الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / تكريم أكثر من 200 حافظ وحافظة للقرآن الكريم بجامع عمر الرواس
تكريم أكثر من 200 حافظ وحافظة للقرآن الكريم بجامع عمر الرواس

تكريم أكثر من 200 حافظ وحافظة للقرآن الكريم بجامع عمر الرواس

صلالة ـ من عوض دهيش :
أسدل الستار أمس الأول على حلقات تعليم القرآن الكريم والتي ينظمها سنويا جامع عمر بن عوض الرواس بصلالة بالتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الدنية وذلك تحت رعاية فضيلة الشيخ بدر بن محمد أبو زيد إمام وخطيب الجامع اشتملت حلقات تعليم القران على تكريم الحافظات و الدراسات للقرآن الكريم اللاتي شاركن خلال عام كامل في حفظ كتاب الله حسب مستويات مخلتفة حيث بلغ عدد المشاركين في هذا البرنامج الهادف 205 مشاركة من الله على 112 مشاركة حفظ كتاب الله العزيز في مستويات مختلفة. وتاتي اقامة هذه المسابقة من منطلق الحرص على ربط المشاركين وتحبيبهم في كتاب الله عزّ وجلّ، وتشجيعهم على حفظه وحسن تلاوته وترسيخ القيم الإسلامية النبيلة التي دعا إليها .

اشتمل الاحتفال على كلمة القتها ليلى بنت حسن العنسي تحدث عن أهداف حلقات تعليم القران الكريم وما معانيه السامية وقالت انه لشرف كبير اعتز به اليوم وافتخر ، وانا اقف بين ايديكم مرة أخري لأقدم هذه الكلمة المتواضعة في حق شخصين بل شيخين واستاذين يسر الله لنا معرفتهما ، ثم سهل لي ولزميلاتي الطالبات حظ النيل على يديهما ، إنهما ، الشيخ بدر محمد ابو زيد ، الذي وهب لنا وقته وخصصه لتعلمنا علم الفقه وقربة الى مداركنا بطريقته في اللقاء والتعليم التي لا تدع منا من تشرد عن الدرس , الى ان اصبحنا لا نجد سعادتنا إلا في التلقي عنه والاخذ من عمله وإتقانه للفقه الاسلامي علي مذاهبه الأربعة ، وليلى بنت سالم بن العاقل اليافعي، التي ما فتئت تغرقنا- معشر المتعلمات ورائدات مسجد عمر الرواس ، من فيض عطفها وشفافية نفسها ، وحسن أخلاقها حتى حببت إلينا التعلم .أنها كالأم لا تتعب من المتابعة والتردد على كل واحدة منا في غير ملل أو تضجر أو شكوى، وما فتئت تجتهد يومها وسواد ليلها مفكرة ومبدعة في الوسائل الطرق التى تحبببها حفظ كتاب الله لنا ، من مسابقات وطرق تحفيزية ، وكل ذلك إيمانا منها بأن كتاب الله يستحق كل العناء ،وكل الجهد الذي يبذلفي سبيل حفظهوتلاوته . نسأل الله العلي القدير أن يجعل كل ذلك في ميزان حسناتها،ويأتيها من الأجر والثواب ما يرضيها به .وإن لمعلماتنا المتطوعات بالجامع علينا حق الشكر والتقدير ، والاحترام والتبجيل ، لما ألفناه لديهن ، من رحابة الصدر

وإنني لا أنسى جنود الخفاء في تنظيم أنشطة مسجد عمر الرواس الرائدة والسهر علي نجاحها ومرورها في ظروف مناسبة لكي أطرافها،أخواتنا اللواتي يبذلن الغالي والنفيس لإشعارنا بالاهتمام وتشجيعنا على مواصلة التحصيل والاقبال على كتاب الله الكريم ، إذ الدال على الخير كفاعله ، نسأل الله العلي القدير أن يثمن أعمالهن ويثبهن عنها الثواب الجليل ، أنه العزيز الكريم.والشكر موصول لكل أبناء وبنات وأحفادمن شيد هذا الصرحالإسلامي، فجعله صدقة جارية في سبيل الله ،عسى أن يبلغهاجر كل ذلك عظيما في آخرته ويتم نعمته عليه وعلى ذريته بالحفاظ على هذه السنة الحسنة بالغة بالأجر والثواب . وأن يمن على ابنته بالشفاء العاجل ويعيدها سالمة غانمة وبصحة وعافية أنه سميع مجيب الدعاء .

واخيراً أشكر جميع الطالبات من مختلف الأعمار والمستويات، ومقدرة إقبالهن منقطع النظير وتنافسهن البناء ، في ميدان التقرب من الله العلي العظيم بحفظ كتابة العزيز، وأيضا لا أنسى ان أنوه بالدور الكبير الذي تقوم به أمهات الطالبات في تشجيعهن في الحضور والالتزام، أشكرهن جزيل الشكر والتقدير على اهتمامهن وصبرهن معنا ، فالله أسأل متضرعة طامعة في الاستجابة أن يحفظ الجميع بحفظه الذى لا يقدم ، وستره الذي لا يبلى، وأن يجعل تعارفنا في المسجد لوجهة تعالي ، وأن يجمع بيننا جميعا في جناته جنات النعيم ، وتلك غاية كل من فتح الله فلأيمان قلبه ، ورطب بذكره لسانه ، وزين بالقرآن الكريم دواخل صدره ، إنه من فضله تعالي ، يؤتيه من يشاء

تكريم
و بعد ذلك أوبريت « القاعدة النورانية» أداء كل من فايزة الحميري و زينب الشعشعي و أروى داية و هاجر محمود و من ثم أنشودة مكة يامكة بمشاركة عدد من البراعم و من ثم تكريم المشاركات و ذلك في مستوى حفظ عشرة أجزاء و الثاني في مستوى حفظ خمسة أجزاء و الثالث في مستوى حفظ ثلاثة أجزاء و من ثم تكريم من حفظن جزء و جزءان من كتاب الله العزيز و الى جانب تكريم المشاركات من الكبار و الصغار و تكريم الدارسات في دورة أحكام التجويد و القاعدة النورانية يذكر أن هذه الدورة لهذا العام الدراسي بدأت في الخامس عشر من شهر مايو من العام الماضي و ذلك من اجل الحث على حفظ كتاب الله و تعلم القراءة السليمة لآياته.

إلى الأعلى