الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م - ٢٤ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير التجارة والصناعة يكرم المساهمين في إنجاح فعاليات معرض (أوبكس 2016)
وزير التجارة والصناعة يكرم المساهمين في إنجاح فعاليات معرض (أوبكس 2016)

وزير التجارة والصناعة يكرم المساهمين في إنجاح فعاليات معرض (أوبكس 2016)

مسقط ـ الوطن:
نظمت اللجنة المنظمة لمعرض المنتجات العمانية الخامس (أوبكس 2016) مساء أمس بفندق جراند هرمز حفلاً لتكريم المساهمين في إنجاح فعاليات معرض (أوبكس 2016) الذي أقيم بمدينة أديس أبابا في جمهورية إثيوبيا في شهر إبريل الماضي، وذلك تحت رعاية معالي الدكتور علي من مسعود السنيدي، وزير التجارة والصناعة، وبحضور مجموعة من المسؤولين والصناعيين ورجال الأعمال البارزين في السلطنة.
تم خلال فعاليات الحفل الإعلان عن الوجهة القادمة للمعرض والتي ستكون في العاصمة الإيرانية طهران خلال الفترة من 26 إلى 30 سبتمبر 2016م.
بدأ الحفل بكلمة ترحيبية ألقاها أيمن بن عبدالله الحسني، نائب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان للشؤون الاقتصادية والفروع ، رئيس لجنة معارض المنتجات العمانية (أوبكس) قال فيها: بحسب آخر الإحصائيات التي قامت بها اللجنة على الشركات والمصانع المشاركة في النسخ الخمس الماضية من معرض أوبكس، أقيم المعرض الأول في الرياض في ديسمبر 2012 هو أوّل معرض متخصص للمنتجات العمانية على مستوى دول الخليج، وقد تم اختيار المملكة العربية السعودية لتكون انطلاقة لسلسلة هذه المعارض بهدف زيادة الصادرات العمانية المنشأ غير النفطية إلى جانب تعريف المستهلك السعودي بالمنتجات العمانية وإتاحة الفرصة للشركات لتأسيس وتعزيز علاقاتها على صعيد السوق السعودي المتنامي.
وتجاوز عدد زوار المعرض 4000 زائر خلال الأربعة أيام، وقد حصلت 65 % من الشركات العمانية المشاركة على صفقات تجارية واعدة.
وأضاف الحسني: إنه بناء على رغبة الشركات في الاستمرار بتنظيم هذه المعارض، وبعد التشاور معها، تم تحديد العاصمة القطرية الدوحة لتكون الوجهة الثانية لمعرض (أوبكس) وبالتحديد في نوفمبر 2013، وبهدف إيجاد وتنويع القنوات التصديرية للمنتجات العمانية وزيادة حجم صادراتها، ومساعدة الشركات العمانية الصغيرة منها والمتوسطة وكبرى الشركات للتعرف على الأسواق الواعدة التي حددتها اللجنة بناء على معايير محددة، وقد حصلت ما يقارب 70 % من الشركات المشاركة على صفقات تجارية واعدة خلال أيام المعرض.
وأشار أيمن الحسني إلى أنه في المحطة الثالثة للمعرض وقع الاختيار على إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة لتكون المحطة الثالثة، وذلك بناء على رغبة نسبة كبيرة من المشاركين في معرض الدوحة من أصحاب الأعمال العمانيين، وكذلك كون إمارة دبي مقبلة على عدة مشاريع عملاقة تتطلب كميات كبيرة من المنتجات الخام والمنتجات الأولية.
وقد تم تنظيم المعرض في سبتمبر 2014 على مساحة تجاوزت الـ 4000 متر في مركز التجارة العالمي بدبي ،حيث ارتفع عدد الشركات العمانية المشاركة إلى 100 شركة، وقد حصلت ما يقارب 75 % من الشركات العمانية المشاركة على صفقات تجارية واعدة.
وأوضح الحسني أنه تم اختيار مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية لتكون المحطة الرابعة لمعرض المنتجات العمانية (أوبكس) كون مدينة جدة تعتبر واحدة من أهم مراكز رجال الأعمال في المملكة و ارتفع عدد الشركات العمانية المشاركة إلى 120 شركة، وقد تمكنت 70 % من هذه الشركات من الحصول على صفقات تجارية.
اما المحطة الخامسة لـ (أوبكس) كانت لأول مرة خارج محيط دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تم تنظيمه في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، بمشاركة أكثر من 100 شركة عمانية تمثل قطاعات مختلفة تتمثل في الثروات الطبيعية والمعادن والمنتجات الخشبية والمُنتجات التصنيعية والأثاث والمواد الغذائية والطبية والصيدلانية والأسمدة والمُعدات البلاستيكية والمعدنية والعطور والجلديات والخدمات اللوجستية إلى جانب عدد من المؤسسات الحكومية ذات العلاقة، حيث حصلت 82 % من الشركات والمصانع المشاركة في المعرض على صفقات تجارية.
وقد أعلنت اللجنة المُنظّمة للمعرض، والتي تتكون من المُؤسسة العامة للمناطق الصناعية والهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات (إثراء)، وغرفة تجارة وصناعة عُمان خلال الحفل عن تفاصيل المعرض القادم والذي سيقام في سبتمبر 2016 في طهران عاصمة جمهورية إيران الإسلامية، لما تتميز به هذه الدولة من أسواق محلية كبيرة في إيران، وكثافة سكانية مرتفعة، حيث يصل التعداد السكاني إلى 77.45 مليون نسمة بحسب تعداد 2013، ويهدف المعرض القادم إلى زيادة العلاقات التجارية مع إيران لا سيما بعد الانفتاح الاقتصادي الذي تشهده هذه الدول بعد رفع العقوبات الاقتصادية عنها مؤخراً،كما تم خلال الحفل عرض مادة مرئية توضح أهداف اللجنة من خلال إقامة معارض أوبكس سنوياَ والمتمثلة في تعزيز الصادرات المحلية لأسواق جديدة من خلال التعريف بالشركات العمانية للمستوردين والوكلاء وأصحاب الأعمال، حيث شهد معرض أديس أبابا مشاركة أكثر من 100 شركة، وقد ساهم المعرض في تحقيق الأهداف المرسومة لزيادة الصادرات إلى أسواق جديدة والتعريف عن المنتجات العمانية سواء الغذائية منها أو مواد البناء والمنتجات الصناعية والسلع الاستهلاكية المختلفة.

إلى الأعلى