الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / فرنسا: الإضرابات تطول المحطات النووية والحكومة تقر بإمكانية تعديل مشروع قانون العمل
فرنسا: الإضرابات تطول المحطات النووية والحكومة تقر بإمكانية تعديل مشروع قانون العمل

فرنسا: الإضرابات تطول المحطات النووية والحكومة تقر بإمكانية تعديل مشروع قانون العمل

باريس ــ وكالات:
تواصلت في فرنسا أمس، الاحتجاجات ضد قوانين سوق العمل الجديدة المثيرة للجدل، حيث طالت الاضرابات المحططات النووية وذلك من خلال إقامة المزيد من الحواجز عند مستودعات الوقود. في وقت لمحت فيه الحكومة الفرنسية لاحتمال إدخال تعديلات على إصلاحات قانون العمل التي تسعى لإقرارها.
وقال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس مشيرا لذلك في تصريح لإذاعة بي اف ام تي في الفرنسية امس الخميس: “يمكن دائما أن تكون هناك تعديلات وتحسينات”. غير أن فالس أكد في الوقت ذاته أنه لن يتم تغيير فلسفة نص القانون. يشار إلى أن الخلاف بشأن هذا القانون في فرنسا تطور ليصبح أحد أشد
الصراعات السياسية التي شهدتها فرنسا خلال الأعوام الماضية، حيث تتظاهر نقابات عملية منذ أشهر ضد خطط الحكومة بهذا الشأن والتي ترى الحكومة أنها ستجعل قانون العمل أكثر مرونة وذلك لتسهيل مهمة خلق فرص عمل جديدة على الشركات في فرنسا. وفي السياق نفسه واصل نقابيون فرنسيون احتجاجاتهم ضد هذه التعديلات المحتملة وذلك من خلال إقامة المزيد من الحواجز عند مستودعات الوقود. وذكرت السلطات الفرنسية المعنية ووسائل إعلام فرنسية صباح امس الخميس أن هناك حملات احتجاجية في مدينة بريست ومدينة رين ومقاطعة نورماندي. ويسعى معارضو التعديلات الجديدة من خلال الإضرابات والحواجز التي استمرت أياما والتي أدت إلى حدوث نقص في إمدادات الوقود في كثير من محطاته لزيادة الضغط على الحكومة الفرنسية من خلال يوم جديد من الاحتجاجات يشمل جميع أنحاء فرنسا. وأعلنت النقابات العمالية تنظيمها العديد من المظاهرات في مدن أخرى . ومن المتوقع أن تتأثر حركة القطارات وتتضرر حركة المسافرين في مطار باريس أورلي جراء الاحتجاجات. كما أعلنت نقابة الاتحاد العام للعمل “سي جي تي” عن إضرابات في المحطات النووية والتي تزود فرنسا بـ 75% من حاجتها من الكهرباء. ويقول خبراء في مجال الصناعة إن الإضرابات المزمعة لن تؤدي على الأرجح إلى وقف تام للعمل بسبب الحدود القانونية للإضراب في المجال النووي وقدرة فرنسا على استيراد الطاقة من الدول المجاورة.

إلى الأعلى