السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / «الملتقى العقاري .. الفرص والتحديات» يبحث الفرص العقارية الخاصة بالمنتجعات الترفيهية واتحاد الملاك
«الملتقى العقاري .. الفرص والتحديات» يبحث الفرص العقارية الخاصة بالمنتجعات الترفيهية واتحاد الملاك

«الملتقى العقاري .. الفرص والتحديات» يبحث الفرص العقارية الخاصة بالمنتجعات الترفيهية واتحاد الملاك

بتنظيم من الجمعية العقارية العمانية
كتب ـ هاشم الهاشمي:
نظمت الجمعية العقارية العمانية صباح أمس بالتعاون مع شركة النمر لتنظيم المعارض والمؤتمرات «الملتقى العقاري .. الفرص والتحديات» في نسخته الأولى وبدعم من وزارة السياحة وذلك بفندق كراون بلازا مسقط، حيث جمع الملتقى عددا من مسؤولي وخبراء التطوير العقاري بالسلطنة، وناقش الملتقى عددا من أوراق العمل، طرحوا خلالها تصوراتهم لمستقبل العقار في السلطنة وأهمية مواكبة الاتجاه العالمي نحو الاهتمام بالترفيه وليس التركيز على السكن فقط، كما ناقش الحضور الرؤى المستقبلية للعقار في السلطنة والعالم.

التزام
وبهذه المناسبة، قال سعادة المهندس محمد بن سالم البوسعيدي، رئيس مجلس إدارة الجمعية العقارية العمانية: «ان الجمعية العقارية العمانية ملتزمة بالمساعدة المستمرة للمحافظة على وتحفيز نمو الشركات العقارية في السلطنة، حيث يلعب القطاع العقاري دورا مهما وحيويا في استراتيجية التنويع الاقتصادي، ونحن في الجمعية العقارية العمانية نؤمن أن إيجاد هذه المنصة للصناعة يساهم في نمو صناعة قوية وذات مرجعية مهنية».

وكان الملتقى قد بدأ بكلمة الجمعية ألقاها حسن بن محمد بن جمعة نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية العقارية العمانية قال فيها: «يجمع الملتقى قادة الصناعة والمفكرين من مختلف أنحاء القطاع لبناء مناقشات شاملة حول الفرص والتحديات المتعلقة بقطاع الناشئة، وقادة الصناعة، ويشارك أيضا فرصا استثمارية في أسواق العقارات في السلطنة واستكشاف كيف أن هذا سيكون محرك لاقتصاد البلاد في المستقبل».
وأكد ان الملتقى ركز على محورين رئيسيين، اولهما الفرص العقارية الخاصة بالمنتجعات الترفيهية والمرتبطة بالسياحة، أما المحور الثاني فيتعلق باتحاد الملاك وكيفية انشاء هذه الاتحادات والتي تعتبر تجربة جديدة على السلطنة والتي سوف تطبق في القريب العاجل.

ترفيه
وأضاف: نحن نركز اليوم على العقار المرتبط بالسياحة والمنتجعات والاستثمار في المنتجعات الترفيهية، مشيرا إلى أن السلطنة ينقصها مجمعات ترفيهية مثل القرية المائية وغيرها، مضيفا أن الاحصائيات تؤكد ان 49% من سكان السلطنة هم أقل من 24 عاما وهذه الفئة العمرية تريد ان تستثمر أوقاتها في انشطة مختلفة، منوها بأن الملتقى يتناول أهمية المجمعات الترفيهية ونوعيتها واماكن تواجدها في العالم كنماذج.
وأكد أن الملتقى يناقش كذلك ما يتعلق باتحاد الملاك باعتباره تجربة جديدة في السلطنة وستطبق قريبا ومعرفة التجارب والممارسات الخاصة بها في العالم.

