الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الجمعية العمانية لهواة العود تختتم دورتها التدريبية التاسعة
الجمعية العمانية لهواة العود تختتم دورتها التدريبية التاسعة

الجمعية العمانية لهواة العود تختتم دورتها التدريبية التاسعة

على نغمات مختلفة من مقامات الموسيقى العربية
مسقط ـ الوطن:
اختتمت الجمعية العمانية لهواة العود مساء الأربعاء الماضي الدورة التدريبية التأسيسية التاسعة للمستجدين من الجنسين في العزف على آلة العود والتي بدأت بتاريخ 16 فبراير واستمرت لمدة ثلاثة أشهر، حيث شارك فيها أكثر من 50 مشاركا من الذكور الذين تم تقسيمهم الى مجموعتين وقام بتدريبهم كل من الدكتور مدثر أبو الوفا والأستاذ خالد التويجري، وأكثر من 12 مشاركة من الاناث وقام بتدريبهن الفنان سالم المقرشي.
بدأ حفل الختام بكلمة ألقاها فتحي بن محسن البلوشي مدير الجمعية الذي أكد فيها على أهمية هذه الدورات التدريبية التأسيسية للمستجدين وحفلاتها الختامية والتي تعتبر بداية المشوار في مجال العزف على آلة العود، وهي القاعدة الأساسية التي يتم من خلالها أخذ القواعد النظرية والعملية في كيفية العزف على هذه الآلة الشرقية، وهذا النهج الذي تنتهجه إدارة الجمعية لبناء قاعدة من المواهب الجيدة والمتمكنة في العزف الصحيح والسليم على آلة العود، خاتما حديثه بالشكر للحضور الداعمين لهؤلاء المواهب من أساتذة وفنانين ومتذوقين لآلة العود.

تنوع
تنوعت فقرات الحفل ما بين عزف أكاديمي وشرقي وعربي وتخلل المقطوعات عزف منفرد لتبرز بصمة المشاركين من الجنسين على أوتار العود، وشارك في العزف كل من رائد الفارسي على آلة الأورج ونعيم البلوشي وتركي الهادي على آلة الايقاعات. وكانت أولى فقرات برنامج الحفل عزف سألوني الناس وهي من الأغاني المشهورة للفنانة فيروز وعزف أغنية حلوه عمان التي تردد في المناسبات والحفلات.
وأبدع المشاركون في عزف الأعمال الأكاديمية مثل عزف (دولاب راست) و(سماعي دارج راست) من تأليف الفنان عبد المنعم عرفه وعزف (دولاب بياتي) و(سماعي بياتي) وهي من التراث، ومقطوعة (ذكرياتي) تأليف محمد القصبجي وعزف أغنية (بنت الشلبية) تأليف سيد درويش، وتخلل هذه الفقرة عزف منفرد لعدد من المشاركين لإبراز مهاراتهم في العزف على آلة العود.
كما كان للغناء مساحة مع العزف الجماعي، فتناغم اللحن مع الكلمة وتفاعل الجمهور مع الأغاني التي تم اختيارها بإتقان فأبدع الفنان الصاعد محمود النوفلي في أداء أغنية (نسّم علينا الهوى)، في حين تناغمت الأصوات مع أجمل أغاني الفنان الراحل سالم الصوري (يا حلوه يا جاره) التي أداها محمد الخروصي بإتقان ، وختمت هذه الفقرة بالأغنية التراثية (هوه يا زينه) بصوت الفنان محمود النوفلي.

مؤلفات عمانية
حرصت الجمعية العمانية لهواة العود على التدريب المستمر لمخرجاتها من الدورات التدريبية الماضية، وذلك من أجل تطوير مهاراتهم وتدريبهم على بعض المقطوعات الموسيقية من مؤلفات الأعضاء المبدعين الذين ظهرت بصمتهم الإبداعية في التأليف الموسيقي الذي تعتبره إدارة الجمعية إنجازا آخر لها يضاف لرصيدها وتفتخر به وبأعضائها من عازفي الجمعية المحترفين، لذا فقد أعدت الجمعية برنامجا تدريبا، حيث قام كل مؤلف بتدريب مجموعة من الأعضاء على مؤلفته الموسيقية، ومن خلال هذا الحفل خُصصت مساحة لعرض هذا التدريب وهو النتاج الأول الذي سيعقبه نتاجات لمؤلفات أخرى من أعضاء الجمعية.
كانت البداية مع مقطوعة (سماعي همس) تأليف الفنان المبدع يوسف اللويهي وهي من الأعمال ذات الحس الراقي وظهرت ابداعات المؤلف الذي شارك مجموعته في العزف من خلال ترنمه على عوده في العزف المنفرد، ثم أبحر العازفون الى الحضارة الغربية من خلال مقطوعة (رصيف نيويورك) تأليف الفنان نبراس الملاهي، حيث امتزجت بالطابع الغربي وتوظيف آلة العود في تناغم أوتاره الشرقية مع لون الجاز، في حين جاءت مؤلفة الفنان زياد الحربي (ولع الهمس) بهمسات وترية وبأنغام تنوع فيها حس الفنان المتمكن من ريشته وولعه بعوده، وتخلل المقطوعات توزيع صولوهات للعازفين المتدربين ليضعوا بصمتهم في العزف على آلة العود.

مواهب غنائية
شارك في هذه الدورة مواهب مبدعة في العزف الفردي وحناجر متحققة في الغناء مثل الفنانة خولة السيابية التي أبدعت في أداء أغنية (يا ورد من يشتريك) ، بالإضافة الى مواهب شابة قدمتها الجمعية خلال هذه الفقرة وهم جميلة السلطاني التي أبدعت في أداء أغنية (أنا قلبي اليك ميال) في حين أظهرت أشواق الرقادية القدرة في ابراز المساحات الصوتية التي تمتلكها من خلال أداء الأغنية التراثية اليمنية (يا منيتي)، ثم امتع محمد الخروصي الحضور بأغنية (لا تذكرني بحبك يا غناتي) للفنان ميحد حمد، وأطرب موسى الراسبي الحضور بأدائه أغنية (متيم في الهوى) في حين قدم عبدالله الفزاري أغنية (قابوس منور سمانا) من ألحان جاسم مطلعي ، كما برزت من خلال هذه الفقرة موهبة ناشئة صغيرة وهو راكان المرزوقي في عزف بنت الشلبية بمعية الدكتور مدثر أبو الوفا، كما أبحر خالد شيس على نغمات عوده في عزف مقطوعة (نسمات عذبة) لمؤلفها الفنان نصير شمه.
واختتم برنامج الحفل بظهور (آلة القربة) هذه الآلة التراثية التي لها محبوها فقدم عازف القربة مبروك العلوي عددا من الأغاني التراثية العمانية والعربية والخليجية وذلك بمصاحبة الايقاعات، فكانت ختاما مبهراً تمازجت فيه الألحان الايقاعية مع تفاعل كبير من الحضور.
وأخيرا قام فتحي البلوشي بتقديم شهادات المشاركة لجميع المشاركين من مدربين ومتدربين في هذه الدورة، ومن مساهمين في هذا الحفل وذلك تعبيراً عن شكر الجمعية للجهود المبذولة في نجاح هذا الحفل.

إلى الأعلى