الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / وزير التجارة والصناعة الصومالي يزور منطقة الرسيل الصناعية
وزير التجارة والصناعة الصومالي يزور منطقة الرسيل الصناعية

وزير التجارة والصناعة الصومالي يزور منطقة الرسيل الصناعية

قام معالي المهندس عبدالرشيد محمد أحمد وزير التجارة والصناعة بجمهورية الصومال الفيدرالية، يرافقه سعادة عبدالرزاق فالح علي سفير جمهورية الصومال المعتمد لدى السلطنة، صباح أمس، بزيارة لمنطقة الرسيل الصناعية، إحدى المناطق التابعة للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية.
وكان في استقبال الوفد مدير عام المنطقة، المهندس محسن بن زهران الهنائي، والذي قام بدوره بتقديم نبذة تعريفية عن طبيعة الاستثمار في السلطنة والمميزات والتسهيلات التي يحصل عليها المستثمر المحلي والأجنبي، بالإضافة إلى ما تتمتع به السلطنة من موقع جغرافي متميز يتوسط الأسواق الآسيوية والأوروبية واستقرار سياسي دائم، والدعم المستمر من حكومة السلطنة لمختلف العمليات الاستثمارية والقطاعات الاقتصادية، بعدها، قدّم المهندس باسم بن علي الناصري، مدير عام التسويق والإعلام بالمؤسسة عرضاً يوضّح رؤية المؤسسة المتمثلة في تعزيز موقع عمان كمركز إقليمي رائدٍ للتصنيع وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وروح المبادرة والابتكار والتميز، ورسالتها العامة التي تسعى من خلالها إلى جذب الاستثمارات الصناعية وتوفير الدعم للمستثمر من خلال الاستراتيجيات التنافسية الإقليمية والعالمية والبنية الأساسية الجيدة، وخدمات القيمة المضافة، والإجراءات الحكومية السهلة، ومن جانب آخر، أشار الناصري إلى الأهداف العامة للمؤسسة والمتمثلة في جذب الاستثمارات الأجنبية للاستثمار بالسلطنة وتوطين رأس المال الوطني، وتحفيز القطاع الخاص للمساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة والشاملة، إلى جانب إدخال التكنولوجيا الحديثة وإكساب العاملين المهارة الفنية اللازمة لتطوير إنتاجهم وخلق فرص عمل جديدة بالإضافة إلى تشجيع الصادرات وتنمية التجارة الدولية وتشجيع إقامة الصناعات التصديرية، وتنشيط القطاعات الاقتصادية العاملة بالسلطنة مثل قطاع النقل والقطاع المصرفي والقطاع السياحي وغيرها من القطاعات.
ومن جانب آخر، قدّم باسم الناصري نبذة عن أهم المبادرات التي تقوم المؤسسة بتبنيها لتقديم قيمة مضافة للمشاريع الصناعية في السلطنة مثل مركز الابتكار الصناعي الذي تأسس في العام 2009 بالشراكة بين المؤسسة العامة للمناطق الصناعية ومجلس البحث العلمي، ويعد بادرة فريدة من نوعها تهدف إلى دعم المشاريع الصناعية بالسلطنة وربطها بمراكز البحوث المحلية والإقليمية والدولية لزيادة التعاون في مجال تطوير الصناعات وإيجاد الوسائل المستدامة لنشر ثقافة الابتكار وتفعيلها في القطاعات الصناعية العمانية، وبناء القدرات من خلال دمج المهارات العلمية والتكنولوجية الجديدة. كمّا قدّم نبذة عن المركز الوطني للأعمال الذي قامت المؤسسة العامة للمناطق الصناعية بتدشينه بهدف تسهيل ودعم نمو الأفكار التجارية القابلة للاستثمار وتحويلها إلى مشاريع ناجحة على أرض الواقع، كما تعرف الوفد على مركـز الاتصال وخدمات المســتثمرين بالمؤسسة العامة للمناطق الصناعية والذي جاءت فكرة إنشائه حرصاً من المؤسسة على الوصول إلى أعلى درجات رضا عملائها القاطنين أو العملاء المتوقعين والعمل على توفير احتياجاتهم في أسرع وقت وبنــاء علاقات قوية معهم، بالإضافة إلى اطلاع الوفع على نبذة عن الحملة الوطنية للترويج عن المنتجات العمانية “عماني” والتي تديرها المؤسسة وتهدف من خلالها إلى تشجيع المستهلكين سواء كانوا أفراداً أو مؤسسات على شراء السلع والخدمات المنتجة محلياً ، وتهدف إلى جعل الأفراد العمانيين يفخرون بمنتجاتهم الوطنية وبث الوعي بأهمية شراء تلك المنتجات لدعم الاقتصاد الوطني، وتشجيع المستهلكين من المواطنين والمقيمين على شراء السلع المنتجة محلياً، وإيجاد ولاء للمنتجات التجارية المحلية.
بعدها قام معالي المهندس عبدالرشيد محمد أحمد بزيارة لشركة منتجات البولي المحدودة (راحة)، وذلك للاطلاع على تجربة الشركة التي تأسست في شهر أكتوبر عام 1979م بعدد 10 عمال و5 موظفين ليتجاوز عدد العمال والموظفين الـ 600 في المرحلة الحالية، حيث جاءت فكرة الشركة من مشروع أثاث فهمي الذي كان يستورد كميات كبيرة من المراتب لهذا المشروع من الخارج وبالتحديد من أوروبا، وكون المراتب تحتاج إلى مساحة وحيز واسع، أتت فكرة إنشاء مصنع لصناعة المراتب الأسفنج، وبدأ مشروع المصنع يقف وينمو وبدأت تتطور الفكرة، وقام المصنع بعدها في صناعة المراتب الإسبرنج، وبعد مرور أكثر من عشر سنوات بدأت الشركة تكون شخصيتها الخاصة والمتميزة على الصعيد المحلي، وأصبحت لديها طاقة إنتاجية تفوق السوق المحلي لذلك بدأت بعد ذلك تتطلع إلى التصدير، إضافة خطوط إنتاج جديدة مكملة حيث تم إضافة خط إنتاج للشراشف والألحفة والمخدات والألياب البوليستر، كما تم بعدها إضافة خط إنتاج أطقم الجلوس، لتتجه الشركة بعد ذلك إلى العالمية من خلال المشاركات فى المعارض الدولية فى مختلف بلدان العالم والتركيز على المشاريع السياحية الكبرى كالفنادق والقرى السياحية والمشاريع الحكومية، وتم فتح مكاتب وإدارات تسويق وأيضا مخازن فى جميع دول الخليج. كما قام معالي وزير التجارة والصناعة بجمهورية الصومال الفيدرالية بزيارة لشركة صناعة الكابلات العمانية التي تأسست عام 1984 في منطقة الرسيل الصناعية، حيث قام المسؤولون في الشركة بتقديم نبذة تعريفية للوفد أوضحوا من خلالها أنها أول شركة عمانية على مستوى سلطنة عمان تتصدر بالحصول على شهادة نظام ISO 9000وخلال فترة وجيزة لم تتجاوز ستة أشهر، بالإضافة إلى فوزها بمسابقة كأس جلالة السلطان السنوية لأفضل خمسة مصانع لعامين متتاليين 1991 و1992 .

إلى الأعلى