الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 م - ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / أكثر من 1.7 مليون عامل وافد بالسلطنة بنهاية أبريل
أكثر من 1.7 مليون عامل وافد بالسلطنة بنهاية أبريل

أكثر من 1.7 مليون عامل وافد بالسلطنة بنهاية أبريل

بنسبة ارتفاع بلغت 1% عن مارس الماضي
مسقط ـ العمانية: بلغ إجمالي عدد الأيدي العاملة الوافدة بالسلطنة بنهاية أبريل 2016 مليونا و763 ألفا و710 عمال بنسبة ارتفاع بلغت 1% مقارنة مع شهر مارس الماضي الذي سجل مليونا و747 ألفا و97 عاملا.
وأشارت آخر الإحصائيات الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات إلى أن عدد الذكور بين العاملين الوافدين بلغ بنهاية ابريل مليونا و564 ألفا و532 عاملا، فيما بلغ عدد الإناث 199 ألفا و178 عاملة.
وشكلت القوى العاملة الوافدة في القطاع الخاص العدد الاكبر، حيث بلغ عددهم بنهاية أبريل الماضي مليونا و430 ألفا و965 (بينهم 32 ألفا و412 اناثا ومليون و398 ألفا و553 ذكورا) بزيادة 1% عن مارس الماضي.
وجاءت الأيدي العاملة في القطاع العائلي (العاملون لدى الأسر والأفراد على نفقتهم الخاصة) بالمرتبة الثانية، حيث بلغ عددهم 271 ألفا و250 عاملا أكثرهم من الإناث اللاتي بلغ عددهن 144 ألفا و909 عاملات مقابل 126 ألفا و341 بزيادة 9ر0% عن مارس الماضي ثم يأتي بعد ذلك القطاع الحكومي الذي سجل وجود 61 ألفا و495 عاملا وافدا، بينهم 39 ألفا و638 ذكورا و21 ألفا و857 اناثا بانخفاض 1ر0% عن شهر مارس الماضي.
وبحسب النشاط الاقتصادي استحوذ قطاع الانشاءات على العدد الأكبر من الأيدي العاملة الوافدة، حيث بلغ العدد بنهاية أبريل 652 ألفا و439 عاملا، تليه تجارة الجملة والتجزئة وإصلاح المركبات ذات المحركات والدراجات النارية والسلع الشخصية والأسرية بـ221 ألفا و307 عمال ثم قطاع الصناعات التحويلية بـ199 ألفا و725 عاملا.
وبحسب المجموعات المهنية كان العدد الأكبر من الأيدي العاملة في المهن الهندسية الأساسية والمساعدة، حيث بلغ العدد بنهاية ابريل 818 ألفا و106 عمال، ثم مهن الخدمات التي بلغ العدد فيها 407 آلاف و371 عاملا، تلتها مهن العمليات الصناعية والكيميائية والصناعات الغذائية والتي بلغ العدد فيها 115 ألفا و862 عاملا.
أما أقل المجموعات المهنية التي تشغلها الأيدي العاملة الوافدة فكانت المهن الكتابية والتي بلغ العدد فيها الفين و791 عاملا، ثم مديري الإدارة العامة والأعمال، حيث بلغ عدد الأيدي العاملة الوافدة فيها 37 ألفا و966 والفنيين في المواضيع العلمية والفنية والإنسانية، حيث بلغ العدد 59 ألفا و329.
وأشارت الاحصائيات الى أن أكثرية الأيدي العاملة الوافدة بالسلطنة من حملة المؤهل الإعدادي، حيث بلغ عددهم 649 ألفا و380 عاملا، بينهم 68 ألفا و822 إناثا و580 ألفا و558 ذكورا، ثم يأتي بعد ذلك من هم يقرأون ويكتبون، حيث بلغ عددهم 475 ألفا و427 بينهم 54 الفا و360 اناثا و421 الفا و67 ذكورا.
وبلغ عدد العمال الوافدين من حملة الشهادة الابتدائية بنهاية ابريل الماضي 160 ألفا و20 بينهم 19 ألفا و658 اناثا و140 ألفا و362 ذكورا، كما بلغ عدد الأميين 25 ألفا و140 عاملا شكل الاناث منهم ألفين و960 والذكور 22 ألفا و180.
وبلغ عدد العمال من حملة الشهادة الثانوية 262 الفا و668 شكل الاناث منهم 17 ألفا و563 والذكور 245 الفا و105 عمال في حين بلغ عدد العاملين الوافدين من حملة الدبلوم 53 الفا و527 الاناث، منهم 9 آلاف و202 والذكور 44 ألفا و325 في حين بلغ عدد الجامعيين 49 ألفا و494 الاناث منهم 17 ألفا و122 والذكور 77 ألفا و372.
كما بلغ عدد الحاصلين على دبلوم عال من الأيدي العاملة الوافدة 4 آلاف و907 بنسبة ارتفاع 1ر0%، فيما انخفضت نسبة الحاصلين على ماجستير بـ 1ر0% ليبلغ عددهم 5 آلاف و839، كما انخفض عدد حملة الدكتوراه بنسبة 1ر0% ليبلغ عددهم الفين و823.
ومن ناحية الجنسيات كان أكثر العاملين الوافدين من الجنسية الهندية، حيث بلغ عددهم 687 ألفا و592 بنسبة ارتفاع بلغت 1% وشكل الاناث منهم 38 ألفا و392 والذكور 649 الفا و200.
وبلغ عدد العاملين من الجنسية البنجلاديشية 630 ألفا و433 بنسبة ارتفاع بلغت 5ر3% شكل الاناث منهم 32 ألفا و833 والذكور 597 ألفا و600، كما زادت نسبة العاملين الباكستانيين بـ 1ر1% ليبلغ عددهم 225 الفا و112 شكل الاناث، منهم ألفا و227 والذكور 223 ألفا و885.
وبينت الاحصائيات انخفاض نسبة العمال من الجنسية الأثيوبية بـ 6ر5% ليبلغ عددهم 21 ألفا و221 غالبيتهم العظمى من الاناث الذين بلغ عددهم 21 ألفا و13 في حين كان عدد الذكور 208.
كما شكل الإناث الغالبية العظمى من العاملين من الجنسية الإندونيسية حيث بلغ عددهن 27 ألفا و681 من اجمالي العاملين الإندونيسيين البالغ عددهم 28 ألفا و323.
أما الجنسية الفلبينية فقد بلغ عدد العاملين فيها 36 ألفا و570 شكل الاناث منهم 24 ألفا و403 فيما بلغ عدد الذكور 12 ألفا و167.
وزاد عدد الأيدي العاملة من الجنسية المصرية بنسبة 9ر0% ليبلغ عددهم 24 ألفا و937 شكل الاناث، منهم 5 آلاف و776 والذكور 19 ألفا و161.
وبلغ عدد العمال من الجنسية النيبالية 14 ألفا بينهم 4 آلاف و176 اناث، في حين بلغ عدد العمال السريلانكيين 16 ألفا و885 بارتفاع نسبته 3ر3% وبلغ عدد الاناث منهم 9 آلاف و830 والذكور 7 آلاف و55 عاملا.
أما من ناحية الجنسيات الأخرى فقد بلغ عدد العاملين منهم 78 الفا و637 بارتفاع نسبته 9ر3%.

إلى الأعلى