السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “تنمية نفط عمان” تحتفل بتخريج 596 شابا عمانيا في قطاع النفط والغاز
“تنمية نفط عمان” تحتفل بتخريج 596 شابا عمانيا في قطاع النفط والغاز

“تنمية نفط عمان” تحتفل بتخريج 596 شابا عمانيا في قطاع النفط والغاز

الشركة وفرت 22 ألف فرصة عمل تدريبية في 5 سنوات
وكيل النفط والغاز:طرح وقود 91 سيتم بالسوق المحلي بداية أغسطس المقبل بديلا عن ” 90 ”
كتب ـ عبدالله الشريقي:
احتفلت شركة تنمية نفط عمان أمس بتخريج 596 شابا عمانيا بعد إكمالهم برامج التدريب التي تتكفل بها الشركة مما يؤهلهم للعمل في قطاع النفط والغاز.
رعى الحفل الذي أقيم بفندق قصر البستان سعادة المهندس سالم بن ناصر العوفي وكيل وزارة النفط والغاز بحضور سعادة حمد بن خميس العامري وكيل وزارة القوى العاملة لشؤون العمل وسعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيلة وزارة القوى العاملة للتعليم التقني والتدريب المهني وعدد من المسؤولين من القطاعين العام والخاص.
وقال سعادة المهندس سالم بن ناصر العوفي وكيل وزارة النفط والغاز: إن مشروع تأهيل وتدريب العمانيين مدعوم بالكامل من قبل شركة نفط عمان والشركات النفطية الأخرى، حيث استطاعت الشركة خلال السنوات الخمس الماضية تقديم أكثر من 22 ألف فرصة عمل تدريبية في مختلف المجالات المهنية.
وأكد سعادته في تصريح للصحفيين التزام الشركات النفطية في مسألة عدم تسريح الايدي العاملة الوطنية فيها حيث أن الآلية التي تم الإعلان عنها هي أن المقاول الأول يحدد نوعية الأعمال والعقود المنتهية ويحاول إحلال الأيدي العاملة الوطنية محل الوافدة.
وحول سعي شركة تنمية نفط عمان للحصول على قرض بمبلغ (4ر3) مليار دولار أميركي أوضح سعادته أن الحكومة تساهم بنسبة 60 بالمائة من موازنة الشركة بشكل سنوي، حيث أن هناك توجها للشركة خلال السنوات القادمة إلى السوق لتقوم بالحصول على القروض لتمويل أعمالها بشكل مستمر بحيث يقل الاعتماد على وزارة المالية لدعم أعمال الشركة.
وردا على سؤال حول إجمالي العائد على الموازنة العامة للدولة منذ تطبيق التسعيرة الجديدة، أكد سعادته انه لا يوجد بند معتمد لدى وزارة المالية لدعم الوقود وبالتالي تطبيق رفع الدعم عن الوقود هو فقط لتجنب إضافة أعباء مالية على الموازنة العامة للدولة ..متوقعا سعادته تدشين نوع الوقود 91 في السوق المحلي في بداية شهر أغسطس المقبل الذي سيكون بديلا عن نوع الوقود 90 الموجود حاليا.
وأوضح سعادته أن اللجنة المختصة بتحديد أسعار المنتجات النفطية الشهرية تنظر إلى متوسط أسعار الشهر الجاري ومتوسط أسعار الشهر الماضي ومتوسط أسعار الجزء الأول من الشهر الجاري ومتوسط أسعار الجزء الثاني من الشهر الجاري ومتوسط أسعار الشهر بالكامل مقارنة بالفترة الأخيرة من الشهر لمعرفة توجهات الأسعار ونوعية المصافي التي يمكن أن تخرج عن الخدمة وتأثيرها على أسعار الوقود وما شابه.. لأن اللجنة تستخدم أسعار الشهر الجاري لتحديد أسعار الشهر المقبل وبالتالي معظم البيانات الموجودة هي حالية وليست مستقبلية فلابد أن يكون هناك تأثير وهذه العملية تدخل جميعها في دراسة متكاملة قبل تحديد أسعار المنتجات النفطية الشهرية.
من جانبه أعرب المهندس عبدالأمير بن عبدالحسين العجمي المدير التنفيذي للشؤون الخارجية والقيمة المضافة بشركة تنمية نفط عمان في كلمته عن سعادته بتخريج 596 شابا عمانيا من خريجي الدبلوم العام الذين تأهلوا في مجالات مهنية مختلفة كالكهرباء والميكانيكا والصيانة الميكانيكية واللحام وتركيب الأنابيب والسقالات والنجارة والسباكة.. موضحا انهم حصلوا بتخرجهم على الشهادة الوطنية للتأهيل المهني (المستوى الثاني) وهي شهادة معتمدة دوليا من معهد (أي ايه ال) البريطاني وكذلك خريجو تخصص السقالات على نفس الشهادة بالإضافة إلى شهادة المجلس البريطاني للتدريب في قطاع الانشاءات وهذه المؤهلات من شأنها أن تفتح آفاق أوسع للخريجين للعمل لدى أي جهة داخل السلطنة وخارجها.
وأوضح العجمي أن الخريجين تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 27 عاما خضعوا للتدريب لفترات تتراوح بين 14 إلى 18 شهرًا في معهد التدريب التقني والإداري الذي درب 320 شابا ومعهد التدريب الوطني الذي تدرب فيه 190 شابا ومعهد الرسيل الذي درب 86 شابا.
وقال العجمي: ان الشركة وفرت لهم مسبقا فرص التوظيف لدى العديد من الشركات المتعاقدة مع شركة تنمية نفط عمان، وأصبح بمقدور كل الذين تأهلوا المضي قدماً لبناء وظائف مجزية ودعم أسرهم والمساهمة في تحقيق هدف التنمية المستدامة في البلاد استرشادا بالتوجيهات السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ .
وأضاف: إن هذا الانجاز يظهر كيف أن الشركة تمضي قدما رغم التحديات في تحقيق أهدافها الإستراتيجية وليس أقلها تطوير المهارات والقدرات العمانية وإيجاد فرص توظيف ملموسة ومستدامة.. مشيرا إلى انه منذ عام 2011م أوجدت الشركة والمتعاقدين معها أكثر من 22 ألف فرصة عمل وتدريب وإعادة استيعاب للباحثين عن عمل في السلطنة.
بدورهم أعرب الخريجون عن فرحتهم وسعادتهم بهذا التخرج، شاكرين الجهود التي تبذلها شركة تنمية نفط عمان في سبيل إتاحة فرص التدريب والتأهيل للشباب العماني وصولا إلى آفاق العمل والحياة المهنية.
يذكر أن هذه الدفعة السادسة من الخريجين التي تعد الأكبر في تأريخ برنامج الأهداف الوطنية بالشركة الذي دشن في عام 2011 لإيجاد فرص التوظيف والتدريب للباحثين عن عمل لدى الشركات المتعاقدة مع شركة تنمية نفط عمان.
وفي نهاية الاحتفال تجول سعادة المهندس والحضور في المعرض المصاحب للاحتفالية.

إلى الأعلى