الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر ترجح فرضية «الإرهاب» والقضاء الفرنسي يفتح تحقيقا في تحطم الطائرة المصرية
مصر ترجح فرضية «الإرهاب» والقضاء الفرنسي يفتح تحقيقا في تحطم الطائرة المصرية

مصر ترجح فرضية «الإرهاب» والقضاء الفرنسي يفتح تحقيقا في تحطم الطائرة المصرية

القاهرة ــ من إيهاب حمدي والوكالات:

تحطمت طائرة مصرية تابعة لشركة مصر للطيران صباح أمس فوق البحر المتوسط ، وكانت الطائرة قادمة من باريس إلى القاهرة قبل ان تختفي عن شاشات الرادار فوق مياه البحر المتوسط بعد دخولها إلى المجال الجوي المصري وعلى متنها 66 شخصا، بينهم 7 أفراد طاقم الطائرة و3 أفراد أمن وطفل ورضيعان. ولاتزال جهود البحث متواصلة «حتى اعداد الخبر» وذلك في وقت عثرت فيه اليونان على حطام قد يكون للطائرة قبالة جزيرة كريت اليونانية. فيما رجحت مصر احتمالية العمل الإرهابي، بينما أعلن القضاء الفرنسي فتحه تحقيقا.

وصرح مصدر مسؤول بشركة مصر للطيران أن الرحلة تحمل الرقم MS804، وكانت متجهة من مطار شارل ديجول في باريس إلى مطار القاهرة. وقد فقدت الاتصال بأجهزة الرادار في تمام الساعة 02:45 بتوقيت القاهرة. وعند فقدان الاتصال كانت الطائرة، وهي من طراز إيرباص 320، على ارتفاع وقدره 37 ألف قدم، واختفت بعد دخول المجال الجوي المصري بـ 10 أميال. وقد قامت مصر للطيران من جانبها بإبلاغ جميع السلطات المختصة وجاري البحث عن طريق فرق البحث والإنقاذ. وذكر المصدر أنه تم تشكيل غرفة عمليات لمتابعة الحادث، وأن سلطات الطيران المصرية تتواصل مع السلطات اليونانية للتعرف على ملابسات الاختفاء، وقد رفعت درجات التأهب بمطار القاهرة ووصل قبل قليل مدير أمن المطار وقيادات الشركة. وقال مصدر أمني مصري إن نطاق البحث عن الطائرة المفقودة كبير جدا، وسيستغرق ساعات. وعقد مجلس الأمن القومي المصري اجتماعاً برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وناقش أزمة اختفاء الطائرة. وقرر مجلس الأمن القومي مواصلة جهود البحث من خلال الطائرات والقطع البحرية المصرية، والعمل على كشف ملابسات اختفاء الطائرة في أسرع وقت بالتعاون مع فرنسا واليونان. كما قرر المجلس قيام الحكومة بتقديم كافة أوجه المساعدة لعائلات ركاب وأفراد طاقم الطائرة المصرية. كما وجه المجلس مركز أزمات مصر للطيران بمتابعة تطورات الموقف والاعلان عما يستجد من معلومات. وأكد المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء المصري، أن كل سيناريوهات فقدان الطائرة المصرية مطروحة أمام غرفة الأزمات التي شكلها المجلس. وأضاف رئيس الوزراء المصري من داخل غرفة الأزمات الموجودة حاليا بمطار القاهرة، أن الرئيس عبدالفتاح السيسي يتابع كافة التطورات الخاصة بالطائرة المفقودة، مشيرا إلى أن القوات المسلحة تتولى حاليا البحث عن الطائرة، بجانب التنسيق مع اليونان. وأشار إسماعيل، إلى أن غرفة إدارة الأزمة تتابع كافة التطورات، مؤكدا أن المسئولين بشركة مصر للطيران يتابعون بكل اهتمام كل ما أحاط بالطائرة منذ إقلاعها من مطار شارل ديغول.
من جانبه، قال وزير الطيران المصري شريف فتحي، أمس «إن احتمال العمل الإرهابي أقوى من احتمال الخلل الفني» بشأن اختفاء طائرة مصر للطيران من على شاشات الرادار جنوب البحر المتوسط. ولم يستبعد فتحي، الذي تحدث في مؤتمر صحفي، أن يكون سقوط الطائرة المصرية نتيجة «عمل إرهابي أو عطل فني»، لكنه قال إنه «من غير الممكن الربط بين أي خلل سابق تعرضت له الطائرة وبين الحادث». وقال وزير الطيران المصري إنه يفضل عدم الخوض في فرضيات ليس هناك أدلة عليها بعد، مضيفا: «نحن لا ننفي فرضية العمل الإرهابي أو المشكلة التقنية».
وفي السياق، قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند «ننظر في جميع الفرضيات»، وأضاف «سخرنا إمكاناتنا للبحث عن الطائرة المصرية لسرعة معرفة أسباب سقوطها». وقال رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس، الخميس إنه لا يستبعد أي فرضية في فقدان الطائرة المصرية. وأكد فالس، أن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند اتصل بالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لمتابعة ما توصلت إليه السلطات المصرية في حادث طائرة مصر للطيران المختفية وتحديد ظروف سقوطها. وأرسلت فرنسا قطعا بحرية وجوية للمشاركة في البحث عن الطائرة المصرية. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصادر بقصر الإليزيه أن هولاند يعقد اجتماع أزمة في باريس حول اختفاء الطائرة المصرية.
في غضون ذلك، اعلن الناطق باسم الجيش اليوناني فاسيليس بيلتسيوتيس لوكالة الصحافة الفرنسية ان طائرة مصرية عثرت على حطام قد يكون لطائرة «مصر للطيران» التي تحطمت فجر أمس الخميس في المتوسط، قبالة جزيرة كريت اليونانية. وقال «عثرت طائرة سي130 مصرية على حطام في جنوب شرق جزيرة كريت في منطقة تابعة للمجال الجوي المصري. وسترسل سفن الى الموقع للتحقق من الامر». من جهته قال التلفزيون اليوناني العام انه «عثر على حطام على بعد 230 ميلا بحريا من جزيرة كريت». وبحسب السلطات اليونانية حدد الموقع المفترض الذي سقطت فيه الطائرة على بعد 130 ميلا بحريا قبالة جزيرة كارباثوس شرق جزيرة كريت. وتشارك سفن وطائرات يونانية في عمليات البحث في المنطقة مع طائرات مصرية وفرنسية واميركية.

إلى الأعلى