الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / طالبة أميركية تناقش رسالة ماجستير في جامعة السلطان قابوس
طالبة أميركية تناقش رسالة ماجستير في جامعة السلطان قابوس

طالبة أميركية تناقش رسالة ماجستير في جامعة السلطان قابوس

• حول “الانشطة التجارية والدبلوماسية للقناصل الأميركيين في زنجبار بين اعوام “1837-1915م”

ناقشت طالبة الدراسات العليا روث كلتي ولفرد من قسم التاريخ بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة السلطان قابوس رسالة الماجستير بعنوان ” الانشطة التجارية والدبلوماسية للقناصل الأمريكيين في زنجبار بين عام (1837-1915م)”، وضمت لجنة المناقشة كل من الدكتور إياد حاكم فضة رئيساً، والدكتور عبدالرحيم بنحادة ممتحناً خارجياً، والدكتور محمد المقدم ممتحناً داخلياً، وبحضور مشرف الرسالة الدكتور بوعلام محمد بلقاسمي. وتعد هذه الطالبة أول طالبة أمريكية تناقش دراستها في الجامعة.
تتناول هذه الرسالة تاريخ العلاقات التجارية والدبلوماسية بين زنجبار والولايات المتحدة الأمريكية في القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين من خلال التركيز على أنشطة القناصل الأمريكيين الذين عملوا في الجزيرة منذ تأسيس القنصلية في عام 1837 حتى انتقالها إلى مدينة ممباسا الواقعة في البر الإفريقي عام 1915م.
وشرحت الباحثة في الرسالة أن القناصل الأمريكيين قدموا أغلبيتهم من مدينة سالم بولاية ماساتشوستس التي تمتعت بصلة مميزة بجزيرة زنجبار. ولقد هيمن التجار الأمريكيون على تجارة زنجبار مع الدول الغربية الأخرى حتى اندلاع الحرب الأهلية الأمريكية التي عطلت انتاج الأقمشة القطنية الأمريكية التي كانت تشكل الأساس لنجاحهم التجاري في شرق إفريقيا. فشهدت العقود التي تلت الحرب تراجعاً تدريجياً في أهمية أمريكا التجارية والسياسية في زنجبار.
كما جاء في الرسالة بأن المبادرات الفردية للقناصل الأمريكيين في زنجبار هي التي ساهمت في النجاح التجاري الأمريكي في المنطقة وأثرت في تاريخ زنجبار وشرق إفريقيا، ولو بشكل أقل وغير مباشرة مقارنة بنظرائهم الأوروبيين الاستعماريين. فضلاً عن ذلك، توفر لنا سجلات القناصل الأمريكيين في زنجبار وجهة نظر مختلفة عن التحولات الكثيرة التي هزت شرق إفريقيا خلال مدة هذه الدراسة.
في نهاية جلسة المناقشة قررت اللجنة منح الطالبة روث كلتي ولفرد درجة الماجستير في تخصص التاريخ.

إلى الأعلى