الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / إيران: أعضاء البرلمان الجديد يؤدون اليمين الدستورية
إيران: أعضاء البرلمان الجديد يؤدون اليمين الدستورية

إيران: أعضاء البرلمان الجديد يؤدون اليمين الدستورية

طهران ــ وكالات: أدى اعضاء البرلمان الإيراني الجديد اليمين الدستورية أمس بحضور الرئيس حسن روحاني ومسؤولين حكوميين وعسكريين. وقال الرئيس روحاني بعد اداء اليمين “إن الشعب الإيراني يتطلع ومنذ أكثر من 100 عام إلى مجلس قوي وفاعل، يتمتع بالقدرة علي التشريع في إطار المصالح الوطنية والموازين الإسلامية وأن يسعي إلى الحد من حالات التفرد”، بحسب وكالة الانباء الايرانية (إرنا). واضاف روحاني إن المجلس والحكومة يحملان علي عاتقهما رسائل وواجبات محددة وهي منفصلة عن بعضها ولكن في نفس الوقت لديهما واجبات مشتركة ومسؤوليات جسيمة ينبغي أن يتصديان لها جنباً إلي جنب. وتابع روحاني لا توجد هناك حكومة تسعي إلي إشاعة الفقر والبطالة في المجتمع، مشدداً علي ضرورة أن تسعي الحكومة إلي إيجاد المزيد من فرص
العمل وذلك لتأمين مداخل اقتصادية جيدة لأبناء المجتمع. وذكر روحاني أنه لم نشهد خلال العقدين الأخيرين بلد تمكن من تحقيق الازدهار الاقتصادي وتأمين فرص العمل بعيداً عن تطوير العلاقات مع العالم معتبراً أن الاقتصاد المقاوم في الوقت الذي يسعي إلى التنمية الداخلية فهو ينظر أيضاً إلى الخارج. واعتبر روحاني أن تحقيق الازدهار الاقتصادي هو أمر ضروري، مشيراً إلى أن تحقيق ذلك يتطلب إيجاد فرص عمل تليق بشبابنا. وجاء البرلمان الجديد بتشكيل مختلف للغاية بعدما حقق تحالف النواب الإصلاحيين والمعتدلين مع الرئيس حسن روحاني مكاسب قوية في الانتخابات الأخيرة في المجلس المؤلف من 290 مقعدا.
وقد تم انتخاب 18 امرأة في البرلمان في الانتخابات التي أجريت في فبراير وأبريل، وهو إنجاز قال روحانى إنه جعله “سعيدا للغاية”. كما كانت الانتخابات بمثابة أول اختبار سياسي لروحاني بعد الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه العام الماضي بين إيران ومجموعة رئيسية من ست دول بعد عقدين من المفاوضات. وقلصت إيران برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية المعوقة، لكن طهران انتقدت الوقت الطويل الذي استغرقه الاتفاق ليدخل حيز التنفيذ. كما تطمح طهران في إعادة دمجها بشكل كامل في النظام المالي العالمي. ويسعى روحاني، الذي جاء إلى السلطة بفوز كبير في عام 2013، إلى تحسين الأوضاع الاقتصادية قبل الانتخابات الرئاسية المقرر اجراؤها في مايو 2017، والتي من المتوقع أن يسعى فيها لإعادة انتخابه.

إلى الأعلى