الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 م - ٤ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / محمد عبدالكريم الشحي مديرا عاما لمؤسسة بيت الزبير

محمد عبدالكريم الشحي مديرا عاما لمؤسسة بيت الزبير

في إطار استقطاب الكوادر العمانية الشابة
مسقط ـ “الوطن” :
عينت مؤسسة بيت الزبير مديرا عاما من الكوادر العمانية الشابة بعد استقطابه للعمل في القطاع الخاص، وتأتي هذه الخطوة ضمن استراتيجية المؤسسة في استثمار الكوادر الوطنية الشابة والمواهب العمانية في كافة الشرائح والفئات العمرية بمجتمعنا العماني وتهيئة الفرص لهم للانخراط والعمل في القطاع الخاص.
فقد رحب بيت الزبير بانضمام الدكتور محمد بن عبدالكريم الشحي مديرا عام لمؤسسة الزبير ليكون خلفا للمدير العام السابق بول دبلداي ليقود طاقم إدارة المؤسسة في المرحلة المقبلة التي تشهد حراكا ثقافيا مكثفا في المشهد الثقافي العماني في مختلف صنوف الأدب والثقافة، كما يشهد بيت الزبير حضورا واسعا في دعم المواهب العمانية الشابة وصقل مواهبهم الإبداعية وتهيئة البيئة المناسبة لعرض إبداعتهم للمجتمع من خلال إقامة المعارض والأمسيات الفنية والأدبية على مسرح بيت الزبير.
وعلق الدكتور محمد بن عبدالكريم الشحي عن انضمامه للعمل الجديد قائلا: “تعد مؤسسة الزبير إحدى المؤسسات الوطنية الرائدة في القطاع الخاص، وتشكل مؤسسة بيت الزبير ذراعا ثقافية للمؤسسة الأم بكل ما تحويه الكلمة من معنى، فبيت الزبير يجمع في محيطه تنوعا ثقافيا قلما نجد مؤسسة ثقافية واحدة تجمع ذلك التنوع، فهو مجمع ثقافي يعنى بكامل صنوف الأدب والثقافة والفن يجمع بين عراقة الماضي وأصالة الحاضر، يعرف بالتليد من إرث هذا الوطن، وفي الوقت ذاته يعمر المواهب الحاضرة فيه، ففي الآونة الأخيرة استطاع بيت الزبير أن يكون إحدى دعائم الثقافة السياحية في السلطنة على المستوى الداخلي والخارجي، كما كان لبيت الزبير دور إيجابي في رعاية العديد من المواهب العمانية الشابة ولا سيما في مجال الفنون والثقافة”.
وأضاف قائلا: “سعيد بانضمامي إلى هذه المؤسسة العريقة، وسوف أستثمر نقاط القوة التي تمتاز بها من أجل خدمة الأدب والثقافة في عمان، ودعم الكتاب والكاتب العماني والرقي بمتسوى الوعي المجتمعي في الشؤون الثقافية، وهي فرصة مواتية لحث الشباب العماني لخوض تجربة العمل في القطاع الخاص وخدمة الوطن من خلال المؤسسات الرائدة في القطاع الخاص، وأود في كلمة أخيرة أن أشكر مؤسسة الزبير والقائمين عليها على اختياري لهذه المرحلة لأدير دفة مؤسسة بيت الزبير، وكلي أمل أن أستكمل ما بدأه من سبقني في خدمة هذه المؤسسة وأضيف عليها ما يرقى بسمعتها ويليق بأي مؤسسة عمانية ثقافية”.
علما أن مؤسسة بيت الزبير انطلقت منذ عام ١٩٩٨م لتشكل أنموذجا رائعا من الاشتغال على تراث الوطن وجمعه في تحت سقف واحد في تنوع جميل بين صنوف القطع الأثرية ، إضافة إلى الدور الحاضر في دعم المواهب العمانية الشابة في مختلف أنواع الأدب والثقافة والفنون.
ويعرض بيت الزبير عددا كبيرا من التحف العمانية الممتدة عبر قرون ، التي تعكس المجموعات الإثنوغرافية مهارات عالية ومتوارثة تعرِّف بالمجتمع العماني ماضيا وحاضرا. كما يعد المتحف أيضا أحد الرموز المعمارية حيث تشرف في عام 1999 بالحصول على جائزة السلطان قابوس للتميز المعماري ، وكانت تلك المرة الأولى التي تمنح فيها هذه الجائزة. ويضم بيت الزبير أربعة مبانٍ مستقلة، هي: بيت الباغ ، وبيت الدلاليل والبيت العود ، وبيت النهضة ومحل للهدايا وجاليري سارة ، بالإضافة إلى حديقة وعدد من العناصر والملامح التقليدية.

إلى الأعلى