الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: القبض على نقيب الصحفيين والمؤبد لمرشد الإخوان

مصر: القبض على نقيب الصحفيين والمؤبد لمرشد الإخوان

افتتاح وحدات سكانية للقضاء على العشوائيات وتأكيد على محاسبة المخطئين
القاهرة ـ من إيهاب حمدي:
قبضت السلطات المصرية على نقيب الصحفيين واثنين من قادة النقابة على ذمة اتهامات بايواء مطلوبين في مقر النقابة فيما حكم القضاء على مرشد الإخوان بالسجن المؤبد في القضية المعروفة إعلامياً بـ”أحداث عنف الإسماعيلية” في الوقت الذي افتتح فيه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، المرحلتين الأولى والثانية لمشروع “حي الأسمرات” السكني في منطقة المقطم ، بضواحي القاهرة في خطوة تهدف للقضاء على العشوائيات فيما أكد السيسي على محاسبة المخطئين.
وقال محامي نقابة الصحفيين المصريين سيد أبوزيد، إن نقيب الصحفيين يحيي قلاش وعضوي المجلس جمال عبد الرحيم وخالد البلشي رفضوا دفع الكفالة المالية التي فرضتها النيابة عليهم عقب انتهاء التحقيقات معهم في قضية الصحفيين بدر والسقا اللذين اعتصما في النقابة بعد صدور أمر ضبط بحقهما.
وكانت النيابة بدأت مساء أمس الاول الأحد التحقيق مع نقيب الصحفيين وعضوي المجلس على خلفية قرار باستدعائهم لسماع أقوالهم في التحقيقات التي تجريها بشأن واقعة القبض على الصحفيين عمرو بدر ومحمود السقا من داخل مقر النقابة بعد صدور أمر ضبط وإحضار لهما من نيابة شبرا الخيمة، وتواجدهما داخل مبنى النقابة.
واستمرت التحقيقات نحو 12 ساعة مع عضوي المجلس والنقيب، حيث وجهت النيابة للبلشي وعبد الرحيم تهمة إيواء هاربين من العدالة، ونشر أخبار مغلوطة.
وعقب انتهاء التحقيقات قررت النيابة، فجر أمس الاثنين، إخلاء سبيل نقيب الصحفيين وعضوي مجلس النقابة بكفالة 10 آلاف جنيه لكل منهم.
وفور صدور قرار النيابة العامة اصطحبت قوة أمنية النقيب وأعضاء المجلس لقسم شرطة قصر النيل لإنهاء إجراءات إخلاء السبيل عقب دفع الكفالة، ولكنهم رفضوا الدفع.
وقال أبوزيد، ان “النقيب وعضوا المجلس رهن الاحتجاز بقسم قصر النيل، لحين عرضهم مرة أخرى على النيابة ، وتسجيل موقف رفض دفع الكفالة بشكل رسمي”. وأضاف “ستصدر النيابة قرارا أخر بشأنهم ولكن عقب العرض”.
إلى ذلك أصدرت محكمة جنايات الإسماعيلية، والمنعقدة بأكاديمية الشرطة أمس الاثنين، حكمها فى محاكمة مرشد الإخوان “محمد بديع” و104 آخرين، فى القضية المعروفة إعلامياً بـ”أحداث عنف الإسماعيلية”.
وقضت المحكمة، برئاسة المستشار محمد السعيد محمد الشربينى، بمعاقبة الدكتور محمد بديع مرشد جماعة الإخوان و35 آخرين بالسجن المؤبد، ومعاقبة 9 بالسجن المشدد 15 سنة، ومعاقبة 19بالسجن10 سنوات، و21 آخرين بالسجن 3 سنوات، وبراءة 20 آخرين.
وقالت المحكمة قبل النطق بالحكم، إن القضاء جزء من المجتمع وضميره، وقال القاضى قبل إعلان الحكم لكل أب وأم وكل زوجة ترملت، وكل من تيتم: لا أجد أفضل من كلام الله بردا وسلاما، وتلى قول الله تعالى :”لا تحسبن الذين قتلوا فى سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون”، صدق الله العظيم.
تعود وقائع القضية لأحداث 5 يوليو 2013 عندما وقعت اشتباكات بين الإخوان وأجهزة الأمن أمام مبنى ديوان عام محافظة الإسماعيلية لفض اعتصام الإخوان، وأسفرت عن سقوط ثلاثة قتلى والعشرات من المصابين.
في غضون ذلك افتتح فيه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، المرحلتين الأولى والثانية لمشروع “حي الأسمرات” السكني في منطقة المقطم ، بضواحي القاهرة في خطوة تهدف للقضاء على العشوائيات فيما أكد السيسي على محاسبة المخطئين.
ويتضمن المشروع إنشاء ١١ ألف وحدة سكنية بتكلفة 1.5 مليار جنيه للقضاء على العشوائيات الخطرة في مناطق الدويقة وإسطبل عنتر وعزبة خير الله، حيث إن المرحلة الأولى تم الانتهاء منها تماما، وتقام على أرض ملك محافظة القاهرة تبلغ مساحتها ٦٥ فدانًا وتتكون من ١٧٣ عمارة.
وتتضمن المرحلة الثانية التي تتم بتمويل كامل من صندوق “تحيا مصر”؛ حيث تبلغ تكلفة هذه المرحلة نحو ٧٠٠ مليون جنيه لإنشاء ١٤٠ عمارة سكنية تضم نحو ٤٧٢٢ وحدة سكنية، وتفقد الرئيس السيسي المشروع عقب الافتتاح.
و قال الرئيس السيسي فى كلمته خلال الافتتاح أن أي فرد يرتكب أخطاء ستتم محاسبته حتى لو كان رئيس الجمهورية”.
وقال السيسيإنه لا يمكن السماح ببقاء العشوائيات “حتى لو وصل الأمر إلى أن نقتسم اللقمة بيننا ولا نرى أهلنا فى هذا الوضع”.
وفي سياق آخر قال وزير الصحة المصري عماد الدين راضي، عقب إلقاء القبض على مستشار له بتهمة فساد، إن الدولة لن تتستر على فاسد مهما كان منصبه.
وألقى ضباط هيئة الرقابة الإدارية، مساء أمس الاول الأحد، القبض على مستشار وزير الصحة لشؤون أمانة المراكز الطبية المتخصصة، أثناء تلقيه رشوة مالية بقيمة 4.5 ملايين جنيه في صورة شيكات من إحدى شركات الأجهزة والمستلزمات الطبية بمقر الوزارة.
وقال وزير الصحة، في بيان إن واقعة إلقاء القبض على مستشاره تعد بمثابة إحدى حلقات الفساد التي تم القضاء عليها بالتعاون مع أجهزة الدولة الرقابية.
وأضاف “لا تستر على فاسد، حتى وإن كان من قيادات الوزارة ومهما كان منصبه”.

إلى الأعلى