الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الأمم المتحدة ترفع حظر السلاح والعقوبات عن ليبيريا

الأمم المتحدة ترفع حظر السلاح والعقوبات عن ليبيريا

الأمم المتحدة ــ وكالات:
رفع مجلس الامن الدولي مساء امس الاول الاربعاء آخر العقوبات المفروضة على ليبيريا بعد 13 عاما من انتهاء الحرب الاهلية في هذا البلد. وبموجب قرار اصدره بالاجماع، وضع المجلس حدا لنظام العقوبات المفروض على ليبيريا منذ 2003 عبر الغاء لجنة ومجموعة خبراء كانتا مكلفتين الاشراف على فرض العقوبات. وكانت العقوبات ترمي الى مكافحة تهريب الموارد الطبيعية (الالماس والخشب) وتجميد ارصدة بعض الافراد وتم تخفيفها تدريجا منذ 2006. ولم يبق في ترسانة العقوبات سوى حظر على الاسلحة الموجهة الى”الجهات غير الحكومية” والزام الحكومة ابلاغ اللجنة مسبقا بشرائها اسلحة. ورحب القرار ب”التقدم المستمر الذي تحرزه حكومة ليبيريا في اعادة اعمار تلك البلاد لخير جميع سكانها”. لكنه دعا الحكومة الى “اعطاء اولوية لاقرار سريع للقانون حول ادارة الاسلحة والذخائر” واتخاذ كل التدابير “لمحاربة تهريب الاسلحة والذخائر” والسيطرة على الحدود بشكل افضل. ورحبت الولايات المتحدة التي صاغت مشروع القرار برفع اخر العقوبات. وقالت البعثة الاميركية لدى الامم المتحدة “بعد اكثر من 12 عاما من انتهاء الحرب الاهلية الوحشية وفرض العقوبات الدولية، احرزت ليبيريا تقدما كبيرا لبناء المؤسسات الديموقراطية وتضميد جراح الماضي”. وعبر القائم بالاعمال الليبيري لدى الامم المتحدة جورج باتن للمجلس عن “امتنان حكومته الكبير” لهذا القرار و”لدعمه الثابت”. واكد ان “نظام العقوبات ساهم الى حد كبير في ارساء الاستقرار في تلك البلاد وتحفيز النهوض الاقتصادي بعد النزاع”. وشدد على ان البرلمان الليبيري اقر قبل ايام مشروع قانون حول مراقبة الاسلحة النارية والذخائر. واكد ان “ليبيريا بلغت منعطفا حاسما”، لافتا الى انه اعتبارا من نهاية يونيو يفترض ان تؤمن تلك البلاد امنها بنفسها بعدما كانت تحظى منذ 2003 بدعم بعثة اممية. وليبيريا هي البلد الاكثر تأثرا بمرض ايبولا الذي تفشى في ديسمبر 2013 واسفر عن وفاة اكثر من 11 الف شخص معظمهم في هذا البلد.

إلى الأعلى