الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ

مبتدأ

كل عام وأنتم بخير، بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك لعام 1437 هـ، أعاده الله علينا وعليكم باليمن والبركات، نطل عليكم من خلال عدد أخير وزوايا متنوعة من هذا الكيان الأدبي، حيث سيتوقف ملحق “أشرعة” الثقافي طيلة أيام الشهر الفضيل وسيعاود الصدور مباشرة بإذن الله بعد انقضاء فترة عيد الفطر المبارك.
في هذا العدد نطل عليكم بحوار مع الكاتب البرتغالي لويس فيليب سارامنتو، الذي ولد في 12 أكتوبر 1956 ودرس الفلسفة في كلية الآداب، جامعة لشبونة. فهو كاتب صحفي ومترجم ومخرج تلفزيوني، محرر، فيلم ومخرج فيديو، أستاذ الكتابة الإبداعية، تُرْجِمتْ بعض نصوصه إلى الإنجليزية، الإسبانية، الفرنسية، الايطالية، العربية، الفصحى، اليابانية، الرومانية، المقدونية، الكرواتية والروسية، مع تفاصيل أخرى نجدها مع فيليب سارامنتو.
من بين المواضيع ذات الأهمية التي يأتي بها أشرعة في عدده الحالي قراءة في تاريخ الشاعر سعيد بن عبد الله ولد وزير الفارسي يقدمها الدكتور محمد بن حمد العريمي، فهو أحد أبرز الشعراء الشعبيين في المائة سنة الأخيرة في السلطنة، وتعد تجربته الشعرية الغزيرة بكل محاورها المختلفة نموذجاً ثرياً للدراسة والتوثيق من قبل القائمين والمهتمين بالشعر الشعبي في السلطنة. وقد تمثلت كثير من الصفات والسمات الايجابية في شخصية شاعرنا، فهو الشاعر الموسوعة، وهو الإمام والمؤذن والخطيب، وهو التاجر في بعض مراحل حياته، وهو الناصح والمرشد والمصلح الاجتماعي من خلال كثير من قصائده الاجتماعية والنصحية، وهو المؤرخ والجغرافي من خلال قصائده العديدة التي أرخت ووصفت لكثير من الأحداث والمواقع.
كما يشاركنا الزميل الاعلامي حسن الهنائي بقراءة في رواية مرسى فاطمة لحجي جابر تحت عنوان “حين يتحول الوطن إلى مرسى منه نهرب وإليه نعود” وهنا يقول الهنائي: قرأت “مرسى فاطمة” للكاتب الإرتيري حجي جابر بنهم القارئ الذي غاص في الرواية حتى أحسست أني داخلها أتمثل شخصياتها، أشاهد أماكنها، أحاور وأتحاور مع مآسي بشر لا ينقصهم شيء سوى الوطن الذي يعيشون تحت كنفه، وطنٌ يشعرهم بالأمان فيمارسون فيه إنسانيتهم التي خلقوا على شاكلتها وهنا كان ينقصهم كل شيء “كانت لحظة مربكة أن يكون خلاصنا حين نعطي ظهورنا للوطن حين نهرب منه بكل ما نملك من خوف وأمل وشك ويقين”. أما الباحث والناقد الدكتور وليد أحمد السيد فيشاركنا بقراءة نقدية في القائمة القصيرة لجوائز الآغاخان لعام 2016 وهنا يسلط الضوء على أحد النماذج الفريدة التي تعمل لتحقيق التنمية المستدامة و “لخدمة منطقة سينثيان والقرى المجاورة لها، ويقدم التدريب الزراعي حول الأراضي الخصبة في المنطقة، وكمكان لاجتماعات المنظمات الاجتماعية (الأهلية) في ريف السنغال”.
“مباريات الجوع ” .. لعبة أيفردين الأخيرة للقضاء على رأس الفساد.. هي عبارة عن رؤية نقدية سينمائية يقدمها الزميل إيهاب حمدي، وهنا يسلط الضوء على الجزء الأخير من سلسلة أفلام “مباريات الجوع ” ويقول حمدي أن في هذا الجزء لن نرى شبابا وفتيات يتصارعون من أجل البقاء في إطار مسابقة من مسابقات برامج تليفزيون الواقع يشاهدها الملايين ويشرف عليها الرئيس سنو بنفسه رئيس مملكة القهر التي تعيش فيها أيفردين، اننا بصدد ملحمة انتقام وطريق شاق طويل ستقطعها البطلة أيفردين ابنة المقاطعة (12) مع مجموعة من المتمردين للقضاء على رأس الفساد الحاكم الديكتاتور زعيم مدينة الكابيتول سنو والذى يجسده الممثل ” دونالد سذرلاند”.
عناوين أخرى يأتي بها هذا العدد من ملحق أشرعة الثقافي والذي يحاول أن يكون متنوعا في أفكاره الأدبية.

إلى الأعلى