الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / «الطائرة المصرية» عمليات البحث عن الصندوقين الأسودين مستمرة وتحديد موقع جهاز الإرشاد
«الطائرة المصرية» عمليات البحث عن الصندوقين الأسودين مستمرة وتحديد موقع جهاز الإرشاد

«الطائرة المصرية» عمليات البحث عن الصندوقين الأسودين مستمرة وتحديد موقع جهاز الإرشاد

القاهرة ـ من إيهاب حمدي :
تواصلت أمس عمليات البحث عن الصندوقين الأسودين للطائرة المصرية المنكوبة الإيرباص 320، في وقت أكد فيه الطيار أيمن المقدم رئيس لجنة التحقيقات في الحادث أنه تم تحديد موقع جهاز إرسال إشارات للأقمار الصناعية عند الاصطدام العنيف للطائرة أو السقوط في المياه، وذلك بمساعدة شركة إيرباص.
وأوضح المقدم أنه تم استنتاج موقع الجهاز في دائرة 5 كيلومترات، وذلك عن طريق متابعة الإشارات التي يرسلها الجهاز للأقمار الصناعية، وتم إرسال الاستنتاج إلى لجنة التحقيق التي سلمتها بدورها إلى هيئة البحث والإنقاذ التابعة للقوات المسلحة. وأشار المقدم، بأن هناك ثلاثة أجهزة على الطائرة أحدها، بذيل الطائرة، وتتم حاليًا عمليات البحث عن موقع الجهاز الذي سيفيد في تحديد جزء من الحطام. ونفى رئيس لجنة التحقيق التوصل حتى الآن لموقع الصندوقين، للاحتياج إلى إمكانات فنية وتقنية عالية جدًا للبحث في الأعماق والتي تتجاوز الـ3000 متر، وستتم الاستعانة بإحدى الشركات الأجنبية المتخصصة في عمليات البحث عن الحطام بالأعماق والتقاط إشارات الصندوقين الأسودين. وأضاف رئيس لجنة التحقيقات أن القطعة البحرية التابعة لوزارة البترول ذات إمكانات عالية وبها غواصة صغيرة للتصوير في الأعماق لكنها غير مجهزة لالتقاط الإشارات الصادرة من الصندوقين الأسودين. وقال إنه حاليا يتم البحث في السطح والأعماق إلى حد معين وفقا للإمكانات المتوفرة، بواسطة فرق البحث والإنقاذ التابعة للقوات المسلحة وفرنسا واليونان سواء بالقطع البحرية أو الطائرات. وأشار إلى أنه تتم توسعة دائرة البحث وفقا للعوامل الجوية والأمواج والطقس، ويرافق فريق البحث خمسة محققين مصريين للإشراف على تجميع أجزاء الحطام.
وتشارك في عمليات البحث عن الصندوقين الأسودين، سفينة تابعة لشركة ألسيمار الفرنسية، بحسب ما صرح رئيس لجنة التحقيقات وقال : “جاري حاليا التعاقد مع شركة أخرى من أجل تفعيل عمليات البحث في أكثر من موقع”، موضحاً أن اللجنة تسلمت وثائق خاصة بالطائرة من السلطات اليونانية، وجار فحصها حيث تتضمن الوثائق تسجيلاً صوتيًا وصورًا رادارية توضح الحوار الذي تم بين قائد الطائرة والمراقبة الجوية اليونانية خلال عبوره المجال الجوى اليونانى، إضافة لتحديد خط سير الطائرة على شاشات الرادار اليوناني خلال عبورها”. وتابع في تصريحات صحفية له قائلاً: “تتم عمليات البحث في حوالي أربعة أو خمسة مواقع محتملة لوجود الصندوقين الأسودين فيها وفي مساحة حوالي 20 ميلا بحريا”.
وعن تسلم لجنة التحقيق للتسجيل الصوتي والصور الرادارية من الجانب اليوناني، قال رئيس لجنة التحقيق إنه تمت مخاطبتهم بذلك وسيتم تسلمها خلال ساعات. وعن التسجيلات الخاصة والصور الرادارية بمطار شارل ديجول، قال رئيس لجنة التحقيق إن الجانب الفرنسي الآن يجمع كافة التسجيلات والصور الرادارية من أوروبا للمناطق التي مرت بها الطائرة لتسليمها للجنة التحقيق. وعن انتشال أشلاء الضحايا وأهمية شكل الأشلاء للجنة التحقيق الفنية والقضائية، قال الطيار أيمن المقدم إن هناك أهمية كبيرة لتحليل الأشلاء وذلك يساعدنا في التعرف على موقع الضحية على الطائرة ورقم المقعد الذي يجلس عليه وشكل الأشلاء من ناحية الحروق، والحالة الخارجية والداخلية إذا كان الجسم سليما. وقال إنه يتم تنسيق كامل مع الجهات القضائية وتسليم كافة الأجزاء من الحطام لنيابة أمن الدولة العليا، لتحليلها عن طريق المعمل الجنائي ثم يتم تجميعها في مخازن بمطار القاهرة.

إلى الأعلى