حوافز
ومن بين أوراق العمل التي تناولها الملتقى ورقة العمل بعنوان «الفرص والتسهيلات الاستثمارية في قطاع السياحة» قدمها الشيخ هلال بن غالب الهنائي مستشار وزير السياحة للسياحة الخضراء، حيث تطرق في ورقته أنه تم تخصيص14 منطقة والتي يمكن الاستفادة منها في اقامة مشاريع سياحية كبرى بالسلطنة منها 5 مناطق ذات اولوية، مشيرا إلى ان هناك مساحات كبيرة من الأراضي تم تخصيصها للصندوق العماني للاستثمار لاستغلالها في مجموعة من المشاريع الترفيهية والفندقية تصل الى 10 ملايين متر مربع، حيث تدخل هذه المساحات المطروحة ضمن استراتيجية وزارة السياحة 2040 والتي تقوم على منح حوافز وتسهيلات لتنشيط السياحة ومنها حق الانتفاع بالارض لمدد تتراوح ما بين 25 الى 50 عاما بأسعار تتراوح ما بين 50 الى 300 بيسة للمتر الواحد.

واكد ان من اهم الحوافز التي تمنح ايضا للمستثمرين في قطاع السياحة هي الاعفاء من ضريبة الدخل لمدة 5 سنوات والاعفاء من القيمة الايجارية لمدد تتراوح ما بين 3 الى 5 سنوات حسب طبيعة المشروع ونوعه، مضيفا ان الاستراتيجية تستهدف الوصول بعدد السياح القادمين الى السلطنة في عام 2040 الى 11 مليون سائح وعدد زوار محليين إلى 4.6 مليون زائر.

أوراق الملتقى
كما تناول الملتقى عددا من الموضوعات من بينها: «السياحة كمحرك أساسي للاقتصاد ـ 4 حالات دراسة دولية» والتي قدمها فيل تايلور، العضو المنتدب لفريق الترفيه و»مدينة العرفان .. تطوير آفاق جديدة من أجل غد مستدام»، قدمها المهندس عمار الخروصي، مدير التطوير في شركة عمران، تبعها جلسة نقاشية لكبار المتحدثين المحليين والدوليين بعنوان «تطوير السوق العقاري في السلطنة»، ثم قدم هشام موسى الرئيس التنفيذي لشركة الأرجان تاول للاستثمار ورقة عمل بعنوان «فهم التحديات وزيادة الفرص الاستثمارية» بمشاركة صلاح بن سالم الغزالي الرئيس التنفيذي للاستثمار في الشركة العمانية للتنمية السياحية «عمران»، كما تناول الملتقى ورقة عمل بعنوان «إدارة المرافق الاستراتيجية» قدمها آلان رولاندز الرئيس التنفيذي لشركة نوفوس للإدارة المجتمعية، تحدث فيها حول تطور الجمعيات الأهلية.

تحديات
وتهدف الجمعية العقارية العمانية من تنظيم هذا الملتقى إلى مناقشة أبرز التحديات التي تواجه القطاع، إلى جانب أنه لقاء يجمع بين الجهات الحكومية الرسمية المسؤولة عن تنظيم قطاع العقار في السلطنة وشركات التطوير العقاري، ما يجعل من الملتقى فرصة سانحة لمناقشة سبل تعزيز مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي للسلطنة؛ حيث يعد القطاع العقاري أحد القطاعات المؤهلة للقيام بدور بارز في تفعيل سياسة الحكومة الرامية إلى تنويع مصادر الدخل، حيث أنه من القطاعات المهمة التي تساهم في جذب رؤوس الأموال الأجنبية.
ويقام هذا الملتقى على خلفية النمو الهائل والمستمر في القطاع العقاري في السلطنة، حيث تشير الإحصائيات الصادرة من المركز الوطني للإحصاء والمعلومات بأن السلطنة سجلت ارتفاعا في القيمة المتداولة للعقار بنسبة بلغت 31% في يناير من العام الجاري، وذلك بقيمة 911 مليون دولار (350.8 مليون ريال عماني)، بينما سجلت قيمة التداول على عقود البيع نمواً بنسبة بلغت 24.7٪، ووصلت القيمة إلى 309 ملايين دولار (119.2 مليون ريال عماني)، كما شهدت كذلك عقود البيع زيادة بنسبة 32.5٪ مع 8308 عقداً مقارنة مع 6،270 عقدا في يناير الماضي.
ويشارك في الملتقى عدد من الشركات والمطورين العقاريين وهي الشركة العمانية للتنمية السياحية «عمران» والأرجان تاول للاستثمار والموج مسقط وأساس والخنجي القابضة «عقار «وشركة مسقط الوطنية للتنمية والاستثمار وشركة الخيار الأول.

إلى الأعلى