الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م - ٢٤ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / الجيش السوري يدخل الحدود الإدارية للرقة
الجيش السوري يدخل الحدود الإدارية للرقة

الجيش السوري يدخل الحدود الإدارية للرقة

الإرهابيون يهاجمون حلب وروسيا ترصد عسكريين أتراكا
دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات:
تمكن الجيش السوري من دخول الحدود الإدارية لمحافظة الرقة التي يسيطر عليها تنظيم “داعش” الإرهابي بعد اشتباكات دامية فيما شن الإرهابيون هجوما على مواقع للجيش بحلب في حين رصدت روسيا وجود عسكريين أتراك.
ونقلت وكالة سبوتنيك الإخبارية عن مصدر ميداني قوله إن الجيش السوري بات على بعد أقل من 30 كيلومترا من الطبقة بريف الرقة الشرقي.
وتقدمت القوات السورية بدعم من القوات الجوية الروسية التي مهدت للهجوم الحالي بقصف المناطق الواقعة تحت سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي في المناطق الشرقية لمحافظة حماة، قرب الحدود مع الرقة.
وكانت الاشتباكات التي استمرت منذ فجر الخميس وحتى الآن قد أسفرت عن مقتل العشرات من مقاتلي “داعش”.
من ناحية أخرى أفاد مركز التنسيق الروسي للهدنة في سوريا، أن وحدات الحماية الكردية انسحبت من مواقع كانت تدافع عنها في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب وتراجعت للخلف.
وبحسب متحدث باسم المركز الذي يتخذ قاعدة حميميم الجوية في ريف اللاذقية مقرا له، فإن ذلك حصل جراء “قصف مدفعي مكثف وهجمات متكررة شنها مسلحو “جبهة النصرة” و”أحرار الشام” الإرهابيتين ضد مواقع الوحدات الكردية والمتطوعين من السكان المحليين والقوات الحكومية في حلب”.
وفي وقت سابق قال مركز التنسيق في قاعدة حميميم إن معركة عنيفة تدور بحي الشيخ مقصود بمدينة حلب، حيث هاجم مسلحو “جبهة النصرة” و”أحرار الشام” مواقع لوحدات حماية الشعب الكردية ومتطوعين.
وقال متحدث باسم المركز “بعد قصف مدفعي عنيف، هاجم مسلحو تنظيم “جبهة النصرة” والتشكيلات المسلحة لـ “أحرار الشام” مواقع قوات حماية الشعب الكردية والمتطوعين من السكان المحليين بحي الشيخ مقصود شمال حلب”.
وأشار المتحدث إلى أن أكثر من ألفي مسلح من الإرهابيين وفصائل المعارضة المعتدلة يشاركون في الهجوم.
وأضاف المتحدث باسم المركز: “قام تنظيم “جبهة النصرة”، مستغلا نظام وقف الأعمال القتالية ووجود فصائل ما يسمى بالمعارضة المعتدلة التي لا تسدد إليها القوات الجوية الروسية والطيران السوري ضرباتهما، بذات المناطق التي ينتشر فيها الإرهابيون، قام التنظيم بإعادة تمركز قواته وزاد من احتياطياته من الأسلحة والذخيرة، وشن عمليات قتالية. ولا تواجه تشكيلات الإرهابيين أي نقص في الذخائر والأسلحة”.
وبحسب المركز الروسي فإن 40 شخصا قتلوا وأصيب نحو 100 بجروح جراء قصف الإرهابيين لحي الشيخ مقصود.
وأوضح المركز أن مسلحي تنظيم “جبهة النصرة” وجهوا ضربة مكثفة، باستخدام مدفعية ومنظومات مضادة للطائرات وقذائف هاون، استهدفت أحياء الشيخ مقصود، والمحافظة، والزهراء، ومطار النيرب، إضافة إلى مواقع للجيش السوري في منطقة حندرات شمال المدينة.
كما أكد المركز الروسي في حميميم لتنسيق ومراقبة وقف الأعمال القتالية ظهور عسكريين أتراك قرب مدينة حلب.
ونقل المتحدث باسم المركز عن سكان محليين أن “مجموعات مسلحة تضم عسكريين أتراكا ظهرت في مناطق متاخمة لأحياء من مدينة حلب تدور فيها الأعمال القتالية”.
وكان المركز أكد في بيان له أمس الأول وصول مجموعات مسلحة جديدة إلى منطقتي دارة عزة وأعزاز شمال حلب إضافة إلى رصد زيادة ملحوظة في دخول شاحنات كبيرة من الحدود السورية التركية وتسلل 200 إرهابي من “جبهة النصرة” عبر الحدود مع تركيا إلى شمال حلب.

إلى الأعلى