الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / أمين عام مجلس الوزراء يرعى حفل ختام المسابقة السنوية للقرآن الكريم “رتل وارتق 11″
أمين عام مجلس الوزراء يرعى حفل ختام المسابقة السنوية للقرآن الكريم “رتل وارتق 11″

أمين عام مجلس الوزراء يرعى حفل ختام المسابقة السنوية للقرآن الكريم “رتل وارتق 11″

4828 طالبا وطالبة شاركوا في المسابقة
رعى معالي الشيخ الفضل بن محمد بن أحمد أمين عام مجلس الوزراء
حفل تكريم الفائزين في المسابقة القرآنية السنوية “رتل وارتق (11)”في القاعة الكبرى بمسرح جامعة السلطان قابوس الثقافي والتي نظمها مجلس الآباء والأمهات بالتعاون مع مدرسة الخوير للتعليم الأساسي (5-9).
يأتي هذا الحفل بتنظيم من مجلس الآباء والأمهات بولاية بوشر ومدرسة الخوير للتعليم الأساسي (5-9) بالتعاون مع دائرة الإرشاد والتوجيه الديني بعمادة شؤون الطلبة بجامعة السلطان قابوس.
في بداية الحفل القى المشرف العام للمسابقة حمد بن عبدالله الحوسني كلمة المسابقة، جاء فيها : ما أجمل الحياة مع القرآن الكريم إن قمنا بحقه تلاوة وفهما وتدبرا وحفظا وعملا ودعوة إليه؛ فهو نور للبصائر، ومطهر للسرائر، ومهذب للضمائر، ومزك للنفوس، ومفتح لآفاق الإنسان، ودافع له للانطلاق في مختلف جوانب الحياة بإيجابية، والانفتاح على العالم مع المحافظة على الثوابت ، وعرض هداياته للناس.
التوجيه الديني
وأضاف الحوسني : إن مسابقة رتل وارتق أتت تحقيقا لتلك الغايات السامية، والمرامي النبيلة، وها هي تأتيكم هذا العام في نسختها الحادية عشرة، وتزامنا مع مرور أحد عشر عاما منذ انطلاقتها فقد شهدت مجموعة من المستجدات؛ منها عمل حفل تدشين لانطلاق تصفياتها النهائية، استمرار التعاون مع مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم للعام الثالث على التتالي، إضافة إلى كثير من المشاريع القرآنية الأخرى. استمرار التعاون مع دائرة الإرشاد والتوجيه الديني بعمادة شؤون الطلبة بجامعة السلطان قابوس.
وقال المشرف العام للمسابقة : لقد بلغ عدد المشاركين في تصفياتها الأولية أربعة آلاف وثمانمائة وثمانية وعشرين طالبا وطالبة من مائة وعشرين مدرسة، وتأهل للتصفيات النهائية سبعمائة وثمانية وأربعون).
بعد ذلك قام راعي الحفل بتكريم المساهمين في إنجاح المسابقة من مؤسسات حكومية وخاصة وأفراد ومشرفو ومشرفات جماعة حفظ القرآن الكريم الحاصل طلابهم على المراكز الثلاثة الأولى والمدارس الفائز طلابها بالمركز الأول ولجنة تقييم المسابقة والأسر القرآنية التي شارك ثلاثة من أبنائها فصاعدا.
وتخلل التكريم أوبريت بعنوان: (ملاذ)؛ لاقى استحسان الحاضرين؛ هدف إلى تعزيز روح الوحدة والسلام بين المسلمين، والمحافظة على اللحمة الوطنية والنسيج الاجتماعي المتماسك في أرض الوطن الغالي عمان.
ثم قام راعي الحفل بتكريم الطلاب والطالبات الفائزين بالمراكز الخمسة الأولى في مجالات المسابقة الثلاثة: (مجال الدمج الفكري، ومجال الحفظ والتلاوة والفهم والتدبر، ومجال عذوبة الصوت القرآني وإتقان التلاوة)، وبلغ عددهم خمسة وثمانين طالبا وطالبة ثم كرم المشرف العام للمسابقة.
بعدها قام سعادة الشيخ مهنا بن سيف بن حمد المعولي والي بوشر ورئيس مجلس الآباء والأمهات بالولاية بتكريم مدرسة الخوير للتعليم الأساسي (5-9) لقيامها بتنفيذ المسابقة، وقام سليمان بن عبدالله بن زاهر الجامودي مدير مدرسة الخوير للتعليم الأساسي بتقديم هدية تذكارية لمجلس الآباء والأمهات
بولاية بوشر لرعايته الرسمية للمسابقة، وتبنيه لها.
وشهد الحفل عدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة ، وجمع من المسؤولين المحليين والمشايخ، ومجموعة من أعضاء مجلس الآباء والأمهات بولاية بوشر، ومشرفي ومشرفات مادة التربية الإسلامية بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط، وعدد من المشرفين التربويين من المديرية العامة للمدارس الخاصة، وكذلك حضور أولياء أمور الطلبة والطالبات المكرمين، وحضور إدارات ومشرفي مسابقة حفظ القرآن الكريم في
المدارس المكرمة، وجمهور كبير من المتابعين للمسابقة.
وقد صرح سعادة مهنا بن سيف المعولي والي ولاية بوشر رئيس مجلس الاباء
والأمهات بالولاية بأن النسخة الحادية عشرة شملت مدارس الذكور والإناث الحكومية بولاية بوشر، ومدارس الذكور وبعض مدارس الحلقة الأولى والإناث الحكومية بولايات: (السيب، ومطرح، ومسقط،والعامرات، وقريات)، مع إشراك لعدد أكبر من المدارس الخاصة والعالمية والدولية من محافظة مسقط كما أدخلت مجموعة من مدارس الجاليات: (الهندية “الغبرة”، والباكستانية، والبنجلاديشية، والمصرية، والسريلانكية) بمحافظة مسقط، وزيد في عدد المعاهد الإسلامية المشاركة وهي: مسقط، والسويق، والبريمي، وعبري، وجعلان.
ورغبة في تحقيق المسابقة لأهدافها بشكل أوسع فقد شهدت هذه النسخة إشراك فئة جديدة إلى المسابقة؛ بحيث أضيف مقرر خاص بطلاب الدمج الفكري؛ تعزيزا لهم، ولدمجهم في المجتمع المحيط. مع العلم أن المسابقة قد فتحت المجال منذ عدة سنوات لمشاركة الطلاب المكفوفين.
وبيًن سعادة الشيخ الوالي: إن هذه النسخة شهدت أكبر مشاركة على مدار الدورات السابقة، حيث بلغ عدد المشاركين 4828 طالبا وطالبة من 120 مدرسة، وتأهل منهم للتصفيات النهائية 748؛ شاهدة أقوى منافسة في تاريخها
وأوضح سعادته: بأن هذه المسابقة تأتي لترفد مسابقة حفظ القرآن الكريم التي تنظمها وزارة التربية والتعليم، والمحافظة التعليمية وتحفيز الطلاب على حفظ القرآن الكريم وتجويده، بل والمنافسة في جودة حفظه وحسن تلاوته، إضافة إلى بث روح حب القرآن في نفوس الطلبة،والعناية بالأصوات القرآنية للنشء، والارتقاء بهم .

إلى الأعلى