الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق : مظاهرات حاشدة وقوات الأمن تلجأ لـ(الغاز)

العراق : مظاهرات حاشدة وقوات الأمن تلجأ لـ(الغاز)

بغداد ــ وكالات: لجأت القوات الأمنية العراقية، أمس لإطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المتظاهرين الذين تجمعوا في ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية بغداد.
وتظاهر آلاف العراقيين في وسط بغداد للمطالبة بإصلاحات لتحسين أوضاع البلاد وحاول بعضهم اجتياز حواجز أمنية للوصول إلى المنطقة الخضراء، ما دفع قوات الأمن إلى إطلاق قنابل مسيلة للدموع لتفريقهم. وفي خطوة استباقية، قطعت قوات الأمن صباحا ثلاثة جسور رئيسية تؤدي إلى المنطقة الخضراء بهدف منع اقتحامها من قبل المتظاهرين، وفقا لضابط برتبة عقيد. وبعد الظهر، احتشد آلاف المتظاهرين في ساحة التحرير (وسط بغداد)، للمطالبة بإصلاحات من خلال تشكيل حكومة من وزراء تكنوقراط مستقلين بدلا عن الوزراء المرتبطين بأحزاب سياسية.
وأطلقت القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع عندما حاول عدد من المتظاهرين عبور جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء، حيث مقرات الحكومة والبرلمان. ولم تمنع الدعوات التي أطلقتها السلطات العراقية لتأجيل التظاهرات هذه الجمعة لأسباب أمنية، المتظاهرين من الخروج.
وكان رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، دعا، أمس الأول الخميس، إلى إنهاء المظاهرات ضد حكومته، بينما تخوض القوات المسلحة معارك لاستعادة الفلوجة في محافظة الأنبار، كبرى محافظات العراق. ويعمل العبادي على تهدئة الاضطرابات واحتواء المظاهرات الناجمة عن تأخير تنفيذ التعديلات الوزارية الرامية إلى اجتثاث الفساد، عبر تركيز اهتمام الأحزاب السياسية على الحرب ضد داعش. وقال رئيس الوزراء العراقي إنه يتعين على قوات الأمن التفرغ للقتال الذي بدأ الاثنين الماضي لطرد متشددي تنظيم داعش من الفلوجة، أول المدن العراقية التي وقعت تحت سيطرته في يناير عام 2014. يشار إلى أن المتظاهرين كانوا قد اقتحموا المنطقة الخضراء المحصنة للمرة الثانية خلال أقل من شهر مطالبين بإصلاحات ضد الكسب غير المشروع وحماية أفضل للمواطنين ضد التفجيرات الانتحارية. وخلال الاقتحام الثاني في الـ20 من مايو، اتخذت الاحتجاجات منحى عنيفا واستخدمت قوات الأمن القوة لطرد المحتجين من المنطقة الخضراء التي تضم البرلمان والمكاتب الحكومية والسفارات، مما أدى إلى سقوط قتلى.

إلى الأعلى