الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن : مصرع جندي سعودي على الحدود .. وتفجير بجامعة صنعاء يخلف قتلى وجرحى
اليمن : مصرع جندي سعودي على الحدود .. وتفجير بجامعة صنعاء يخلف قتلى وجرحى

اليمن : مصرع جندي سعودي على الحدود .. وتفجير بجامعة صنعاء يخلف قتلى وجرحى

الرياض ــ عواصم ــ وكالات:
قتل جندي سعودي وأصيب ثلاثة بجروح في انفجار لغم بدوريتهم عند الحدود الجنوبية مع اليمن، بحسب ما اعلنت وزارة الداخلية السعودية مساء أمس الاول. يأتي ذلك في حين قتل شخصان واصيب آخرون بجروح أمس الثلاثاء اثر انفجار عبوة ناسفة في احدى قاعات كلية الآداب بجامعة صنعاء، خلال احتفال كان يقيمه الحوثيون. بحسب مصدر امني.
ونقلت وكالة الانباء السعودية الرسمية عن المتحدث الامني لوزارة الداخلية انه في صباح الاثنين “تعرضت دوريتا حرس حدود لانفجار لغم، وهما تؤديان مهامهما الأمنية على الطريق المخصص لسيرهما بمحاذاة حدود المملكة بقطاع الدائر بمنطقة جازان”. اضافت ان الانفجار “نتج عنه استشهاد الجندي أول محمد أبو طالب حلوي، وإصابة ثلاثة من زملائه ونقلهم إلى المستشفى”. ومنذ بدء النزاع اليمني، شهدت الحدود السعودية اليمنية سلسلة حوادث امنية، من اطلاق الحوثيين صواريخ وقذائف باتجاه جنوب السعودية، وتبادل لاطلاق نار ومحاولات تسلل عبر الحدود. وادت هذه العمليات الى مقتل عشرات الاشخاص في الجانب السعودي معظمهم من العسكريين. الا ان التوتر عبر الحدود تراجع بشكل كبير منذ التوصل الى هدنة بين السعودية والحوثيين الذين يسيطرون على مناطق شمال اليمن، دخلت حيز التنفيذ في مارس الماضي، ما مهد لعمليات تبادل اسرى.
وفي صنعاء اوضح مصدر أمني ان انفجار وقع “اثناء احتفال للحوثيين بيوم الوحدة”، في اشارة لذكرى توحيد شطري اليمن الشمالي والجنوبي في 22 مايو 1990. وذلك في حفل اقيم بكلية الاداب بجامعة صنعاء. وسيطر الحوثيون وحلفاؤهم الموالون للرئيس السابق علي عبدالله صالح على صنعاء منذ سبتمبر 2014. وتابعوا بعد ذلك تقدمهم للسيطرة على مناطق في وسط اليمن وشمالها، قبل تدخل تحالف عربي داعم لقوات الرئيس عبد ربه منصور هادي في مارس 2015. ومكن التحالف قوات هادي من استعادة خمس محافظات جنوبية منذ يوليو الماضي، بينما تتواصل المعارك في محافظات اخرى. وبينما لم تعلن اي جهة في الحال مسؤوليتها عن التفجير، اتهم مصدر امني “عناصر ارهابية” بزرع العبوة، بحسب ما نقلت وكالة “سبأ” التابعة للحوثيين. وسبق لـ”داعش” ان تبنى سلسلة هجمات في صنعاء خلال العام الماضي، استهدفت بمعظمها مساجد وادت لمقتل العشرات.
ميدانيا، أكدت مصادر في المقاومة الشعبية اليمنية سيطرتها أمس على مواقع جديدة كانت في قبضة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح بمديرية نهم شرق العاصمة صنعاء. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن قوات الجيش بمساندة رجال المقاومة حررت مناطق “آل عامر والضبيعة والحراملة” بمديرية نهم، بعد مواجهات عنيفة مع الحوثيين وقوات صالح. وبحسب المصادر، فإن مواجهات عنيفة اندلعت منذ وقت مبكر أمس، على إثر محاولة الحوثيين التقدم إلى مواقع الجيش والمقاومة في جبهة “فرضة نهم”
في خرق واضح للهدنة، حيث تم التصدي لهم وتحرير مواقع جديدة كانت في
قبضتهم. ولفتت المصادر إلى أن المواجهات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين لم تتضح أعدادهم.
سياسيا، وصف المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، المشاورات اليمنية في الكويت بـالمعقدة التي تستغرق وقتا طويلا. وكان الوفد الحكومي اليمني في مشاورات الكويت قد طالب المبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ أحمد إلزام الحوثيين بالإفراج عن وزير الدفاع اليمني اللواء محمود الصبيحي، وجميع السجناء السياسيين والمحتجزين تعسفاً بناء على قرار مجلس الأمن 2216. كما طالب الوفد بالإفراج الفوري عن الصحفيين المقيدة حرياتهم دون وجه حق وإلزام وفد الحوثيين بإطلاق سراح المعتقلين وفي مقدمتهم الصحفيين المضربين عن الطعام بناء على إجراءات الثقة التي تم الاتفاق عليها في مدينة بييل السويسرية. وسلم الوفد الحكومي ولد الشيخ أحمد لائحة بأسماء الصحفيين المحتجزين لدى سجون الحوثيين والمضربين عن الطعام.
وانتهت في الكويت جلسة المشاورات بين الأطراف اليمنية التي انعقدت بعد عودة الوفد الحكومي من دون تحقيق أي نتائج، وذكرت مصادر مقربة أنه لم يتم خلال الجلسة مناقشة القضايا الرئيسية والخلافية. من جانبه قال وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي أن الوفد الحكومي عاد إلى المشاورات برغبة صادقة في تحقيق السلام، لكنه أكد على المرجعيات وما تم الاتفاق عليه، وعبر عن أمله أن تكون المناقشات هذه المرة مختلفة.

إلى الأعلى