السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / أهالي الرستاق يواصلون طناء أشجار النخيل
أهالي الرستاق يواصلون طناء أشجار النخيل

أهالي الرستاق يواصلون طناء أشجار النخيل

تراوحت أسعارها بين (105) ريالات عمانية و(10) ريالات
الرستاق ـ من سيف بن مرهون الغافري:
شهد يوم الجمعة وأمس السبت بمختلف قرى ولاية الرستاق بمحافظة جنوب الباطنة عملية طناء أشجار ﺍﻟﻨﺨﻴﻞ ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺒﻴﺖ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﺍﻷ‌ﻭﻗﺎﻑ ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﺔ للأهالي ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﻭﺍﻷ‌ﻓﻼ‌ﺝ، ونخيل ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﺮﻏﺒﻮﻥ ﻓﻲ ﻃﻨﺎﺀ ﺍﻟﻔﺎﺋﺾ ﻋﻦ ﺣﺎﺟﺘﻬﻢ حيث خرج الأهالي وأصحاب النخيل كعادتهم السنوية منذ الصباح الباكر للمشاركة في عملية الطناء.
ووصل أعلى سعر لنخلة النغال (105) ريالات عمانية في قرية المسفاة ، بينما تراوحت أسعار بقية النخيل ما بين (50) ريالا عمانيا، و(25) ريالا عمانيا، وفي بعض القرى عشرة ريالات عمانية، ففي قرية المسفاة خرج الأهالي منذ الصباح الباكر ليعلن الدلال بداية المزايدة على ثمار النخيل وقد شهد الموسم حضورا واسعا من أهالي القرية والأماكن المجاورة حيث لم تتأثر القرية هذا العام بآفة المتق (دوباس النخيل) وقد بلغ أعلى سعر لنخلة النغال 105 ريالات عمانية وبلغ متوسط السعر 30 ريالا عمانيا، حيث تم طناء ما يزيد على مئة وخمسين نخلة كان معظمها يعود للوقف الذي تم وقفه لأغراض مختلفة كخدمة المساجد وتجهيز الموتى وحفر القبور ولمدارس التعليم وحفظ القرآن حيث ما زالت الأجور تتوالى على تلك الأرواح الطيبة التي جعلت جزءا من أموالها في سبيل الله ولخدمة المجتمع.
وقال موسى بن ناصر العوفي مشرف أوقاف المسجد الشرقي بقرية المسفاة أن الأموال التي تجنى من الطناء كافية لصيانة المسجد وتوفير المستلزمات الضرورية لراحة المصلين مؤكدا ضرورة إبقاء هذه العادة وتوقيف مختلف أنواع الأموال لخدمة المصالح العامة، وفي قرية المدينة بوادي بني هني تراوحت أسعار طناء النخيل ما بين (35) ريالا عمانيا و(25) ريالا عمانيا، وقد شهدت عملية طناء النخيل بقرية المدينة، وكذلك القرى الأخرى حضورا كبيرا وكثيفا من قبل أهالي الولاية والمناطق التابعة لها، وذلك بفضل ما تتميز به هذه القرى الجميلة من إنتاج جيد لأشجار نخيل الرطب ووفرة المحصول.

إلى الأعلى