الأحد 24 سبتمبر 2017 م - ٣ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / المؤتمر الصحفي لمدرب منتخبنا الوطني الأول
المؤتمر الصحفي لمدرب منتخبنا الوطني الأول

المؤتمر الصحفي لمدرب منتخبنا الوطني الأول

26 لاعبا ضمتهم القائمة المستدعاة للمعسكر الداخلي وعودة سهيل والبوسعيدي
لوبيز (يغضب) ويطالب باحترام قراراته … واختيار (خليل) جاء بالتزكية
9 مباريات ودية أبرزها ضد إيرلندا واليابان … والبحث جار عن أطراف المواجهات الأخرى
لوبيز : المعسكر الحالي تقييمي لمستوى اللاعبين وهدفنا بناء منتخب قوي جدا
متابعة : صالح البارحي :
أعلن الاسباني خوان لوبيز كارو مدرب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم قائمة الاحمر للمعسكر الداخلي الذي سيبدأ غدا الأول من يونيو ويستمر حتى الإثنين الموافق 6 من ذات الشهر ، وذلك من خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في تمام الساعة الواحدة ظهر أمس بقاعة المؤتمرات باستاد السيب بحضور عدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية ، حيث اشتملت القائمة على (26) لاعبا نصفهم ينضمون للمرة الأولى لصفوف الاحمر الكبير بقيادة (كارو) ، كما أعلن عن عدد من المعسكرات التدريبية الخارجية والداخلية سيخوضها المنتخب خلال الفترة القادمة تشتمل على عدد من المباريات الودية الدولية والتي يهدف منها إلى الوصول لدرجة الجاهزية التامة قبل خوض التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات آسيا في الامارات 2019م إن شاء الله تعالى .
هدف لوبيز
في بداية المؤتمر تحدث مدرب منتخبنا خوان لوبيز كارو عن الهدف من انعقاده واللقاء بالاعلاميين قائلا : أشكر الحضور جزيلا ، وسعداء للقاء معكم مرة أخرى بعد فترة طويلة لم نلتق فيها ، والهدف من المؤتمر هو إعطاء فكرة عن اللاعبين الذين تم استدعاؤهم للمعسكر الداخلي ، والهدف من المعسكر إجراء عملية تحليل للاعبي المنتخب الأول ، كما يعلم الجميع بأن الموسم كان طويلا ومرهقا بالنسبة للاعبين ، فهناك مشاركات مع الأندية الدوري ومع المنتخب ومع دوري القوات المسلحة الذي أقيم في شهر مايو الحالي ، وسنعمل على إجراء عملية تقييمية بعد الجهد المبذول والإرهاق البدني الكبير ، وقد وضح لنا بأن هناك مجموعة من اللاعبين لديهم صعوبات في العامل اللياقي وبعضهم يقوموا بعمليات في صالة العلاج ، وقد قمنا بمتابعة مستمرة لمجريات المسابقات المحلية ، وتعرفنا على الحالة التي توجد عليها الأندية من خلال عدد من الاجتماعات مع مدربيها ، وبعد القيام بعملية التقييم وجدنا بأن مجموعة لاعبين لم يتم إستدعاؤهم للمنتخب أظهروا إمكانيات جيدة مع أنديتهم ، لذلك حاولنا أن نستفيد منهم في هذا المعسكر ، وسنقيم هذه المرحلة من كافة النواحي الفنية والسلوكية ومدى إمكانية اندماجهم للمنتخب .
وأضاف لوبيز : إن الهدف من المعسكر مرتبط بشكل عام مع الهدف الكبير بتكوين منتخب قوي وكبير ، وخلال الايام الخمس سنحاول أن نختار اللاعبين ، ومن المؤكد بأننا سنحاول أن نرى مدى إمكانية الاستفادة منهم داخل إطار المنتخب ، وكما قلت سابقا بأن باب المنتخب مفتوح بأي وقت نرى بأنه وصل للدرجة الكافية من الجاهزية وفق المعايير التي وضعناها في الاختيار .
