الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / بمباركة سامية..خالد بن هلال يدشن معهد تطوير الكفاءات بديوان البلاط السلطاني وموقعه الالكتروني وبرامجه التدريبية
بمباركة سامية..خالد بن هلال يدشن معهد تطوير الكفاءات بديوان البلاط السلطاني وموقعه الالكتروني وبرامجه التدريبية

بمباركة سامية..خالد بن هلال يدشن معهد تطوير الكفاءات بديوان البلاط السلطاني وموقعه الالكتروني وبرامجه التدريبية

راعي المناسبة : تطوير الكفاءات البشرية يُعد من أهم الركائز الأساسية للتطور والارتقاء بمختلف المجالات
تغطية خالد بن سعود العامري :
بمباركة سامية من لدن المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – دشن معالي السيد خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني مساء امس بنادي الواحات التابع لديوان البلاط السلطاني معهد تطوير الكفاءات بديوان البلاط السلطاني بحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة رؤساء الوحدات بديوان البلاط السلطاني وعدد من المسؤولين .
وقد ألقى معالي السيّد خالد بن هلال البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني كلمة خلال حفل التدشين أوضح خلالها بأن العنصر البشري يعتبر الأكثر أهميّة وتأثيراً في النشاطات البشرية على اختلاف أنماطها وأساليبها مؤكدا معاليه بمناسبة تدشين المعهد واطلاقه عددا من البرامج التطويرية الحديثة لعدد من موظفي الديوان بأن تطوير الكفاءات البشرية يُعد من أهم الركائز الأساسية للتطور والارتقاء بمختلف المجالات التنموية المعرفية والاقتصادية والثقافية وغيرها .
وأضاف معاليه أن فكرة انشاء المعهد كانت قد انطلقت في العام المنصرم وقد وجدت كل الدعم والمباركة من المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وقد بارك جلالته هذه الفكرة والتي جاءت لتؤكد على أهمية التدريب والتأهيل لموظفي ديوان البلاط السلطاني ووحداته المختلفة .
كما اكد معاليه على أن المعهد يستقطب أرقى وأعرق المؤسسات التدريبية في العالم والتي بدورها ستؤدي الى ان يكون المعهد في مستويات تدريبية عالية ومنارة شامخة .
كما أشار معاليه إلى أن المعهد بدأ قبل هذا التدشين والانطلاقة الفعلية له في تقديم رسالته التدريبية حيث قام حتى الآن بتدريب اكثر من 350 موظفا مؤكدا على ضرورة أن يستفيد موظفو ديوان البلاط السلطاني منه المعهد وما يقدمه من برامج ومجالات تدريبية وخدمات مختلفة وضرورة العمل الجاد والالتزام التام بالدورات التدريبية التي سيقدمها .
وأشار معالي السيد وزير الديوان إلى أن معهد تطوير الكفاءات بديوان البلاط السلطاني حديث العهد ويتخذ من الوصول إلى الاحترافية والإجادة شعاراً ويتطلب تكامليّة في البرامج التطويريّة المقدّمة للموظفين، واطّلاعاً واسعاً على أبرز التجارب العالميّة في هذا المجال ، مؤكداً ثقته في الكفاءة العمانية وقدراتها وحرصها على تحقيق رؤية وطنية لتكون السلطنة في مصاف الدول المتحضّرة.
بعدها ألقى صاحب السمو السيد لؤي بن غالب بن خالد آل سعيد مساعد مدير عام التطوير الإداري والمكلف بتسيير أعمال معهد تطوير الكفاءات كلمة فريق عمل تأسيس المعهد تطرق خلالها الى انطلاق فكرة انشاء المعهد والاهداف التي يهدف المعهد لتحقيقها لتطوير وتأهيل موظفي الديوان واكسابهم المعارف والخبرات والمصادر الكفيلة بتحسين أدوارهم في وحداتهم المختلفة .
كما ألقى ستيف ستيف لودلاي من كلية هينلي للأعمال أحد الشركاء الاستراتيجيين مع المعهد كلمة تطرق خلالها للتعاون الذي سيكون بين المعهد والكلية والبرامج التي ستهدف الى رفع مستوى الموظفين ودافعيتهم .
