الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / افتتاح أعمال الدورة الثالثة لتطوير مهارات إداريي المنتخبات الوطنية والفرق الرياضية
افتتاح أعمال الدورة الثالثة لتطوير مهارات إداريي المنتخبات الوطنية والفرق الرياضية

افتتاح أعمال الدورة الثالثة لتطوير مهارات إداريي المنتخبات الوطنية والفرق الرياضية

كتب- عبدالله الجرداني:
افتتحت مساء أمس دورة تطوير مهارات إداريي المنتخبات الوطنية والفرق الرياضية التي ينظمها الاتحاد العماني لكرة السلة بمشاركة 35 مشاركا من الاتحادات الرياضية بالسلطنة ومن الإمارات العربية المتحدة ولبنان ، وكان فريد بن خميس الزدجالي رئيس الاتحاد العماني لكرة السلة قد رعى حفل الافتتاح بحضور أسعد بن مبارك الحسني أمين السر العام لاتحاد اللعبة، وهشام بن سالم العدواني المدير الوطني لدورات الإدارة الرياضية المعتمد من اللجنة الأولمبية الدولية، وذلك بقاعة الاجتماعات بفندق الريف بولاية بوشر.
في بداية حفل الدورة التي تستمر لمدة ثلاثة أيام ألقى فريد بن خميس الزدجالي رئيس الاتحاد العماني لكرة السلة كلمة قال فيها: إن تنظيم الدورة الثالثة لتطوير مهارات الإداريين جاءت بعد نجاح الدورتين الماضيتين وتهدف إلى تطوير مهارات إداريي السلة أو الألعاب الأخرى سواء للأندية أو المنتخبات الوطنية، مضيفا أن التطوير الإداري هو منهج حياة ومن خلالها نستطيع أن نصنع قصص نجاح ،فالإداري الناجح هو من يصنع ويرسم خارطة طريق يستطيع من خلالها أن يصنع قصة نجاح له وللفريق الذي يقوده.
وأوضح بأن علم الإدارة علم واسع ويتطلب مواكبة تلك المستجدات لتطوير مهارات إداريي الفرق الرياضية للوصول إلى النجاح ، موضحا أن الدورة تأتي ضمن خطط الاتحاد العماني لكرة السلة التطويرية، داعيا المشاركين للاستفادة من جلسات ومحطات الدورة المتنوعة في علم الإدارة والتطوير الإداري، متمنياً لهم المزيد من الفائدة والتفاعل مع كافة جوانب الدورة.
وأكد أسعد بن مبارك الحسني أمين السر العام لاتحاد السلة على أهمية الدورة فقال: الدورة بيئة جيدة لاكتساب الخبرات الجديدة وتبادل التجارب على مستوى الأندية والمنتخبات والاتحادات الرياضية، ودعا المشاركين للاستفادة من المحاضرين الدوليين المشاركين في تقديم جلسات وموضوعات الدورة.
بعد ذلك قدم هشام بن سالم العدواني المدير الوطني لدورات الإدارة الرياضية المعتمد من اللجنة الأولمبية الدولية جلستين تناول في الجلسة الأولى ( تنظيم الحدث الرياضي) قال فيها: إن التنظيم والتحضير الجيد يعد من العوامل الأساسية في تنظيم الحدث الرياضي مع مراعاة أدق التفاصيل وكذلك الجوانب الأساسية كالنقل والإسكان حيث يتكون الحدث الرياضي من أربع مراحل والتي تحتاج جميعها إلى تخطيط دقيق وهي : الترشيح للاستضافة والتخطيط بتحديد ماهية الحدث، وما هو الشكل الذي سيكون عليه، و ما هي الفعاليات التي سيتم إدراجها من خلال اختبار وتنفيذ المهام والأنشطة لذلك الحدث، والجانب العملي المتعلق بكيفية إدارة الحدث الرياضي، والختام المتعلق بكافة التفاصيل وختام الحدث.
وتناول خلال الجلسة المحددات التي يستند عليها عند الترشح لاستضافة أي حدث رياضي من حيث توافر الإمكانيات والخبرات والمنفذين وتوافر الوقت ومكان تنظيم الحدث والاهتمام الاجتماعي والإعلامي بالحدث الرياضي، وأوضح أن الشروع بالتخطيط الحقيقي يعد ممكناً في حال تم تحديد المجالات المراد تغطيتها وكذلك الأفراد الأساسيون، مع أهمية تحديد سقف زمني من خلال استخدام (مخطط سير العمليات) والذي يُلخص النشاطات والاجتماعات والتي تُعد أساسا لقياس العمل الأساسي المنجز.
وأضاف بأن تنظيم الأحداث الرياضية تعد مصدر اهتمام للمهتمين والعاملين فيها فقط لذلك يمكن زيادة نسبة المشاركة في هذا النوع من البطولات عن طريق إضافة بعض الفعاليات التي من شأنها أن توسع مدى المشاركة، بإضافة فعاليات ثقافية وسياحية تميز ذلك البلد، كما تناول الخطوات التي من شأنها أن تساعد في التنظيم ونجاح الحدث.