عصبية لوبيز
ظهر لوبيز عصبيا ولم يتمالك نفسه في الرد على التساؤل عن مدى جاهزية سعد سهيل على وجه التحديد ومعه علي البوسعيدي وعزان عباس وفق المعايير التي وضعها للاختيار من خلال وصول جاهزية اللاعب إلى نسبة 120% حتى يتم استدعاؤهم للمنتخب ، وهم الثلاثي الذي أعاده مرة أخرى للقائمة بعد أن أبعدهم في التوقيت الذي كنا بحاجة إليه قبل مباراتي جوام وإيران ، في حين أنه يعيدهم في معسكر تقييمي وهم لاعبو المنتخب السابقين وليسوا بحاجة إلى تقييم جديد ، قائلا : لا أحبذ أن أتكلم عن اللاعبين بشكل فردي وإنما الحديث عن المجموعة الكاملة التي نختارها للقائمة ، وبالنسبة للمعايير التي ذكرتها في المؤتمر السابق فهي يجب أن تتواجد بداخل الملعب وخارجه ، أي الجانب الفني والبدني والجانب السلوكي ، وكذلك مدى مشاركة اللاعب مع ناديه في مباريات الدوري ، والتزامه التام مع المنتخب ، وبالتالي لا يمكن أن أستدعي أي لاعب لا يلعب مباريات مع ناديه أو متوقف ، وأعرف جيدا اللاعب الجاهز والذي سيمثل المنتخب خير تمثيل ، وهذه اشياء يجب أن نراها في اللاعب ، وكما قلت بأن باب المنتخب مفتوح كل اللاعبين الذين يظهرون مستوى جيد سيتم منحهم الفرصة .
واضاف لوبيز : بعد هذا المعسكر سنحدد الأسماء التي سيتم استدعاؤها للمعسكرات القادمة والاهداف المستقبلية التي سنسير عليها ، وذلك بعد القيام بتقييم معين لمجموعة من اللاعبين ، وحتى تلك القائمة لن تكون نهائية وسيظل الباب مفتوحا لأي لاعب مجيد وبأي وقت نراه مناسبا .
استكمال رحلة الإعداد
وتحدث لوبيز عن خطة الإعداد القادمة التي ستعقب هذا المعسكر بقوله : بعد الوقوف على الاسماء التي ستثبت وجودها من خلال هذا المعسكر ، سنستكمل مرحلة الإعداد للفريق بغية الوصول إلى الجاهزية التامة قبل الاستحقاق القادم ، حيث حددنا (3) معسكرات طويلة داخلية وخارجية من أجل خلق قاعدة أساسية لإعداد لاعب المنتخب من كافة الجوانب ، والهدف من المعسكرات ليس تقوية الجانب اللياقي فقط ، وإنما الاهتمام بالجوانب الفنية والتكتيكية والجوانب الفردية حسب مراكز اللاعبين وكذلك الجوانب الانضباطية ، حيث سنبدأ من خلال معسكر داخلي في صلالة خلال الفترة من 16 – 26 / 7 وسنركز فيها على الجانب اللياقي ، أما المرحلة الثانية فستكون من خلال المعسكر الداخلي الذي سيقام في مسقط خلال الفترة من 31/7 وحتى 9/8 والذي سيشتمل على مباراتين وديتين ، وتعتبر هذه المرحلة هي مرحلة الدخول في أجواء المباريات بالاضافة إلى تقوية الجانب اللياقي ، أما المعسكر الخارجي فسيكون في انجلترا خلال الفترة من 17/8 وحتى 6/9 وسيخوض خلالها المنتخب ثلاث مباريات المؤكد منها لقاء منتخب إيرلندا في 31 أغسطس ، أما المباراتان الأخريان فلا زالتا لم تحددان حتى الآن وربما تكونان ضد أندية إنجليزية ، وبالنسبة لهذه المرحلة فالهدف منها رفع مستوى التنافس إلى أعلى درجة بعدها يعود اللاعبون إلى أنديتهم خلال شهر سبتمبر ، وسنخوض مباراتين دوليتين وديتين خلال شهر أكتوبر في أيام الفيفا لوضع اللمسات الأخيرة لشكل الفريق ، أما في نوفمبر فيدخل المنتخب معسكرا خارجيا يخوض خلاله مباراة ودية ضد منتخب اليابان في طوكيو ، بالاضافة إلى مباراة أخرى يخوضها الاحمر في مسقط ضد منتخب آخر بتاريخ 15 نوفمبر إن شاء الله تعالى .
