الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نفط عُمان يتخطى حاجز الـ46 دولاراً لأول مرة هذا العام
نفط عُمان يتخطى حاجز الـ46 دولاراً لأول مرة هذا العام

نفط عُمان يتخطى حاجز الـ46 دولاراً لأول مرة هذا العام

مسقط ـ عواصم ـ وكالات:
تخطى الخام العماني حاجز الـ46 دولاراً للبرميل لأول مرة هذا العام مدعوماً من حالات تعطل للإمدادات العالمية حيث بلغ سعر تسليم شهر يوليو المقبل في نهاية تداولات الأسبوع أمس 07ر46 دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة أن سعر نفط عُمان شهد أمس ارتفاعًا بلغ دولارًا واحدًا و27 سنتًا مقارنة بسعر أمس الأول الخميس الذي بلغ 80ر44 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر يونيو المقبل بلغ 39 دولارًا و40 سنتًا للبرميل مرتفعًا بذلك 3 دولارات و6 سنتات مقارنة بسعر تسليم شهر مايو الجاري.
فيما ارتفعت أسعار النفط أمس الجمعة وسط اضطرابات في نيجيريا وإعلان شركات للنفط الصخري إفلاسها في الولايات المتحدة وأزمة في فنزويلا وهي جميعها عوامل ساهمت في الحد من الإمدادات.
غير أن بعض التجار قالوا: إن المخزونات التي تملأ منشآت التخزين في العالم تحول دون حدوث نقص في إمدادات المعروض ومن ثم عدم ارتفاع الأسعار كثيراً.
وارتفع سعر خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 46 سنتا أو 0.94% عن التسوية السابقة ليصل إلى 49.27 دولار للبرميل.
وزاد سعر خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 48 سنتاً أو 1% ليصل إلى 48.64 دولار للأوقية.
وقال بنك إيه.إن.زد: إن حالات التعطل غير المتوقعة للإمدادات في أنحاء العالم ـ باستثناء انخفاض الإنتاج في الولايات المتحدة ـ أوقفت نحو 2.5 مليون برميل يومياً من الإنتاج لتبدد تقريبا فائض الإنتاج الذي هبط بالأسعار أكثر من 70% في الفترة بين 2014 وأوائل 2016.
وخفض هجمات المسلحين إنتاج النفط في نيجيريا إلى أدنى مستوياته في أكثر من 22 عاما لينزل عن 1.4 مليون برميل يوميا.
وتضرر الإنتاج الليبي أيضا من الصراع الداخلي في ليبيا، وفي أميركا الشمالية هبط إنتاج النفط الخام الأميركي إلى 8.79 مليون برميل يومياً لينزل منذ ذروته التي تجاوز عندها 9.6 مليون برميل يومياً العام الماضي وسط موجة من إعلان الشركات المنتجة إفلاسها.
وانخفض الإنتاج في كندا بسبب حرائق الغابات التي أوقفت إنتاج نحو مليون برميل يوميا وإن كان الإنتاج يتعافى تدريجيا.
وفي أميركا الجنوبية يتعثر الإنتاج أيضاً في فنزويلا عضو أوبك وسط شح السيولة الذي تواجهه شركة النفط الحكومية بي.دي.في.إس.إيه في ظل أزمة سياسية واقتصادية شديدة في فنزويلا.
وأظهرت بيانات من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أن إنتاج النفط الخام في فنزويلا انخفض إلى نحو 2.53 مليون برميل يوميا في الربع الأول من 2016 مقارنة مع 2.72 مليون برميل يوميا في نفس الربع من العام الماضي.
من جهته قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أمس الجمعة: إن بلاده مستعدة لدراسة المشاركة في أي محادثات تجريها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لكنها لم تتلق أي اقتراح في هذا الشأن حتى الآن.
كما قال نوفاك: إن إنتاج النفط العالمي يفوق الطلب حالياً بواقع نحو 1.5 مليون برميل يومياً .. مضيفا أنه يتوقع أن يتراوح متوسط سعر الخام بين 40 و50 دولارا للبرميل هذا العام.
وأشار إلى أن سوريا طلبت من بلاده المساعدة في ترميم بعض منشآت الطاقة بها.
وأضاف: أن مجموعة النفط الحكومية زاروبزنفت تتطلع للاستثمار في بعض الأصول المملوكة لشركة بتروناس الحكومية الماليزية للنفط.

إلى الأعلى