وفي الجلسة الثانية قدم ورقة بعنوان (التخطيط وإدارة الوفود الرياضية) أوضح فيها أهمية التخطيط عند المشاركة في أي حدث رياضي من اجل تفادي المشاكل المحتملة والتقليل من عرقلة أداء الرياضي، موضحا أن التخطيط يستدعي التحضير للرحلة والتي تطلب عدد من الجوانب المهمة منها تعيين مدير الفريق أو رئيس البعثة ليتم تحميله مسؤولية التخطيط وقيادة الرحلة حيث يجب التأكد من أن ذلك الشخص يمتلك المؤهلات والخبرة القيادية المطلوبة لأداء هذا العمل ، موضحا بعض الجوانب المهمة لعمل المدير أو الرئيس ومنها الإشراف على عملية التنسيق للملابس والتجهيزات والتمويل والنقل وجدولة المواعيد، وتنسيق كل الجهود لتلبية الاحتياجات والمتطلبات للرياضيين والطاقم التدريبي ومحاولة تقليل حجم المشكلات، وتطرق أيضا لأهم الجوانب التي يتم مراعاتها عند التحضير للسفر بهدف إيجاد السبل الكفيلة بتوفير أفضل سبل السفر وبأنسب الأسعار لتتناسب مع احتياجات الفريق.
وتناول أهم الجوانب التي ينبغي التجهيز لها والتأكد من وجودها عند السفر ومنها الملابس والتجهيزات وعلى الرئيس مراعاة تواجد المعدات الطبية الكاملة، والزي الموحد للفريق، وملابس التدريب والاستعداد للأحوال الجوية السيئة، والملابس الرسمية و غير الرسمية، طبقا إلى معايير البلد المضيف، والتجهيزات الشخصية الأخرى خلال فترة الرحلة، والتجهيزات الرياضية وتواجد أوراق طبع رسمية وغيرها من الجوانب، وأكد على أهمية أن يتم دفع تكاليف الرحلة في وقت مسبق للتقليل من كمية النقود الواجب أخذها، بالإضافة إلى معرفة سعر الصرف وإذا ما كانت هنالك أية قوانين تخص تصريف العملات مثل الحد الأعلى لكمية الصرف والأماكن المخصصة لذلك، واستخدام العملات ذات الفئة المنخفضة عند الوصول لتتم الاستفادة منها في الدفع لسيارات الأجرة و ما شابه ، وامتلاك بطاقة ائتمان دولية لحالات الطوارئ حيث يمكن الحصول على النقود مباشرة من الصراف الآلي، كما يجب تذكر أن بعض الولايات لا تسمح بشراء عملتها إلا بعد الوصول إلى البلد المعني، كذلك لا تسمح بأخذ العملة إلى خارج البلد حيث أن التعامل مع بعض المواطنين لأغراض تحويل العملات قد يسبب الاعتقال.
وتناول في جلسته أهم الجوانب التي ينبغي عملها أثناء الرحلة ومنها عقد حلقة إيضاح للرياضيين والمدربين تتضمن كافة جوانب الرحلة وخط سيرها وتحديد كل الأمور الفنية بخصوص التدريب والمنافسات والتي يجب أن تتم مناقشتها قبل الوصول إلى البلد المضيف.
وتناول الجوانب التي ينبغي مراعاتها عند تنظيم التجهيزات والأمتعة وآليات إدارة الأموال بمعرفة كمية المصروفات الواجب إنفاقها عند السفر، والاحتفاظ بنسخ من وصولات الاستلام مع تدوين مصادر تلك الوصولات، والاحتفاظ ببطاقات الائتمان المنتهية، وتسجيل المصروفات اليومية ومقارنتها مع وصولات المبالغ التي تم إنفاقها ، وموازنة مجموع الأموال عند نهاية الرحلة وإعادة الأموال التي لم يتم إنفاقها أو المطالبة بصرف مبالغ إضافية.
جلسات متنوعة
وفي اليوم الثاني يقدم الدكتور نبيل قمادة خبير رياضة المستوى العالي بأكاديمية السلطان قابوس للقدرات الرياضية ورقتي عمل تتناول الورقة الأولى (الاستراتيجيات والمتطلبات) فيما تتناول الجلسة الثانية (الاختبارات الفيزيولوجية والبدنية والقياسات الأنثروبومترية كوسيلة للانتقاء والتوجيه والمتابعة العلمية للرياضيين) ويقدم شعيب محمد الزدجالي عضو اللجنة العمانية لمكافحة المنشطات في نفس اليوم جلسة بعنوان ( المنشطات في الرياضة) ويقدم الدكتورأحمد فاروق في اليوم الثالث ثلاث أوراق عمل تتناول الأولى (ماهية الإداري في المجال الرياضي مهاراته – صفاته – وظائفه واختصاصاته) فيما تتناول الجلسة الثانية (الاتجاهات الحديثة في الإدارة الرياضية) وتتناول الورقة الثالثة (اقتصاديات الرياضة).

إلى الأعلى