الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الألعاب الأولمبية ستعيد “المصداقية” للبرازيل
الألعاب الأولمبية ستعيد “المصداقية” للبرازيل

الألعاب الأولمبية ستعيد “المصداقية” للبرازيل

برازيليا ـ أ.ف.ب:
قبل أقل من ثلاثة أشهر على انطلاق اولمبياد ريو 2016، يأمل وزير الرياضة البرازيلي الجديد ان تساعد دورة الألعاب الاولمبية الصيفية في ترميم صورة البرازيل بعد ان تشوهت خلال الأشهر الأخيرة نتيجة الأزمات والفضائح.
وهناك جدل محتدم في البرازيل حاليا حول لمن سيكون الفضل في حال حققت الالعاب الاولمبية النجاح المرجو، هل ستناله ديلما روسيف الرئيسة التي بدأت بحقها اجراءات الاقالة لاتهامها بالتلاعب بحسابات عامة، او خلفها الموقت ومنافسها ميشال تامر.
لكن وزير الرياضة الجديد الذي عينه تامر، ليوناردو بيتشياني، يقدم خيارا اخر: لتكن الالعاب ملكا لكل البرازيل.
“ستكون في المقام الاول ارث الشعب البرازيلي”، هذا ما قاله الوزير البالغ من العمر 36 عاما لوكالة فرانس برس من مكتبه في العاصمة برازيليا.
وتسلم ميشال تامر (75 عاما) الجمعة الرئاسة بالوكالة بعد بدء اجراء اقالة روسيف (68 عاما) وذلك خلال عملية تصويت تاريخية في مجلس الشيوخ انهت حكم اليسار الذي استمر 13 عاما.
وبذلك، منعت روسيف تلقائيا عن ممارسة مهامها لفترة اقصاها ستة اشهر، في انتظار الحكم النهائي لاعضاء مجلس الشيوخ. وتعتبر حظوظها بالعودة الى الحكم شبه معدومة، لان اكثر من ثلثي اعضاء مجلس الشيوخ وافقوا على بدء محاكمتها.
الا ان روسيف تعتبر ان ممارسات المحاسبة هي نفسها التي استخدمتها جميع الحكومات السابقة وليست جريمة تستحق اقالتها. وتتهم تامر بالقيام بانقلاب دستوري.
ووسط المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها البلاد وفضيحة الفساد التي تركزت على شركة بتروبراس، اكبر شركة حكومية، واشهر من الخلافات في الكونغرس، فقدت روسيف الدعم السياسي الضروري ما ادى الى سهولة اتخاذ قرار اقالتها.
وستقام الالعاب الاولمبية الصيفية المقررة في يوليو واغسطس المقبل تحت راية الرئيس الموقت تامر الذي “سيلعب دورا هاما جدا متمثلا بتنفيذ المرحلة الاخيرة من الاعمال”، بحسب بيتشياني الذي رأى ان “جميع من شارك في تنظيم هذه الالعاب يجب ان يشكر على الدور الذي لعبه”.
اما في ما يخص تأثير الوضع السياسي الصعب على الالعاب الاولمبية، قال وزير الرياضة: “انا مقتنع بانه لن يؤثر. برهنت البرازيل عن قوة مؤسساتها، ورغم الاضطرابات السياسية، تمكنت من الايفاء بالتزاماتها كمضيفة للالعاب. الكلمة المفتاح التي شدد عليها الرئيس تامر بعد توليه المنصب هي +الثقة+. ليس هناك فرصة افضل من هذه الفرصة بالنسبة لنا من اجل استعادة مصداقية بلدنا”.
وأشار بيتشياني إلى أن الحوار بين الرئيس الجديد للبلاد ورئيس اللجنة الاولمبية الدولية الالماني توماس باخ كان ايجابيا جدا، مؤكدا بان الاخير هنأ تامر بسبب تركيزه منذ خطابه الاول كرئيس للبلاد على اهمية الالعاب الاولمبية.
وواصل: “لقد حصل (باخ) على تطمينات من الحكومة الجديدة بانه سيتم الالتزام بكافة الالتزامات السابقة”.
وفي ما يخص المرحلة الاخيرة من التحضيرات لاستضافة هذا الحدث الذي يقام للمرة الاولى في اميركا الجنوبية، قال وزير الرياضة: “هذه هي مرحلة اللمسة الاخيرة. الاعمال الكبيرة انتهت او في طور الانتهاء. العمل الذي تأخر قليلا عن الموعد المحدد، في (فيلودروم) (مضمار سباق الدراجات)، لا يقلقنا، انتهى العمل به بنسبة 86 بالمئة. عمليا، كل شيء انتهى. هناك فقط عملية الضبط، الاعداد والتسليم”.
وأعرب بيتشياني عن ثقته بأن الأعمال في المترو ستنتهي في الوقت المحدد رغم ان موعد الافتتاح سيكون قبل اربعة ايام من انطلاق الالعاب الاولمبية، مضيفا: “حاكم الولاية الذي يشرف على عملية البناء، تعهد بانه سيتم الانتهاء من العمل وسيتمكن (المترو) من تحقيق وظيفته. نحن واثقون”.

إلى الأعلى