الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “أبراج جعلان” شموخ يحكي أصالة الماضي
“أبراج جعلان” شموخ يحكي أصالة الماضي

“أبراج جعلان” شموخ يحكي أصالة الماضي

من أقدم المعالم العمرانية والتاريخية
جعلان بني بوحسن ـ العمانية:
تعد أبراج ولاية جعلان بني بوحسن بمحافظة جنوب الشرقية من أقدم المعالم العمرانية والتاريخية بالولاية، والتى مازالت حاضرة وشامخة تحكي أصالة الماضي التليد ويبلغ عددها أكثر من 21 برجاً تتوزع في جميع أرجاء الولاية.
وللأبراج أنظمة وقوانين كونها تعد مرصًدا دفاعًيا من مراصد الولاية وهي مواقع لحماية الولاية من الحروب في الماضي ويطلق على كل منها اسم يميزه عن غيره ومنها برج (الستين) و(الصفرة) و(المرصد).
وتظهر الأبراج التي شيدت فوق الجبال والصخور براعة الإنسان العماني وخصائص المعمار العماني الفريد، وقد بنيت بالحجارة المثبتة بخليط من الطين الذي يعطيها صلابة ومتانة اكبر، كما تعد مادة الطين أداة أساسية في بناء البيوت والقلاع والحصون والأبراج لكونها مادة عازلة للحرارة في فصل الصيف وتبعث على الدفء في فصل الشتاء، وشيدت الابراج في أماكن عالية يستطيع الشخص منها التعرف على ما يجرى اسفلها، وتحتوي واجهات الأبراج على نوافذ صغيرة.
ولهذه الأبراج حكايات وتاريخ قديم يرويه الأجداد في التاريخ العماني اذ شيدت نتيجة لظروف معينة، وجعلت كتحصينات دفاعية وللحماية من الأخطار، وتتنوع المعالم التاريخية في ولاية جعلان بني بوحسن بمحافظة جنوب الشرقية التى يحدها من الجنوب ولاية جعلان بني بوعلي ومن ناحية الشمال ولاية الكامل والوافي ومن الغرب ولاية بدية في محافظة شمال الشرقية.
ومن أهم القلاع الموجودة بالولاية قلعتا (أولاد مرشد) و(الفليج) و(حصن جعلان بني بوحسن) و(حصن المحيول) و40 مسجًدا قديمًا والكثير من الأبراج من أهمها “برج الصفرة ” الذي يعد من أقدم الأبراج التاريخية فى جعلان وأشهرها، وقد أطلق عليه هذا الاسم نسبة الى المكان الذى بنُي فيه وهو منطقة الصفرة، وتم بناء البرج على جبل يرتفع حوالي 200 متر عن سطح الأرض وهو مواكب لبرج (المرصد) الذى يقع في الجهة الجنوبية من الولاية، والذى بناه أهالي جعلان بنى بو حسن قبل مئات السنين.
وبني برج الصفرة من الجص والحجر وجذوع النخيل التى استخدمت كذلك فى تنفيذ أسقفه ويبلغ ارتفاعه حوالي عشرة أمتار، ويزيد من ارتفاع البرج أنه بنُي في قمة جبل ليكون أعلى أبراج الولاية، ويعطي مسافة للمراقبة تصل حوالي 12 كيلو متراً.
ويتكون البرج من طابقين ودروازة (جدار السطح) زودت بشرفات ويفصل بين هذه الطبقات (مداميك) حجرية وهو عبارة عن مبنى مستدير يستدق كلما ارتفع الى أعلى ولم يطل بالجص لعدم الحاجة إليه فى هذا المكان البعيد وليكون عنصراً دفاعيا فقط بعيدا عن النواحي الجمالية.
ويتضمن البرج العديد من العناصر الدفاعية كالمرامي الدائرية الصغيرة ( قطرها 5 سم ) تستخدم لأغراض الرمي والمراقبة والمرامي المثلثة المائلة إلى الأسفل التي تستخدم لإطلاق النار.
ويصعد الحراس إلى هذا البرج بواسطة حبل يتدلى من فتحة مستطيلة الشكل تقع في الطبقة الثانية من الجهة الغربية، ويبلغ سمك جدرانه حوالي 35 سم ومحيط البرج من الأسفل يصل إلى 40,18م، وقد بنيت له مسانيد من الأسفل فى الجهة الشمالية، وبالقرب منه يوجد موقع حرق الجص الذي استخدم فى البناء.
ومن الأبراج التي توجد بجعلان بني بوحسن (برج المريبي) ويقع في بلدة المريبي إلى الغرب من جعلان القديمة، وقد بناه الاهالي في الخمسينيات من القرن الماضي لغرض حماية ومراقبة حدود الولاية من جهة الغرب ويقع وسط مساحات شاسعة من الأراضي الزراعيـة، وقد تم بناء البرج على شكل مستدير وله قاعدة عريضة كلما ارتفع تميل جدرانه إلى الداخل (يستدق) ويبلغ ارتفاعه حوالي 14 مترًا، ومحيط قاعدته من الأسفل يبلغ قطره 15,03 م.
أما (برج الشمس) فيقع في وسط الولاية، شرق بلدة (الغنيمية) وعلى نفس خط سير سور الولاية الشرقي، وقد بناه أهالي الولاية قبل مئات السنين لغرض المراقبة وتوفير الحماية من الجهة الشرقية، وتم بناؤه من الحجر والجص والآجر بشكل مستدير ويستدق كلما ارتفع إلى أعلى ويصل ارتفاعه إلى حوالي 10 أمتار ويتكون من ثلاث طبقات يفصل بين كل منها صفوف من أحجار الوادي وألواح حجرية تلف هيكل البرج بأكمله.
وتكون الطبقة الأولى متساوية عدا أحجار بارزة إلى الخارج في الجانب الغربي من البرج يتم الصعود من خلالها إلى الفتحة التي تقع في الطبقة الثانية، كما وضعت أسفل الألواح الحجرية مرامٍ مثلثة الشكل عددها 16، أما في الطبقة الثانية فقد وضعت فيها فتحة طولية مستطيلة الشكل 80 × 50 سم وتعتبر المدخل الرئيسي للبرج ومن خلالها يتضح سمك جدران البرج الذي يقدر بحوالي 40 سم.
وتتواجد بهذه الطبقة في الجانبين الجنوبي والشرقي والجانب الشمالي فتحات معقودة واسعة من الخارج وضيقة من الداخل، كما يوجد بها العديد من المرامي الدائرية الصغيرة التي يصل قطرها إلى 5سم، أما الطبقة الثالثة والأخيرة فتنتهي بشرفات من الأعلى عددها 16 شرفة توجد في الناحية الجنوبية الشرقية وهي متلاصقة وتتضمن العديد من المرامي الصغيرة.

إلى الأعلى