الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 م - ٤ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / القوات العراقية تواصل تقدمها بـ(الفلوجة) وتصد هجوما على كبيسة
القوات العراقية تواصل تقدمها بـ(الفلوجة) وتصد هجوما على كبيسة

القوات العراقية تواصل تقدمها بـ(الفلوجة) وتصد هجوما على كبيسة

بغداد ــ وكالات:
تواصل القوات العراقية التقدم نحو الأهداف المحددة بمدينة الفلوجة، في وقت صدت فيه القوات هجوما عنيفا لـ “داعش” على ناحية كبيسة جنوب هيت، وقتلت العشرات من عناصر التنظيم الارهابي. يأتي ذلك في وقت أعربت فيه منظمة اليونيسيف عن قلقها إزاء 20 الف طفل محاصرين داخل مدينة الفلوجة يواجهون خطر التجنيد القسري من “داعش”.
وجدد قائد عمليات تحرير الفلوجة الفريق عبد الوهاب الساعدي، امس، تأكيده على استمرار عمليات تحرير مدينة الفلوجة من سيطرة تنظيم “داعش”، مشيرا إلى مقاومة التنظيم في محاور اقتحام المدينة. وقال الساعدي في حديث لـ “السومرية نيوز”، إن “القوات العراقية تواصل عملياتها العسكرية لاقتحام مدينة الفلوجة ومن مختلف المحاور والاتجاهات الجنوبية والشمالية والشرقية للمدينة”. وأضاف أن “هناك مقاومة لتنظيم داعش لكنها ليست بالعنيفة وقواتنا تعالجها بكافة الأسلحة وبمساندة طيران التحالف الدولي والقوة الجوية والمروحية للجيش والمدفعية والدبابات وراجمات الصواريخ”. من جانبه، قال قائد عمليات الجزيرة والبادية اللواء الركن قاسم المحمدي إن “قوات الفرقة 7 بالجيش والشرطة ومقاتلي العشائر تمكنوا من صد الهجوم الذي شنه تنظيم داعش على ناحية كبيسة جنوب هيت”. وأشارت المصادر الأمنية العراقية إلى أن التنظيم استخدم الانتحاريين والسيارات المفخخة في المعارك، منوهة بأن المعارك أسفرت عن مقتل ثمانية من القوات العراقية بينهم ضابطان، إلى جانب مقتل وإصابة أعداد كبيرة من عناصر التنظيم.
على صعيد آخر، أعرب ممثل اليونيسيف في العراق بيتر هوكينز عن قلق المنظمة إزاء حماية الأطفال في مواجهة العنف الشديد، موضحاً أن “أطفالاً يواجهون خطر التجنيد القسري في القتال داخل الفلوجة والانفصال عن أسرهم إذا تمكنت من المغادرة”. ممثلة الأمم المتحدة في العراق ليز غراندي أعربت من جنيف عن قلقها بشأن مصير مئات العائلات العراقية التي يحاصرها داعش ويستخدمها دروعاً بشرية في الفلوجة، وأضافت إن مسلحي التنظيم يطلقون النار على كل من يحاول الفرار ويحاولون تجنيد الأطفال في انتهاك صارخ للقوانين الدولية.

إلى الأعلى