الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يدخل حدود الرقة ويحبط هجوما بريف حماة .. قصف إرهابي متواصل على أحياء حلب
الجيش السوري يدخل حدود الرقة ويحبط هجوما بريف حماة .. قصف إرهابي متواصل على أحياء حلب

الجيش السوري يدخل حدود الرقة ويحبط هجوما بريف حماة .. قصف إرهابي متواصل على أحياء حلب

موسكو: فصل المجموعات المسلحة عن (النصرة) بات ضرورة ملحة
دمشق ــ الوطن ــ وكالات:
تمكن الجيش السوري أمس من دخول الحدود الإدارية لمحافظة الرقة معقل تنظيم “داعش” الإرهابي بعد اشتباكات دامية. في وقت قضى فيه على 40 إرهابيا بعد إحباط هجوم لهم بريف حماة الشمالي. فيما يواصل ارهابيو “النصرة” قصف أحياء مدينة حلب.
وتقدم الجيش السوري داخل حدود مدينة الرقة مدعما بغطاء جوي من المروحيات، بهدف الوصول إلى بحيرة سد الفرات وطريق الرقة ــ حلب، والتي بات يفصله عنها نحو 40 كلم فقط. وكانت الاشتباكات التي استمرت منذ فجر الخميس وحتى “اعداد الخبر” قد أسفرت عن مقتل العشرات من مقاتلي “داعش”. وتعتبر مدينة الرقة معقل رئيس لـ”داعش” في سوريا، إلى جانب مدينة الموصل في العراق. على صعيد متصل كشف مصدر عسكري سوري لوكالة “سبوتنيك” الروسية أن الجيش السوري صد هجوما لتنظيم “داعش” الإرهابي في اتجاهين، قرب مدينة دير الزور شرق سوريا. وأوضح المصدر ذاته أن “الجيش السوري صد هجوما شنه المسلحون من جنوب المدينة وجنوب غربها، وتكبد المسلحون خسائر في الأرواح بين قتيل وجريح”، مضيفا أن وحدات من الجيش استهدفت الإرهابيين من الجو وبالمدفعية في المناطق القريبة.
وبالعودة إلى اقتحام محافظة الرقة كان الجيش السوري قد أعلن في وقت سابق عن بسط سيطرته على عدد من مواقع “داعش” في العملية التي تنفذها القوات الحكومية بريف حماة الشرقي عند محور إثرية الطبقة باتجاه الرقة، معقل التنظيم الإرهابي في سوريا. وأكد مايسمى بالمرصد السوري لحقوق الانسان، تقدم الجيش السوري ووصوله إلى مسافة اثني عشر كيلومترا من الحدود الإدارية لمحافظة الرقة.
الى ذلك، أفاد مصدر عسكري سوري في تصريح لوكالة “سانا” السورية الرسمية بأن وحدات من الجيش والقوات المسلحة اشتبكت فجر أمس مع مجموعات إرهابية من تنظيم “جبهة النصرة” و”أحرار الشام” هاجمت نقاطا عسكرية في محيط قرية بلدة معان شمال مدينة حماة بنحو 35 كم. ولفت المصدر إلى أن الاشتباكات “انتهت بإحباط الهجوم ومقتل وإصابة عشرات الإرهابيين وفرار من تبقى منهم باتجاه ريف إدلب الجنوبي”. وذكر المصدر أن وحدة من الجيش “نفذت عملية نوعية على أحد المقرات الرئيسية لإرهابيي “أحرار الشام” في شمال بلدة معان أسفرت عن سقوط 40 قتيلا على الأقل بينهم وتدمير عربة مصفحة وعربتين مزودتين برشاشات ثقيلة”.
من جانب آخر، تصدت وحدات من الجيش والقوات المسلحة لمحاولات مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم “داعش” الاعتداء على نقاط عسكرية جنوب مدينة دير الزور. وأفاد مصدر ميداني في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش خاضت اشتباكات عنيفة مع إرهابيين من تنظيم “داعش” في محيط جبل الثردة ومنطقة البانوراما على الأطراف الجنوبية والجنوبية الغربية من مدينة دير الزور. وأشار المصدر إلى أن الاشتباكات انتهت بسقوط العديد من أفراد المجموعات الإرهابية بين قتيل ومصاب وتدمير عتاد حربي كان بحوزتهم وفرار من تبقى منهم. في هذه الأثناء أكد مصدر عسكري تدمير مربض مدفعية لتنظيم “داعش” في قرية القصر بريف السويداء الشمالي الشرقي. وأشار المصدر في تصريح لـ سانا إلى أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة نفذت صباح اليوم عملية نوعية على تجمع لإرهابيي “داعش” في قرية القصر شمال شرق السويداء بنحو 60 كم.
