الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / اللجنة الوطنية لشؤون المخدرات والمؤثرات العقلية تحتفل باليوم العالمي لمكافحة المخدرات
اللجنة الوطنية لشؤون المخدرات والمؤثرات العقلية تحتفل باليوم العالمي لمكافحة المخدرات

اللجنة الوطنية لشؤون المخدرات والمؤثرات العقلية تحتفل باليوم العالمي لمكافحة المخدرات

تغطية ـ إبراهيم الرشيدي: تصوير ـ سعيد البحري:
احتفلت اللجنة الوطنية لشؤون المخدرات والمؤثرات العقلية أمس باليوم العالمي لمكافحة المخدرات للعام (2016) تحت شعار (المخدرات .. ألم يشوه الحياة) في مجمع جراند مول، وذلك تحت رعاية صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد بن محمود آل سعيد مساعدة رئيس جامعة السلطان قابوس للتعاون الخارجي وبحضور عدد من أصحاب السعادة أعضاء اللجنة الوطنية لشؤون المخدرات والمؤثرات العقلية.
بدأ الحفل بافتتاح المعرض التوعوي للاحتفال والذي اشتمل على مطويات توعوية وتثقيفية من المكتب التنفيذي للجنة الوطنية لشؤون المخدرات والمؤثرات العقلية والإدارة العامة لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية، كما شارك بالمعرض المتعافين من مستشفى المسرة وعدد من الجهات الأخرى وهي وزارة التنمية الاجتماعية والادارة العامة للسجون والادارة العامة للمرور وجمعية الحياة والفرق التطوعية القائمة بحملة (نعم للحياة لا للمخدرات) بولاية عبري حيث قاموا بتقديم عرض صامت حول مشكلة المخدرات.
وبهذه المناسبة صرحت صاحبة السمو راعية المناسبة قائلة: من الأهمية أن تعمل الجهات المختلفة يداً بيد لنشر الوعي حول مشكلة المخدرات حتى تقوم بوقاية الشباب ومنعهم من الوقوع في هذه المشكلة التي باتت تنتشر بشكل كبير بالمجتمع، كما نأمل ان تزيد التوعية حول أضرار المخدرات لتحذير المجتمع وتوعيته و مساعدة الشباب في حالة وقوعهم في مشكلة الإدمان ولا ننسى أن نشيد بجهود مختلف الجهات في هذا الجانب ونسأل الله أن يحمي شبابنا من هذه الآفة.
وفي ختام جولة المعرض كرمت صاحبة السمو السيدة منى بنت فهد آل سعيد الجهات المشاركة والداعمة للفعالية، بعدها تم تدشين الحافلتين التوعويتين الخاصة بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية والتي كانت بدعم من الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال.
ويهدف هذا الاحتفال الى لفت أنظار العالم للجهود التي تُبذل للقضاء والتصدي لهذه الآفة الضارة التي من شأنها أن تهدم مستقبل متعاطيها، وكذلك لتسليط الضوء على الجهود التي تقوم بها اللجنة الوطنية لشؤون المخدرات المؤثرات العقلية على كافة الأصعدة للحد من انتشار هذه الظاهرة في المجتمع، فمشكلة المخدرات لم تعد تقتصر على مجتمع معين ليصبح إحدى المشكلات العالمية وأحد المصادر الرئيسية للكثير من الأمراض المعدية والمشاكل الإجتماعية والاقتصادية والأمنية كما تسلط هذه المناسبة على التركيز على أهمية التأهيل النفسي والإجتماعي الذي يعتبر من أهم مراحل علاج الإدمان الذي يهدف لإعادة دمج الفرد بالمجتمع.

إلى الأعلى