الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: التقاط إشارات (محتملة) للصندوق الأسود للطائرة المنكوبة مع تكثيف عمليات البحث

مصر: التقاط إشارات (محتملة) للصندوق الأسود للطائرة المنكوبة مع تكثيف عمليات البحث

القاهرة من ايهاب حمدي :
أعلنت السلطات المصرية، أمس الأربعاء، أن سفينة فرنسية التقطت إشارة صوتية “محتملة” من أحد الصندوقين الأسودين للطائرة المصرية التي سقطت في البحر المتوسط في 19 مايو الماضي. وذلك مع تكثيف عمليات البحث عن الصندوقين الأسودين.
وقالت مصادر مطلعة في لجنة التحقيقات بالحادث إن أجهزة البحث الخاصة بالسفينة الفرنسية “la Place” التابعة للبحرية الفرنسية، تلقت إشارات من قاع البحر بمنطقة البحث عن حطام الطائرة يرجح أنها من أحد صندوقي الطائرة الأسودين. وقالت المصادر إنه جار الآن تكثيف جهود البحث بالمنطقة، لتحديد مكان الصندوقين تمهيداً لانتشالهما بواسطة السفينة JOHN LETHBRIDGE التابعة لشركة DOS التي تتعاون معها السلطات المصرية في البحث. وكانت الطائرة التابعة لشركة مصر للطيران وهي من طراز إيرباص 320، متجهة من باريس إلى القاهرة، لكنها سقطت في البحر المتوسط قبل إكمال الرحلة وكان على متنها 66 راكبا.
ميدانيا، واصلت قوات إنفاذ القانون المصرية بشمال سيناء أمس، عملياتها الأمنية بمناطق متفرقة جنوب الشيخ زويد ورفح ومحيط مدينة العريش، وأجزاء من من مناطق وسط سيناء، والمنطقة الحدودية. وقال مصدر أمنى بشمال سيناء، إن الحملات شاركت فيها قوات مجهزة حاصرت المناطق المستهدفة ونفذت عمليات هجومية واستهداف مباشر لأهداف إرهابية ثابتة ومتحركة بناء على معلومات ومراقبة لتحركات العناصر. وبحسب المصادر الأمنية، أنه تم خلال العمليات ضرب أكثر من 19 هدفا إرهابيا ومقتل 8 وإصابة 10 من المسلحين خلال تحركاتهم، وأثناء اختبائهم، كما تم تدمير 5 خنادق تستخدم كمخابئ تحت الأرض ومخازن أسلحة ومتفجرات ومناطق تجمع وإيواء لتلك العناصر، وتدمير سيارتي دفع رباعي وسيارت خاصة و6 دراجات بخارية، كما تم ضبط 3 أنفاق حدودية عبارة عن فتحات قديمة كانت تستخدم في عمليات التهريب وتسلل عناصر بين مصر وغزة. وأضاف المصدر، أن القوات أحبطت 4 هجمات إرهابية خلال عملياتها، بينها هجومان كان يستعد لتنفيذهما عناصر مسلحة تحمل أسلحة أثناء سير القوات على طريق العريش رفح، وهجومان آخران جنوب الشيخ زويد، كما تم تفجير6 عبوات ناسفة، رصدت القوات قيام مجهولين بزرعها جانب الطريق، وتم تفجيرها عن بعد دون خسائر.

إلى الأعلى