وفي حلب، نقلت وكالات إعلام روسية عن المركز الروسي لمراقبة وقف إطلاق النار في سوريا قوله إن أكثر من 40 شخصا قتلوا وأصيب نحو مئة في قصف نفذته جبهة النصرة بمدينة حلب . ونقلت وكالة تاس للأنباء عن مسؤول بالمركز قوله “كان هناك قصف مستمر بقاذفات الصواريخ والمدافع والمورتر والمواقع المضادة للطائرات. قصف الإرهابيون عدة مناطق ليست مأهولة فقط بالقوات الحكومية وقوات كردية بل بالمدنيين أيضا.” واستعاد الجيش السوري وحلفاؤه السيطرة على النقاط التي دخل اليها مسلحون في قرى خلصة وبرنة وزيتان وحميرة في ريف حلب الجنوبي بعد معارك عنيفة مع ارهابيي”النصرة” و”جيش الفتح” .
جددت المجموعات الإرهابية التابعة لتنظيم “جبهة النصرة” خرقها لاتفاق وقف الأعمال القتالية عبر استهدافها بالقذائف الصاروخية أحياء الميدان والفيض والحي الثالث بالحمدانية في مدينة حلب. وذكر مصدر في قيادة شرطة محافظة حلب في تصريح لسانا أن المجموعات الإرهابية المتحصنة في بعض أحياء مدينة حلب اطلقت صباح أمس عدة قذائف صاروخية على منازل السوريين في حي الميدان ما تسبب بمقتل مدنيين اثنين وإصابة 20 شخصا بجروح متفاوتة ووقوع أضرار مادية بالممتلكات العامة والخاصة. وأشار مراسل سانا في حلب في وقت لاحق اليوم الى ارتفاع حصيلة ضحايا الاعتداءات الإرهابية بالقذائف الصاروخية على حي الميدان إلى 4 شهداء و25 مصابا بجروح متفاوتة الخطورة. إلى ذلك لفت مصدر في قيادة الشرطة إلى استشهاد 3 أشخاص وإصابة 8 آخرين بجروح خطيرة وأضرار مادية كبيرة بمنازل المواطنين والممتلكات الخاصة والعامة جراء قذائف صاروخية اطلقتها المجموعات الإرهابية ظهر اليوم على حي الفيض بحلب. وأشار المصدر إلى أن المجموعات الإرهابية استهدفت بقذيفة صاروخية الحي الثالث بالحمدانية ما أدى إلى مقتل 5 مدنيين وإصابة 47 شخصا آخرين بجروح ودمار كبير بالأبنية والسيارات واستشهد أمس طفلان وأصيب 27 شخصا بجروح جراء اعتداء المجموعات الإرهابية بالقذائف الصاروخية على أحياء الحمدانية وسيف الدولة والميدان بمدينة حلب. ووثق مركز التنسيق الروسي في حميميم 616 خرقا من قبل المجموعات الإرهابية لاتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية منذ البدء بتطبيق الاتفاق في السابع والعشرين من فبراير الماضي مع استمرار تدفق ارهابيين من “جبهة النصرة” عبر الحدود التركية إلى الأراضي السورية.
سياسيا، أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي جون كيري عن قلقه من محاولات تأخير استئناف الحوار السوري بذرائع مفتعلة. وأشار لافروف خلال الاتصال إلى أن فصل المجموعات المسلحة عن تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي مسألة ملحة.
وأكد لافروف في حديث صحفي أن حوار روسيا والولايات المتحدة حول التسوية في سوريا يتطور بشكل مكثف. مشيرا في الوقت نفسه الى أن كثافة الاجتماعات قد لا تنعكس على عدد الاتفاقات لأن الوضع ليس سهلا وفق تعبير الوزير الروسي.

إلى الأعلى