الخميس 14 ديسمبر 2017 م - ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال ينصب المتاريس وينكل بالفلسطينيين بالقدس .. ويهاجم الصيادين بغزة
الاحتلال ينصب المتاريس وينكل بالفلسطينيين بالقدس .. ويهاجم الصيادين بغزة

الاحتلال ينصب المتاريس وينكل بالفلسطينيين بالقدس .. ويهاجم الصيادين بغزة

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبدالقادر حماد:
نصبت قوات الاحتلال الإسرائيلي متاريس حديدية على بوابات المسجد الأقصى المبارك، ودققت ببطاقات الشبان واحتجزت العشرات منها على البوابات الرئيسية خلال دخولهم للمسجد منكلة بالفلسطينيين بالقدس المحتلة كما هاجمت بحرية الاحتلال قوارب الصيادين بغزة.
وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال أوقفت عشرات الشبان والأشبال في شوارع القدس القديمة ومحيطها، خاصة في شارع صلاح الدين، وباحتي بابي العامود والساهرة (من أبواب البلدة القديمة) وفتشتهم بواسطة كلاب متوحشة وبشكلٍ مذلٍ ومهين. كما حرّرت شرطة الاحتلال عشرات المخالفات المالية لسيارات المصلين المركونة على أرصفة الشوارع بحي راس العامود ببلدة سلوان جنوب المسجد الاقصى بحجة الوقوف بأماكن ممنوعة. وكان الشيخ محمد سليم محمد علي خطب الجمعة وأمّ المصلين بالمسجد الأقصى المبارك.
أدى آلاف المواطنين من القدس المحتلة، وداخل أراضي الـ48م، ونحو 200 من كبار السن من قطاع غزة، أمس، صلاة الجمعة برحاب المسجد الأقصى المبارك، وسط إجراءات احتلالية مشددة في القدس وبلدتها القديمة ومحيط الأقصى.
وقالت مصادر فلسطينية إن جموع المواطنين بدأت بالتوافد على الأقصى منذ ساعات الصباح الأولى ووصلت ذروتها قرب موعد الصلاة.
وفي غزة هاجمت بحرية الاحتلال الإسرائيلي، صباح امس ، مراكب الصيادين على بعد 6 أميال بحرية قبالة بحر مدينة غزة بالرصاص الحي.
وأفاد مراسلنا بأن زورقاً بحرياً أطلق الرصاص الحي على أربعة مراكب صيد قبالة بحر منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة، ما أدى إلى تضرر مركبي صيد ونجاة الصيادين الذين كانوا على متنهما، الذين أجبروا على الهروب إلى شاطئ البحر.
وتتعمد بحرية الاحتلال استهداف الصيادين بشكل يومي في بحر غزة بإطلاق النار عليهم واعتقالهم ومصادرة مراكبهم.
كما شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر امس ، حملة مداهمات واعتقالات في مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.
وقال مراسلنا إن قوات الاحتلال اعتقلت من مدينة الخليل المواطنة وفاء السيوري (45 عاما) وهي والدة الشهيد ثائر السيوري والأسير سامر السيوري.
وفي بلدة سلواد قضاء رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن محمود جمعة النجار بعد مداهمة منزله والعبث بمحتوياته، وهو والد الأسيرين مجاهد وعبد الحميد.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس الجمعة، الشاب محمد علاء درباس من قرية العيساوية في القدس المحتلة.
وجرت عملية الاعتقال عقب تفتيش منزل عائلة هذا المواطن والعبث بمحتوياته، لينتهي الأمر بتكبيله ونقله إلى جهة غير معلومة.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب رياض رداد من بلدة صيدا قضاء طولكرم، وهو نجل النائب في المجلس التشريعي الدكتور أحمد رياض رداد.
يأتي ذلك فيما طالب عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة، القيادة الفلسطينية بتدويل قضية الأسرى وحمايتهم من بطش الاحتلال الإسرائيلي والتحرك العاجل لدى مجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان للضغط على الاحتلال للإفراج الفوري عن الأسرى وخاصة المضربين عن الطعام. محملاً الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياتهم.
جاءت تلك المطالبات في كلمة القوى الوطنية والإسلامية خلال وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام نظمتها حركة الجهاد الإسلامي ومهجة الأسرى، قرب معبر بيت حانون “إيرز” شمال قطاع غزة.
وأكد أبو ظريفة أن استمرار الاحتلال بسياسة الاعتقال الإداري إجراء تعسفي وعدوان تمارسه حكومة الاحتلال بحق الأسرى، ومخالفة لكل الأعراف والمواثيق الدولية وخاصة اتفاقية جنيف الرابعة.
ودعا إلى إنقاذ الأسرى وخاصة المضربين عن الطعام منهم من بطش الاحتلال وعنصريته المتواصلة بحقهم. مضيفا: أنه “مهما طال ظلم السجن والسجان، فإن الفجر آت وستنتصر الإرادة الحرة على إرادة المحتل، وستنتصر حقوق الأسرى المشروعة على سيادة إدارة السجون اللامشروعة”.
ودعا إلى تسليط الضوء بصورة أكبر على قضية الأسرى عبر وسائل الإعلام الفلسطينية والدولية وإلى عقد مؤتمرات على المستويين العربي والدولي لنصرة الأسرى , وفضح ممارسات الاحتلال بحقهم.
ودعا أبو ظريفة إلى مشاركة جماهيرية بشكل أكبر في فعاليات الدعم والإسناد لأسرانا في سجون وزنازين الاحتلال. مطالبا المؤسسات الحقوقية والدولية إلى تدخل سريع وعاجل للإفراج عن الأسرى المضربين عن الطعام ووقف كافة أشكال الانتهاكات التي تمارسها سلطات الاحتلال بحق الأسرى.

إلى الأعلى