الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: الجيش يؤكد أنه سيعمل بكل طاقته خلف القيادة السياسية لضمان الاستقرار

مصر: الجيش يؤكد أنه سيعمل بكل طاقته خلف القيادة السياسية لضمان الاستقرار

القاهرة ـ من إيهاب حمدي:
قال وزير الدفاع المصري صدقي صبحي، إن القوات المسلحة ستعمل خلف القيادة السياسية لدعم أمن واستقرار مصر. وأضاف صبحي، في كلمة على هامش حضوره البيان العملي الذي أجرته وحدات الحرب الكيميائية مساء أمس الأول، أن الجيش سيستمر في عمله في الحفاظ على أمن واستقرار الدولة، وتنفيذ خطة التنمية للدولة. وتابع “القوات المسلحة لن تتخلى أبدا عن المساهمة في تنمية المجتمع المدني من أجل خدمة المجتمع برؤية واضحة وتوجيهات من القيادة السياسية برئاسة القائد الأعلى، رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي”. وقال “القوات المسلحة ستعمل بأقصى طاقة لديها خلف القيادة السياسية الواعية، كما أنها ستقف مع مؤسسات الدولة، بما لا يدع مجالا للشك من أجل تأمين مصر واستقرارها”. وأشار إلى أن الجيش سيؤمن السلع الغذائية الأساسية للمواطنين بالسعر الذي يتناسب مع المواطنين في هذه المرحلة الحالية. من جهته اخرى قالت المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية، إن عناصر الجيش قتلت 36 من العناصر “التكفيرية” خلال اليومين الماضيين في شمال سيناء في إطار المرحلة الثالثة من عملية حق الشهيد.
وأضاف المتحدث العميد محمد سمير، في بيان له أمس، أن عناصر من الجيشين الثاني والثالث الميدانيين -مدعومة بغطاء جوي من الهليكوبتر المسلح وبالتعاون مع عناصر الشرطة المدنية- داهمت عدة مناطق بالعريش ورفح والشيخ زويد. وتابع أن الحملة أسفرت خلال اليومين الماضيين عن “مقتل 36 فردا تكفيريا نتيجة ضربات القوات الجوية والمدفعية وتدمير، ونسف 38 عبوة ناسفة كانت معدة لاستهداف القوات وتدمير 25 منزلا و57 عشة خاصة بالعناصر الإرهابية”. وأشار المتحدث العسكري، في بيانه، إلى أن قوات الجيش دمرت كذلك مخزنا وسيارات ودراجات تستخدمها “العناصر التكفيرية في مهاجمة النقاط والارتكازات الأمنية وضبط مستشفى ميداني خاصة بتلك العناصر وتدمير عدد من الملاجئ والمخابئ”. وقال إن عناصر من القوات البحرية تواصل تكثيف دوريات للمرور الساحلي على السواحل المواجهة لمناطق العمليات لقطع أي إمدادات أو تهريب للعناصر “الإرهابية” عبر البحر. وكان الجيش أعلن الأسبوع الماضي مقتل 85 من “العناصر التكفيرية” خلال المرحلة الثالثة من عملية “حق الشهيد”.فيما أفادت مصادر أمنية مصرية بمقتل مجندان من قوات الشرطة واصابة 3 آخرون بشظايا متفرقة، في حادث تفجير مسلحين عبوة ناسفة بمدرعة لقوات الشرطة أثناء تمشيطها طريق مطار العريش الدولي جنوب العريش أمس. وتم الدفع بسيارات الإسعاف إلى مكان الحادث لنقل المصابين إلى المستشفى العسكري بالعريش، وانتقلت القوات الأمنية وبالفحص تبين تفجير عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب الطريق عن بعد، ما أسفر عن مصرع مجندين وإصابة 3 آخرين. من جهتها قررت دولة “فيجي” استعادة ما يقرب من 65 جندي من قوات حفظ السلام التابعة لها المتمركزة في شبه جزيرة سيناء، فضلًا عن إغلاق القواعد النائية هناك بسبب تدهور الوضع الأمني. ونقلت مصادر إعلامية عن رئيس قوات حفظ السلام الأجنبية في الدولة الواقعة في جنوب المحيط الهادئ “همفيري تاواك” قوله، أمس الأحد، إن قادة قوات حفظ السلام الدولية في مصر طلبوا من “فيجي” تقليص وجودها.

إلى الأعلى