الخميس 17 أغسطس 2017 م - ٢٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / وزارة الشـؤون الرياضية تنفذ حلقة عمل في إدارة الهيئات الرياضية الخاصة من التخطيط إلى التنفيذ
وزارة الشـؤون الرياضية تنفذ حلقة عمل في إدارة الهيئات الرياضية الخاصة من التخطيط إلى التنفيذ

وزارة الشـؤون الرياضية تنفذ حلقة عمل في إدارة الهيئات الرياضية الخاصة من التخطيط إلى التنفيذ

استهدفت أعضاء مجالس إدارات الأندية الرياضية والفرق الأهلية
متابعة عبدالعزيز الزدجالي:
نظمت أمس وزارة الشؤون الرياضية حلقة عمل حول ( إدارة الهيئات الرياضية الخاصة )” من التخطيط إلى التنفيذ على مستوى محافظة مسقط بقاعة الترفيه بدائرة شؤون المنتخبات بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، استهدفت حلقة العمل اعضاء مجالس إدارات الاندية واعضاء الجمعية العمومية من الفرق الاهلية و معلمي الرياضة المدرسية والكليات و الجامعات، وتناولت مفهوم و مبادئ التخطيط وأسس و مراحل بناء الخطط وآليات و متابعة تنفيذ التخطيط.

محاضر حلقة العمل
وقد قدم حلقة العمل الدكتور خالد الحشاني مستشار وزير الشؤون الرياضية للتخطيط الرياضي، والذي يمتلك باعا طويلا في المجال الرياضي بمختلف مواقعه الفنية و التنفيذية و الإشرافية، كما انه مؤهل علميا في علوم وتقنية الأنشطة البدنية والرياضية و لديه شهادات علمية عالية المستوى في التخطيط و التقييم وشغل عددا من المناصب آخرها كان خبير بالمكتب الفني بوزارة الشؤون الرياضية .
وعن محتوى حلقة العمل قال الدكتور خالد “ارتأينا ان تكون هناك مداخلة نظرية وتطبيقية، وقد تناولنا في الجانب النظري النجاح في الإدارة الرياضية والبداية كانت بالتعريف بالهيئة الرياضية وخصوصياتها وكذلك ما تفرضه ضغوطات العمل في المجال الرياضي وكيفية التعامل معه ومن ثم تطرقنا إلى معايير التقييم والتي قد تكون معايير رياضية على معنى الإنجاز الرياضي المحقق كما اتفقنا بأنه لا يمكن ان يكون المعيار الرياضي الوحيد على اعتبار بأنه مرتبط بأعمال مجالس إدارات أخرى كما تم الاتفاق بأن هناك معيار اقتصادي و مالي له علاقة بقدرة الهيئة الرياضية على جلب التمويل الذاتي وتنويع مصادر دخلها وحسن استغلال مواردها وفي الختام تم التطرق الى الجوانب الاجتماعية التي تعمل على استقطاب وتفاعل ايجابي مع المجتمع في المجالات المتصلة بالرياضة وغيرها. واضاف انا لا يمكنني ان اصدر احكاما على مجالس ادارات الاندية والمشكلة من 44 ناديا حاليا ولكن يمكن القول بأن هناك نجاحا متفاوتا من إدارة الى أخرى وهذا النجاح يعزى كذلك الى السياق الذي تنشط فيه سواء بالنادي أو البيئة الاقتصادية والاجتماعية ومقدرته على استجلاب الدعم المادي و المعنوي لأنه كما نعلم لا يمكن للحكومة مهما بلغ سقف الدعم لا يمكنه ان يلبي الاحتياجات والطموحات فيجب على الهيئة الرياضية ان تعي بأنه لا يمكن أن تعول إلى ما لانهاية على الدعم الحكومي والذي مهما بلغ لن يلبي احتياجاتها فيجب لها ان تبحث عن طرق ووسائل لتوفير الدعم علما بأن النصوص القانونية العمانية هي نصوص متقدمة تتيح للاندية الاستثمار سواء بالأراضي المخصصة للنادي او العقارات و الممتلكات التي منحت لها عبر المكرمات السامية سوا بالتفكير بالمستقبل بالاستثمار عبر تأهيل اللاعبين وبيعهم اوانتقالهم فهناك عدة مجالات بالطبع فضلا عن المسؤوليات الاجتماعية التي يقوم بها شركاء القطاع الرياضي من القطاع الخاص والتي تعتبر نموذجية ولا نود ذكر مؤسسات تجارية ولكننا في وزارة الشؤون الرياضية نحترم شركاءنا الرياضيين الذين يدعموننا بشكل دائم ولذلك يمكننا القول ان الرياضية العمانية تسير على خطى سليمة، واول اسسها هو الاستثمار في الموارد البشرية ومحاولة المساهمة في تأهيلها حتى تقوم بمردود أفضل في مستوى الإدارة وهذا دور الحكومة وهو ان تؤهل العاملين بهذا القطاع وتمد لهم يد المساعدة وهذه الفرصة قامت بها المديرية العامة
تفعيل الشراكة الحقيقية

