السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “العمانية لمحطة الحاويات العالمية” تحتفل بتدشين محطة التحكم عن بعد في الرافعات بميناء صحار
“العمانية لمحطة الحاويات العالمية” تحتفل بتدشين محطة التحكم عن بعد في الرافعات بميناء صحار

“العمانية لمحطة الحاويات العالمية” تحتفل بتدشين محطة التحكم عن بعد في الرافعات بميناء صحار

تعد أحدث وسائل التكنولوجيا الحديثة ولمواكبة نمو المشاريع والأعمال اللوجستية بالميناء
الميناء يستقبل أكبر سفينة حاويات تزور المركز اللوجستي في السلطنة
صحار ـ من علي البادي:
احتفل في منطقة ميناء صحار بتدشين محطة جديدة تعمل بتقنية التحكم عن بعد في الرافعات والتي تعد من أحدث وسائل التكنولوجيا الحديثة التي تستخدم في الموانئ العالمية وهو ما يمثل إضافة جديدة في مستوى وجودة الخدمات التي تقدمها الشركة العمانية لمحطة الحاويات العالمية بميناء صحار.
وقد رعى حفل التدشين معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات وبحضور معالي سلطان بن سالم الحبسي الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط وسعادة الشيخ مهنا بن سيف اللمكي محافظ شمال الباطنة وعدد من أصحاب السعادة والمسؤولين والمستثمرين.
وتمثل المحطة الجديدة نقلة نوعية في أعمال المناولة للشحن والتفريغ التي تقوم بها الشركة العمانية لمحطة الحاويات العالمية، والتي من خلالها أصبح ميناء صحار في جاهزية لاستقبال السفن العملاقة بحمولة 18 ألف حاوية نمطية وأكثر، الى جانب ساحة التخزين التي تتسع الى 1.5 مليون حاوية نمطية، فضلا عن أن المحطة الجديدة تعمل بكوادر وطنية تم تأهيلها في الخارج، حيث تصنيع الرافعات، وسوف يصاحب مشروع المحطة مشاريع أخرى قادمة لتعزيز مستوى وجودة الخدمات اللوجستية والتجارية لمحطة الحاويات في ميناء صحار، والتي منها البوابات الإلكترونية التي ستعمل على تسهيل وتسريع دخول وخروج الشاحنات في محطة الحاويات.
وخلال الحفل قام معالي الدكتور وزير النقل والاتصالات بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية للمشروع وتدشين مركز قيادة العمليات الجديد ومركز التحكم عن بعد في الرافعات المثبتة مؤخراً في منطقة رصيف التحميل (سي)، كما استمع والحضور إلى شرح توضيحي لكيفية إدارة أعمال المناولة للشحن والتفريغ في محطة الحاويات باستخدام التكنولوجيا الحديثة، كما ترافق مع تدشين المحطة الجديدة استقبال ميناء صحار أول رسو لسفينة بسعة 13.000 وحدة مكافئة لعشرين قدماً والتي يبلغ طولها 366 متراً وتمثل بذلك أكبر سفينة حاويات تزور المركز اللوجستي في السلطنة.
وقال ألبرت بانج الرئيس التنفيذي للشركة العمانية لمحطة الحاويات العالمية: في نطاق أعمال اللوجستيات، فإن الوقت يساوي المال، ويسعدني بكل فخر أن أخبركم أن استثماراتنا في صحار قد ساعدت في إنشاء مرفق بمواصفات عالمية نستطيع أن نراه اليوم يعمل بفاعلية قصوى، وتقوم الشركة العمانية لمحطة الحاويات العالمية بالتعامل مع عدد متزايد من المكالمات المباشرة من كبرى السفن في المحطة (C) التي تستطيع إدارة 20.000 سفينة من أحدث فئة من سفن الحاويات ذات الوحدات المكافئة لعشرين قدماً، في حين سوف يرفع إنشاء المحطة (D) قدرة مناولة الحاويات سنوياً أربعة أضعاف لتصل إلى ستة ملايين وحدة مكافئة لعشرين قدماً، وسوف يبدأ إنشاؤها في أواخر عام 2018 أو أوائل عام 2019.
وأضاف: فضلاً عن الرافعات الجديدة بمنطقة رصيف التحميل، ضخت الشركة العمانية لمحطة الحاويات استثمارات كبيرة في رافعات جديدة وإضافية مزودة بجسر بإطارات مطاطية لزيادة الكفاءة في ساحات التكديس، ويتم حالياً تجديد محطة الحاويات القديمة B بالكامل لتصبح منطقة للأغذية بصحار، ورصيف زراعي خاص مزود بمرافق منظمة لإجراء عمليات معالجة الأرز والحبوب والسكر، كما تتقدم أعمال التخطيط بالمحطة D التي تعد محطة حاويات ضخمة جديدة في صحار لتضم مرسى يمتد إلى مسافة 1,2 كم، حيث إن ميناء صحار يستقبل حالياً أكثر من مليون طن بضائع أسبوعياً وأكثر من 2500 سفينة سنوياً.
من جانبه أعرب الرئيس التنفيذي لميناء صحار أندريه تويت عن ترحيبه بوصول السفينة MV MSCAltair إلى الميناء وقال: “من الصعب أن نتذكر أننا شاهدنا سفينتنا الأولى هنا في صحار منذ ما يزيد على عشرة أعوام بقليل، لقد حققت الشركة العماينة لمحطة الحاويات العالمية نمواً غير مسبوق في الحجم والكفاءة، ونحن فخورون بنجاحنا في عقد شراكات مع شركات مثل هاتشيسون بورت هولدينغز لتولي إدارة محطاتنا.وعندما ننظر اليوم إلى هذا المرفق المتميز، أشعر بالفخر أنني أستطيع أن أقول لزوارنا المميزين: “مرحباً بكم في البوابة الجديدة على الخليج”.
جدير بالذكر أن الشركة العمانية لمحطة الحاويات العالمية تنتقل بهذا التدشين إلى حقبة جديدة في مجال التحول الآلي في صحار، تماشياً مع النمو المتواصل في أعداد الحاويات التي زادت أكثر من الضعف خلال ثمانية عشر شهراً فقط. وإضافةً إلى تخفيض وقت تفريغ الحاويات وتحميلها على السفن من خلال الاستعانة بأنظمة تحميل وتفريغ آلية، تعتمد الشركة حالياً على نظام لتنسيق حركة الشاحنات. وتساعد برمجيات الاتصالات الجديدة في تنظيم مواعيد وصول شاحنات الحاويات إلى المحطة من خلال التواصل مباشرةً مع مشغلي الشاحنات وسائقيها؛ مما يقلل زمن الانتظار ويخفض الأثر البيئي عن طريق تجنب الإهدار غير الضروري للوقود.
يذكر أن صحار وإلى جانب تجهيزها بأرصفة بحرية عميقة لاستيعاب ومناولة أكبر السفن في العالم، اصبحت تحظى بشركاء عالميين يشغلون محطات الحاويات والبضائع العامة والسوائل والمواد السائبة الجافة، بما فيها هاتشيسون وامبوا، وسي. ستاينويغ عمان، وأويل تانكينج أودفجيل، إضافة إلى تقديم الخدمات البحرية من قبل شركة سفيتزر وتتم إدارة ميناء صحار والمنطقة الحرة بصحار من قبل شركة ميناء صحار الصناعي، وهو مشروع مشترك بين حكومة سلطنة عُمان وميناء روتردام.

إلى الأعلى