الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / تفاعل كبير تشهدها الندوة التثقيفية التوعوية لاتحاد الفروسية
تفاعل كبير تشهدها الندوة التثقيفية التوعوية لاتحاد الفروسية

تفاعل كبير تشهدها الندوة التثقيفية التوعوية لاتحاد الفروسية

اقام الاتحاد العماني للفروسية ندوة توعوية تثقيفية بشقيها العملي والنظري لملاك ومدربي الخيول والفرسان والمهتمين بها وذلك على مزرعة الرحبة بولاية بركاء، بحضور الدكتور جمعة بن راشد المشايخي امين السر بالاتحاد واحمد بن سيف العبري امين الصندوق رئيس لجنة المسابقات، حيث تناولت الندوة عددا من المحاضرات تحدثت عن مجموعة من المحاور ومنها كيفية التعامل مع إصابات الخيل الأولية وكيفية إسعافها وكذلك تجنب هذه الإصابات وهذا المحور سوف يشمل على مقدمة عن اﻹسعافات اﻷولية في الخيل وطرق السيطرة والتحكم على الخيل، وطرق الفحص والتشخيص المبدئي في الخيول وإسعاف إصابات الخيل من الجروح وإسعاف حالات المغص في الخيل وإسعاف حالات العرج في الخيل من إصابات الحافر واﻷوتار والمفاصل، وإسعاف حالات الجفاف والارتفاع في درجة الحرارة بالإضافة إلى الطرق السليمة لوقاية الخيل من اﻹصابات، كما اشتمل المحور الثاني حول توليد الخيول والطرق الحديثة المستخدمة في هذا الجانب وكذلك أهمية اختيار السلالات من منطلق استخدام الخيل في أي من أنشطة الفروسية على اعتبار أن السلطنة تمتلك مقومات وتضاريس جيدة جدا وارضا خصبة لتوليد الخيل وخصوصا ذات السلالات العربية، وتناول المحور الثالث إجراءات استيراد وتصدير الخيول والحجر البيطري والأمراض المعدية التي يمكن أن تنتقل أثناء هذه الإجراءات وسيتم في هذا المحور التطرق إلى الضوابط الخاصة بهذا الشأن وأيضا التعريف بالطرق السليمة لتجنب إرهاق الخيل أثناء عملية التنقل، كما ناقش المحور الرابع المواد المحظورة والممنوع استخدامها للخيول في السباقات وهي من أهم الأمور التي يجب أن يعرفها أصحاب الخيول والمدربين والفرسان كون بعض هذه المواد خطيرة وتأثر على صحة وسلامة الخيل على المستوى القريب أو البعيد على حد سواء، وقد قدم المحاضرة مجموعة من الأطباء البياطرة من الكفاءات العالية وهم الدكتور خالد بن عبيد الخالدي والدكتور يوسف بن سليمان الوهيبي والدكتور هيثم بن سيف المسروري.
ويهدف الاتحاد العماني من إقامة هذه الندوة إلى نشر المعرفة والضوابط والقوانين المشرعة لرياضة الفروسية والتعريف بكل ما هو جديد ومفيد في ميادين هذه الرياضة العريقة سواء للملاك أو المدربين أو الفرسان بالإضافة إلى تأهيل العاملين في مجال الفروسية حتى يكونوا على دراية ومعرفة بكل ما هو جديد في هذه الرياضة الواسعة.

إلى الأعلى