واضاف لوبيز مدرب منتخبنا الأول : الهدف المستقبلي من خطة العمل الطويلة هذه هو الحصول على أعلى استفادة لتكوين منتخب قوي جدا يعيد الفريق للشكل الذي نطمح له في الوقت القادم ، ودائما أقول باب المنتخب مفتوح لكل اللاعبين الذين يخدموا طموحاتنا ولكن وفق معايير معينة .
مطالب لوبيز
ختم لوبيز حديثه بعدد من المطالب الرئيسية قائلا : هناك عدد من المطالب التي أتمنى أن نعمل بها معا ، اولها نسيان الماضي ، وثانيها العمل على هدفنا وهو تكوين منتخب قوي للحاضر والمستقبل ، وثالثها التأكيد على المعايير الخاصة باختيار اللاعبين والتي لا تقتصر على الجانب الفني فقط وإنما كل الجوانب الاحترافية .
كما تحدث عن احترامه للآراء المطروحة ، ولكنه يطمح في أن تحترم آراؤه كذلك .
خليط
أكد خوان لوبيز كارو بأن المعسكرات القادمة للمنتخب سوف تكون خليطا بين اللاعبين الذين سيتم انتقاؤهم من القائمة الحالية ، واللاعبين السابقين الذين تواجدوا في المنافسات السابقة للفريق ، مؤكدا بأن القائمة ربما تخلو من لاعبين تواجدوا في القائمة السابقة لكنهم لم يقدموا المأمول منهم رغم خبرتهم الطويلة .
توصية للدرمكي
اشار لوبيز كارو على أن اختيار اللاعب خليل بن نصيب الدرمكي لاعب أهلي دبي جاء عن طريق تزكية من أحد المتابعين للاعب عن قرب سواء في المباريات التي خاضها مع فريقه أو في التدريبات اليومية أو المباريات الودية ، حيث إن (لوبيز) لم يتابعه عن قرب لكنه استدعى اللاعب لتجربته في المعسكر والوقوف على مستواه الحقيقي وبعدها سيحدد إمكانية تواجده مع القائمة القادمة من عدمه .
القائمة المستدعاة
جاءت اختيارات خوان لوبيز كارو على (26) لاعبا لخوض المعسكر الداخلي الحالي وهم : أنور بن علي العلوي (السويق) واحمد بن فرج الرواحي (النصر) وسليمان بن عبدالله البريكي (صحم) لحراسة المرمى ، وسعد بن سهيل المخيني (العروبة) ومحمد بن فرج الرواحي (النهضة) وعلي بن سالم النحار (ظفار) ومحمود بن مبروك المشيفري (السويق) ونذير بن سلوم المسكري (فنجاء) وفهمي بن سعيد بن رجب (النصر) ونادر بن عوض بشير (ظفار) وعلي بن سليمان البوسعيدي (النهضة) وعزان بن عباس البلوشي (النصر) وعبدالعزيز بن راشد الحوسني (مسقط) وعمر بن محمد المالكي (السيب) وهشام بن سعيد الشعيبي (العروبة) وعبدالمجيد بن سعيد بيت شماس (صلالة) ومحمد بن سعيد الحبسي (مسقط) وحمد بن سعيد الحبسي (مسقط) وعمر بن طالب الفزاري (السويق) ومازن بن مصبح السعدي (النصر) ومحمد بن علي السيابي (النهضة) وفهد بن خميس الجلبوبي (السويق) ومحمد بن سالم المعشري (فنجاء) وسعيد بن عبيد آل عبدالسلام (الخابورة) وعبدالرحمن بن سمير الغساني (السويق) وخليل بن نصيب الدرمكي (أهلي دبي) .

إلى الأعلى