الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / قوات أميركية تدعم هجوما للأكراد لوقف تقدم “داعش” شمال سوريا
قوات أميركية تدعم هجوما للأكراد لوقف تقدم “داعش” شمال سوريا

قوات أميركية تدعم هجوما للأكراد لوقف تقدم “داعش” شمال سوريا

قال مسؤولون أميركيون إن عناصر من المارينز الاميركي يرافقهم مدربين ومستشارين عسكريين أميركيين صاحبوا آلاف المقاتلين السوريين الاكراد خلال هجوم لاستعادة السيطرة على مدينة منبج بريف حلب الشرقي من تنظيم داعش.
وأضاف المسؤولون أن العملية التي بدأت الثلاثاء من المتوقع لها ان تستغرق أسابيع، وتهدف لعرقلة وصول تنظيم داعش إلى الأراضي السورية على طول الحدود التركية.
كما أكدت الأنباء أن آلاف المقاتلين السوريين يشاركون في الهجوم بوجود مستشارين أميركيين على الأرض، لكنهم بعيدون عن خطوط المواجهة الأمامية.
وأضافوا أن نسبة قليلة من المقاتلين الأكراد تشارك في العملية، وستغادر منبج بمجرد انتهاء المعارك.
إلى ذلك، نوه المسؤولون إلى أن العملية المدعومة من أميركا لاستعادة منبج قد تستغرق أسابيع.
ونقلت وكالة أنباء رويترز عن المسؤولين أن عددا صغيرا من قوات العمليات الخاصة الأميركية سيدعم الهجوم على الأرض كمستشارين بعيدا عن خطوط المواجهة، وذكروا أن هؤلاء العناصر “سيكونون على مقربة بقدر احتياج (المقاتلين السوريين) لاستكمال العملية، لكنهم لن يشاركوا في قتال مباشر”.
تهدف العملية إلى منع وصول داعش إلى الأراضي السورية على طول الحدود التركية، التي طالما استخدمها المتطرفون كقاعدة لوجستية لنقل المقاتلين الأجانب من وإلى أوروبا.
وقال أحد المسؤولين العسكريين الأميركيين “إنها مهمة لأنها آخر مركز لهم” إلى أوروبا.
وتابع المسؤولون الذين طلبوا عدم نشر أسمائهم، أن عدداً صغيراً من قوات العمليات الخاصة الأميركية سيدعم الهجوم على الأرض، وأن تلك القوات ستعمل كمستشارين وتبقى بعيدة عن خطوط المواجهة.
وأضاف المسؤولون “سيكونون على مقربة بقدر احتياج (المقاتلين السوريين) لاستكمال العملية، لكنهم لن يشاركوا في قتال مباشر”.
وستعتمد العملية أيضا على دعم الضربات الجوية للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، وكذلك مواقع القصف البرية عبر الحدود في تركيا.

إلى الأعلى