الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر تكثف البحث عن الصندوقين الأسودين .. وكافة الفرضيات تبقى محتملة
مصر تكثف البحث عن الصندوقين الأسودين .. وكافة الفرضيات تبقى محتملة

مصر تكثف البحث عن الصندوقين الأسودين .. وكافة الفرضيات تبقى محتملة

بغواصة تستطيع الوصول لعمق 3 آلاف متر
القاهرة ـ من إيهاب حمدي والوكالات:
تحركت غواصة مصرية يمكنها الوصول الى 3 الاف متر تحت سطح البحر إلى موقع سقوط طائرة مصر للطيران في البحر المتوسط بحثا عن الصندوقين الأسودين اللذين يمكن ان يفسرا اسباب الكارثة فيما اكد الرئيس المصري ان كل الفرضيات محتملة.
وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي انه “لا يمكن الجزم بأي فرضية” لتفسير تحطم طائرة مصر للطيران التي سقطت في البحر المتوسط الخميس داخل المجال الجوي المصري اثناء قيامها برحلة بين باريس والقاهرة.
واضاف السيسي في كلمة القاها اثناء افتتاحه احد المشروعات وبثها التلفزيون مباشرة “حتى الآن كل الفرضيات محتملة”. ووجه السيسي حديثه الى الصحفيين المصريين والأجانب قائلا “من المهم جدا ألا نركز على احداها”.
وكشف أن “غواصة تستطيع ان تصل الى ثلاثة الاف متر تحت سطح البحر” مملوكة لوزارة البترول المصرية “تحركت في اتجاه منطقة سقوط الطائرة لاننا نسعى جاهدين الى انتشال الصندوقين الاسودين” اللذين لم يتم بعد تحديد موقعهما ويتضمنان المعلومات التقنية والتسجيلات داخل قمرة قيادة الطائرة ويتيجان بالتالي معرفة أسباب تحطمها.
ويقول الخبراء ان الصندوقين يصدران اشارات تحت المياه لمدة تراوح بين اربعة وخمسة اسابيع وبعد ذلك تفرغ شحنة بطاريتيهما ولا يمكن بالتالي استخراج المعلومات المخزنة داخلهما.
ونشر الجيش المصري السبت فيديو لما تم العثور عليه اثناء عمليات البحث وتظهر فيه حقيبة اطفال وردية مزينة بفراشات وجزء من هيكل الطائرة ممزق وسترة نجاة مفتوحة. وكان طفل ورضيعان على متن الطائرة المنكوبة التي قضي كل ركابها ومن بينهم 30 مصريا و15 فرنسيا.
وحتى مساء الجمعة، كانت الحكومة المصرية وكذلك غالبية الخبراء يرجحون فرضية الاعتداء بعد ستة اشهر من اعلان الفرع المصري لتنظيم القاعدة مسؤوليته عن تفجير طائرة روسية بعيد اقلاعها من مطار شرم الشيخ في جنوب سيناء ما ادى الى مقتل جميع ركاب الطائرة ال 224.
ولكن بعد ثلاثة ايام على المأساة لم يتبن اي تنظيم اسقاط طائرة مصر للطيران، ما أسهم في تراجع هذه الفرضية.
وعودة فرضية المشكلة التقنية يرجع بالاساس الى الكشف السبت عن صدور انذار آلي، لمدة ثلاث دقائق تقريبا يشير الى دخان في مقدمة الطائرة وخلل فتي في نظم التحكم الالكترونية للطائرة. ورغم ذلك فانه لا يمكن استبعاد، بحسب الخبراء، احتمال ان يكون الدخان ناجما عن حريق متعمد.
وعلقت وزارة الطيران المدني المصرية مساء السبت على صدرو انذار آلي بوجود دخان بانه “من المبكر جدا اصدار حكم انطلاقا من مصدر واحد للمعلومات مثل الانذارات”.
وأضافت ان هذه الانذارات “هي مؤشرات يمكن ان تكون لها أسباب مختلفة وبالتالي الأمر يحتاج الى تحاليل معمقة اكثر”.

إلى الأعلى