بعد ذلك تم تقديم عرض مفصل عن المعهد والدور الذي سيقوم به والمهام الموكلة له في سبيل تدريب وتأهيل موظفي ديوان البلاط السلطاني .
كما قام معالي السيد وزير ديوان البلاط السلطاني بتدشين الموقع الالكتروني للمعهد واخذ نبذة عن نوافذه وما يقدمه من أخبار والبرامج ونشرات .
الجدير بالذكر انه في إطار رؤيته القائمة على تطوير الكفاءات البشرية في ديوان البلاط السلطاني وصولاً بهم إلى الإجادة المستدامة في الأداء ، ووفق أهدافه القائمة على بناء المعرفة والكفاءة الوظيفية للموظفين ورفدهم بالمهارات اللازمة التي تمكنهم من الارتقاء بمستوى أعمالهم وتنمية قدراتهم على نحو أكثر فاعلية ، ودعم قدراتهم الفنية والمهنية والسلوكية، ونقل المعرفة في مجال أعمال الديوان وتوطينها وإدارتها، وأداء دور محوري في الشراكة المجتمعية لخدمة قضايا التنمية الشاملة في السلطنة؛ أطلق معهد تطوير الكفاءات بديوان البلاط السلطاني حزمة من البرامج التطويرية التي تستهدف شرائح مختلفة من موظفي الديوان على اختلاف مواقعهم الإدارية.
وتستهدف البرامج التطويرية عقد برامج تدريبية متخصصة لإكساب المشاركين من فئات مديري العموم، ورؤساء الأقسام ، والموظفين التنفيذيين الحاليين والجدد في ديوان البلاط السلطاني مجموعة من المعارف الأساسية والمتقدمة في مختلف المجالات ، حيث يتناول البرنامج الخاص بمديري العموم والمقدم من قبل كلية هينلي للأعمال التابعة لجامعة ريدينج بالمملكة المتحدة بناء القدرات والكفاءات الإدارية والقيادية الخاصة بهذه الفئة ، وذلك من خلال برنامج متكامل يتم تنفيذه على مراحل مختلفة خلال الأشهر التسع القادمة. ويركز البرنامج على العديد من المهارات القيادية والإدارية التي تتضمن مهارات التفكير والتحليل الاستراتيجي،وإدارة الكفاءات والمواهب البشرية، وتوظيف الموارد المتوافرة التوظيف الأمثل ، وبناء الشراكات والعلاقات المؤثرة، والفعالية والتأثير ، وتحقيق النتائج المستهدفة ،والتركيز على المستهدفين .
وتناول البرامج التي تستهدف فئات رؤساء الأقسام والموظفين التنفيذيين الحاليين والجدد والمقدمة من ليفن بيرت للاستشارات مواضيع عدة بهدف تطوير هذه الفئات من الموظفين. حيث يتناول البرنامج الخاص برؤساء الأقسام مفاهيم ومهارات إدارة الذات وتنمية الشخصية الإدارية والإشرافية، والتحول من فكر الإدارة إلى فكر قيادة الفرق، ومهارات التخطيط والإشراف الفعال، وأدوات التفكير والتحفيز ومهارات الاتصال الفعال, واكتساب مهارات إدارة وحفز الذات والتأثير الإيجابي وإحداث التغيير والإنجاز في بيئة العمل.
فيما يحاكي البرنامج الخاص بالموظفين الحاليين تقنيات ومهارات التعامل مع الذات، والمهارات الأساسية في الاتصال والتواصل مع الآخرين، وإكساب المشاركين مهارات التفاعل الإيجابي في بيئة العمل، وبناء هوية الإجادة والتميز في بيئة العمل. أما البرنامج الخاص بالموظفين الجدد فيحاكي قيم الهوية المؤسسية والرؤية والرسالة وتعزيز قيم الانتماء والولاء الوظيفي، والمهارات الأساسية للاتصال والتواصل مع الآخرين، وفنون تقديم الذات للآخرين، وميثاق وسلوكيات الأعمال، إضافة إلى مجموعة من تمارين المحاكاة والتطبيقات العملية.
الجدير بالذكر أن هذه البرامج تستهدف ما يقارب من 325 موظفاً من موظفي الديوان في مختلف المستويات والمجالات الوظيفية ، وتأتي هذه البرامج ضمن مرحلة التشغيل المبدئي لمعهد تطوير الكفاءات بديوان البلاط السلطاني والتي انطلقت مطلع هذا العام بعد استكمال مرحلة التأسيس التي انطلقت في يوليو من العام الماضي بإعلان معالي السيد خالد بن هلال البوسعيدي وزير الديوان عن تأسيس المعهد بمباركة سامية من مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه – .

إلى الأعلى