السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / حلقة عمل “أماني الراسبية” تكشف أسرار “الرسم الرقمي”
حلقة عمل “أماني الراسبية” تكشف أسرار “الرسم الرقمي”

حلقة عمل “أماني الراسبية” تكشف أسرار “الرسم الرقمي”

كتب ـ خالد بن خليفة السيابي:
قدمت الفنانة والمدربة أماني الراسبية حلقة عمل بعنوان “الرسم الرقمي” وذلك مساء أمس الأول بفندق الريف بالغبرة الشمالية بحضور مجموعة كبيرة من المتدربين الطامحين لكسب المعرفة بمجال الرسم الرقمي.
وحول هذه الحلقة قالت المدربة أماني الراسبية: حلقة الرسم الرقمي من الحلقات الفريدة التي تمكن المتدرب من استخدام تقنيات الرسم في ظل التكنولوجيا الحديثة. وقد تميزت الحلقة بتدرج التعليم حيث قام المتدربون بتطبيق رسم الخطوط والانحناءات والأشكال الهندسية وانتهاءً برسم شخصية (بورتريه) وأيضا تميزت بالتأسيس والتطبيق حيث تم التطرق إلى أساسيات الرسم الرقمي وقام المتدربون بتطبيق فعلي إضافة الى الأفكار والأسرار التي يتقنها محترفو الرسم. وأضافت: خرجت الحلقة بنتاج إيجابي وتفاعل كبير حيث إن الدورة سعت لإيجاد جو التنافس بين المتدربين، وهي انطلاقة جديدة في عالم التكنولوجيا الرقمي وأن السعي لإقامة مثل هذه الدورات، وذكرت “الراسبية” أن إيماني بأن الرسم قد يُتعلم وأن صقله يكون بالممارسة وهو ليس بالأمر الهين، إلا أنه يحتاج لمعرفة أسرار تقنيات الرسم المختلفة. أما عن نجاح الدورة فاستطيع القول بأن نجاحها يقاس بنتائج تطبيق المتدربين والذي كان مبهرا كأولى التجارب والقادم أجمل.
وللتعرف على حجم الاستفادة من هذه الدورة، التقينا بمجموعة من المتدربين، حيث كانت البداية مع المتدرب محمد الحكماني الذي قال: أحب أن أشكر المدربة أماني الراسبية على الجهود التي بذلتها في دورتها الاحترافية والقيمة والغنية بالقيمة الفنية في مجال التصميم الاحترافي باستخدام التكنولوجيا، حيث قامت المدربة باستخدام أساليب متعددة لإنجاح الحلقة، أهمها المعرفة والتطبيق وختامها بالتنافس بين بالمتدربين المشاركين بالحلقة، ومن أهم الأهداف التي قطفنا ثمارها من هذه الحلقة هي الفكرة العامة عن الرسم الرقمي وبعدها قمنا بالتطبيق الفعلي باستخدام برنامج الرسم illustrators الغني بوجود أدوات ومواد تساعد على إنجاح طريقة الرسم.
أما يوسف الصباحي فقال: تعتبر دورة الرسم الرقمي من الحلقات المهمة والرائدة في مجال التقنية لما لها من دور في إكساب المشاركين مهارة استخدام البرامج الحديثة في الرسم بعد أن كانت النظرة العامة متجهة نحو الرسم التقليدي بشتى أنواعه وهو ما أعطى الدورة أهميتها لدى المشاركين، حيث تناولت المدربة الدورة بجانبين نظري وعملي، تعرف المشاركون فيها على أدوات البرنامج المستخدم في الرسم الرقمي وأهمية كل أداة ومميزات الرسم الرقمي من حيث جودة حفظ الرسومات وإمكانية التعديل فيها إضافة إلى مراحل تكوين الصورة من البداية إلى النهاية وكيفية وضع التفاصيل الدقيقة للصور المرسومة وأضاف: في الجانب العملي استمتع المشاركون باختيار أحد الوجوه والقيام بالمحاكاة باستخدام برنامج الرسم الرقمي وظهرت النتائج رائعة من خلال ما قدمه المشاركون في نتاج أعمالهم وإبداعاتهم من خلال تطبيقهم لتعليمات وإرشادات المدربة الدقيقة والتي سهلت عليهم إخراج الأعمال بجودتها التي خرجت بها الحلقة.
وذكر عادل الغافري أحد المتدربين أن الحلقة مفيدة جدا وأسلوب المدربة سهل طريقة الفهم، حيث وضحت وبسطت لنا كثيرا من الأمور التي كنا نجهلها بعالم الرسم الرقمي، والحمد لله خرجنا من هذه الحلقة بنتائج إيجابية تفوق توقعاتنا.
أما أحمد السالمي فقال: الدورة كانت هادفة جدا، حيث بدأت المدربة بالتعرف علينا بشكل غير اعتيادي، وطرحت علينا بعض الأسئلة وعرفتنا على الأساسيات في الرسم الرقمي من حيث الفكرة والمهارة والهدف والأداء، وعرفتنا على أهم أدوات الرسم الرقمي وهي الألوان والأشكال الهندسية، واعطتنا درسا بسيطا تطبيقيا لكي تبسط لنا خفايا هذا الفن والاهم في الرسم الرقمي وهو رسم الوجوه (البورتريه) وأضاف: عرفتنا المدربة على خطوات الرسم في البرنامج وكان هناك تطبيق عملي.
يذكر أن الرسم الرقمي هو فن يشبه إلى حد كبير الرسم التقليدي على الورق، لكن الاختلاف أن الرسم الرقمي يتم من خلال الكمبيوتر والبرامج الرقمية، كبرامج ادوبي والكورل درو ويستخدم في الرسم الرقمي تقنيات حديثة حيث تستبدل الالوان التقليدية بالألوان الرقمية. ومن مميزات الرسم الرقمي أنه يتيح للرسام طباعة لوحاته على أي نوع من القماش أو الورق أو الكريستال وبالحجم الذي نريد، وهو أيضا لا يحتاج إلى شراء الألوان وأدوات الرسم المكلفة، بالإضافة إلى أن الرسم الرقمي يوفر للفنان بيئة رسم نظيفة، تخلو من مخلفات وروائح الألوان.

إلى الأعلى