وذكر راشد بن خليفة المعمري رئيس قسم اللجنة الاولمبية والاتحادات الرياضية المشرف على ورشة العمل يأتي تنظيم الوزارة لهذه الحلقة ضمن خطة واهداف الوزارة في تفعيل الشراكة الحقيقية بينها وبين الأندية الرياضية ومختلف المؤسسات المرتبطة بالعمل في المجال الرياضي وكذلك تثقيف الاندية بمفهوم ومبادئ وأهمية ومراحل التخطيط الرياضي ، وكيفية إعداد الخطط ، آلية ومتابعة تنفيذ تلك الخطط وتحدث المعمري أن التخطيط السليم من قبل مجالس ادارات الاندية او أية مؤسسة رياضية عامل مهم يجب تطبيقه اذا ما أرادت الاندية والمؤسسات في الرقي في تطوير المنظومة الرياضية بالنادي لتحقيق أفضل النتائج وفقا لرسالة ورؤية النادي التي وضعها في خططه وأهدافه المرسومة والامكانات المتاحة لديها ، وقدم المعمري شكره للجهات المشاركة في حلقة العمل على حرصها وتجاوبها في المشاركة وإثرائها للورشة في التفاعل مع محاضر الحلقة الدكتور خالد الحشاني الذي قدم بدوره وجبة دسمة من المعلومات والمبادئ النظرية والتطبيقية في مجال التخطيط حيث أسعدت بمشاركة وزارة التربية والتعليم بمعلمي الرياضة المدرسية ، جامعة السلطان قابوس بطلبة قسم التربية الرياضية ومشاركة الدكتور أحمد فاروق عضو هيئة تدريسية بقسم التربية الرياضية واندية محافظة مسقط بأعضاء مجلس الادارة وأعضاء الجمعية من الفرق الاهليه.
كما ذكر المعمري ان الورش ستقام في جميع محافظات السلطنة حيث ستقام الحلقة القادمة في الاسبوع القادم بمحافظة شمال الباطنة بالمديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة

آراء المشاركين
وقال الدكتور احمد فاروق استاذ الادارة الرياضية بقسم التربية الرياضية بكلية التربية بجامعة السلطان قابوس احد المشاركين بحلقة العمل بأن الحلقة تطرح موضوعا يعد من أخطر الموضوعات التي يجب ان يستشري داخل الوسط الرياضي العماني وهو موضوع التخطيط ، فالتخطيط عنصر هام لانجاح اي منظومة كما انها تلقي الضوء على التخطيط في الأندية الرياضية والنادي يعتبر اصغر وحدة بنائية فالاهتمام به يمثل الاهتمام بالبناء الرياضي ككل ، وقال داود بن سالم آل جمعة أمين سر نادي عمان ان هناك قصورا في الجانب التوعوي بالنسبة لإدارات الاندية فنحن نفتقد الى تخطيط العمل السليم والمعرفة بالتخطيط ذاته كما ان هناك امرا مهما مفقودا لدينا وهو التفرغ للعمل الإداري فمعظم القائمين على إدارات الأندية غير مفرغين كما ان المحاور التي طرحت خلال حلقة العمل جميعها مهمة و تلامس الوضع في العمل الرياضي وخاصة في الاندية. كما ذكر عمر بن سعيد الشحي معلم تربية رياضية بمحافظة مسقط مدرسة احمد بن النعمان الكعبي بولاية السيب ان الحضور للورشة اثرى لدي العديد من المعلومات وساعد على تجديد الافكار فقد كانت هناك فجوة نوعا ما بين الادارات في المدارس من حيث كيفية اخراج الطالب من محيط المدرسة الى النادي ولكننا نأمل خيرا مع اشهار اتحاد الرياضة المدرسية والذي سوف يساعد على احتواء الطلاب وصقلهم وايصالهم الى المنتخبات الوطنية بالتدريج فالرياضة المدرسية سابقا كانت مغمورة، وذكرت ياسمين بنت سيف الزيدي طالبة بجامعة السلطان قابوس تخصص تربية رياضية والتي تحدثت عن رياضة السباحة كونها احدى لاعبات منتخب السباحة بجامعة السلطان قابوس فهي ترى انه لايوجد هناك اي اهتمام بهذه الرياضة لا من حيث المنشآت ولا من حيث الاعداد او المعسكرات واقتصار ممارستها فقط على مستوى محافظة مسقط وذلك اسوة بباقي الرياضيات الأخرى التي تفتقر الى التخطيط السليم ووضع الاستراتيجيات المناسبة حتى تكون لدينا رؤية واضحة واهداف محددة، وقال خالد بن سعيد الوهيبي اداري نادي مسقط ان حلقة العمل تناولت النقاط العامة والتي يعرفها الجميع الا ان الاستفادة الكبرى منها جاءت من خلال وضع الخطط الاستراتيجية الواضحة المعالم والتي من الممكن قياس نتائجها بالاضافة الى ان حلقة العمل دعت الى التخلي عن الفكر التقليدي و التحلي بالنمط الحديث لادارات الاندية .

إلى الأعلى