الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تعطل 38 ناقلة في أكبر موانئ فرنسا النفطية بسبب إضراب
تعطل 38 ناقلة في أكبر موانئ فرنسا النفطية بسبب إضراب

تعطل 38 ناقلة في أكبر موانئ فرنسا النفطية بسبب إضراب

باريس ـ وكالات:
قالت متحدثة باسم سلطة الموانئ في فرنسا أمس الجمعة: إن نحو 38 ناقلة نفط أصبحت عالقة في ميناء فوس لافيرا النفطي جنوب فرنسا وهو الأكبر.

وأشارت المتحدثة إلى أن من بين الناقلات 25 ناقلة في مرفأ الميناء ارتفاعاً من 12 ناقلة في اليوم السابق في حين تنتظر 13 ناقلة أخرى على رصيف الميناء.
وفي الظروف الطبيعية لا يتجاوز عدد الناقلات التي تنتظر في المرفأ الخمس ناقلات في حالة وجود جدول تشغيل مزدحم.
وقال مسؤول في قطاع الموانئ: إن عدد الناقلات التي تنتظر في ميناء لو هافر شمال باريس بلغ 11 ناقلة في المرفأ وخمس ناقلات على الرصيف.
وتهدف الإضرابات المتناوبة التي تنظمها اتحادات عمالية في فرنسا إلى إجبار الحكومة على سحب خطة إصلاح وقد أدت إلى إغلاق بعض المصافي وحصار مستودعات بترول وتعطل إمدادات الوقود.
ودعت النقابات المعارضة لمشروع تعديل قانون العمل الى «زيادة التعبئة» من تظاهرات واضرابات تتوالى منذ أكثر من شهرين في فرنسا، وذلك في بيان نشر أمس الأول الخميس.
وعلق الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أن الحكومة «ستصمد» لانه «اصلاح جيد».
وللمرة الثامنة منذ اواسط مارس، تظاهر عشرات الاف الاشخاص (300 الف بحسب نقابة الاتحاد العام للعمال «سي جي تي» و153 الفا بحسب السلطات) أمس الأول الخميس في مختلف انحاء فرنسا احتجاجا على مشروع القانون الذي يهدد الامن الوظيفي برايهم.
وفي الأيام الأخيرة منع المحتجون الوصول الى محطات لتكرير النفط ومستودعات للمحروقات مما عرقل توزيع السائقين بالوقود وادى الى طوابير طويلة امام المحطات.
وأمس الجمعة، دعا تجمع النقابات المعارض للتعديل في بيان الى «مواصلة التحرك وزيادته».
وتم اعلان يوم تعبئة تاسع في 14 يونيو على ان يقتصر الحشد على باريس، وتم اختيار الموعد ليتزامن مع بدء النقاشات حول نص مشروع القانون في مجلس الشيوخ.
ونددت النقابات التي طلبت عقد لقاء مع هولاند منذ الاسبوع قبل الماضي دون تلقي جواب، بصمت الحكومة وبـ»تعنتها واصرارها على عدم سحب مشروع القانون».
وصرح هولاند خلال مؤتمر صحفي على هامش قمة دول مجموعة السبع التي اختتمت اعمالها الجمعة في ايسي-شيما باليابان «سنصمد لانه اصلاح جيد براينا وسنمضي الى النهاية من اجل تحقيقه».

إلى الأعلى