الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / نادي الرستاق يكرّم المجيدين والفائزين في المسابقات الثقافية والفنية والشبابية
نادي الرستاق يكرّم المجيدين والفائزين في المسابقات الثقافية والفنية والشبابية

نادي الرستاق يكرّم المجيدين والفائزين في المسابقات الثقافية والفنية والشبابية

في احتفالية رائعة
الرستاق – سيف بن مرهون الغافري:
نظم نادي الرستاق صباح أمس الأول احتفالية رائعة بمناسبة اختتام الفعاليات والأنشطة الثقافية والشبابية للموسم 2015/2016م ، وقد تضمن الحفل الذي أقيم على مسرح النادي فقرات متنوعة ، وتم خلاله تكريم المجيدين والفائزين في مختلف المسابقات الثقافية والشبابية ، وقد رعى الاحتفالية سعادة ناصر بن راشد العبري عضو مجلس الشورى ممثل ولاية الرستاق بحضور هلال بن طالب البوسعيدي رئيس النادي وأعضاء مجلس الإدارة وعدد من رؤساء الفرق الأهلية وجمع غفير من المدعوين وأولياء الأمور.
في بداية الاحتفالية ألقى طلال بن طالب المعمري نائب رئيس النادي كلمة بهذه المناسبة رحب فيها براعي الحفل والحضور ثم قال: إن الأنشطة الرياضية والثقافية والشبابية التي ترجمت عمل الأندية الرياضية ويشرف عليها من قبل وزارة الشؤون الرياضية قد استمدت آليات عملها من الفكر الثاقب لباني النهضة المباركة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – الذي طالما أتت توجيهاته السامية برعاية الشباب وصقلهم والاهتمام بهم وتفعيل دور الأندية الرياضية وتوفير الامكانات المناسبة التي تسهل عليهم القيام بمختلف المهام والوظائف المنوطة بهم ، وقد سعى نادي الرستاق منذ تأسيسه لخدمة الولاية ورعاية الشباب من خلال تفعيل الأنشطة الرياضية والثقافية والفنية والاجتماعية والشبابية ، ويشهد النادي في الفترة الراهنة تقدما ملموسا يضاهي به أندية السلطنة في التنظيمات الإدارية والفنية والقيام بعمل مؤسسي ذات جودة في تقديم خدمات لمنتسبيه وأبناء الولاية ، وكان لذلك نتاج في تفعيل أنشطة رياضية احترافية متنوعة احتلت الصدارة على مستوى السلطنة في بعض مسابقاتها ، كما كان النشاط الثقافي حاضرا وصاحب دور ريادي ، واحتلت أنشطة اللجنة الشبابية رغم حداثتها مراكز مشرفة على مستوى السلطنة ، فالنادي مؤسسة تستقطب أبناء الولاية للتعريف والتدريب والتأهيل في أنشطة وبرامج مختلفة وهو مركز خدمات يفتح أبوابه لكل مبادرات الشباب ويعمل على التحفيز والتعزيز ، وأكد في كلمته على أن التكريم بمفهومه وغاياته يرسخ معاني كبيرة ويخلد ذكريات لا تنسى محفورة على دروع التفوق ومسطرة على صفحات سجل الانجازات ، فتغدو تاريخا مشرفا وحافزا كبيرا لبذل مزيد من الجهد والعطاء في مختلف أوجه الحياة ويعطي دافعا للآخرين لينالوا شرف الفوز ، فحق لنا جميعا أن نحتفل اليوم بشبابنا على الجهود المضنية التي بذلوها لخدمة الأنشطة الشبابية والثقافية ، وإن ما تحقق من تفوق وتميز وإبداع سواء على مستوى النادي أو المحافظة أو السلطنة أتى نتيجة مبادرات للمشاركة وحرصا للتميز والإبداع ، وكل هذا يزيدنا ابتهاجا وحبورا وإصرارا على مواصلة الجهد والعطاء ، وفي الختام لا يسعنا إلا أن نتقدم بالشكر والتقدير لراعي حفلنا هذا ولجميع المكرمين آملين أن يكون هذا التكريم حافزا لبذل مزيد من العطاء والتفاعل مع مختلف الأنشطة والفعاليات التي ينظمها النادي ، كما نزجي الشكر والتقدير للجان العاملة بالنادي وكافة أعضائها الذين يعملون لخدمة النادي والشباب ، والشكر لأولياء الأمور الذين منحونا الثقة في مشاركة أبنائهم في مختلف الأنشطة وساندوهم في ذلك متفهمين رسالة النادي كمؤسسة رعاية وخدمة لأبناء المجتمع.
فقرات متنوعة
بعدها تابع الحضور عرضا مرئيا عن أنشطة وفعاليات اللجنة الثقافية بعنوان (فكر وعطاء) ، ثم ألقت شريفة بنت خميس الخايفية الفائزة بالمركز الأول على مستوى محافظة جنوب الباطنة والمركز الثالث على مستوى السلطنة في مسابقة إلقاء الشعر الفصيح قصيدة شعرية نالت استحسان الحضور ، ثم تابع الحضور عرضا مرئيا عن أنشطة وفعاليات اللجنة الشبابية بعنوان (رعاية واهتمام).
تكريم المجيدين
وفي نهاية الحفل قام راعي المناسبة بتكريم المجيدين والفائزين في مختلف المسابقات الثقافية والشبابية والبالغ عددهم (170) مجيدا من الذكور والاناث ، كما تم تكريم الفرق الأهلية المشاركة والمؤسسات الحكومية والخاصة والمدارس وأعضاء لجان التنظيم والتقييم والمساهمين في إنجاح أنشطة وفعاليات النادي المختلفة.
آراء وانطباعات المجيدين والفائزين
(الوطن الرياضي) سجل انطباعات عدد من المجيدين والفائزين في المسابقات الذين عبروا عن فرحتهم بالتكريم يقول خالد بن الشقصي الفائز بالمركز الأول في الإخراج السينمائي عن فيلم (خلينا نعبر): الحمد لله ذي المنة الحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه ، شعور جميل أو بالأحرى صعب وصفه ، فبعد الاجتهاد وسقوط حبات العرق رائع أن يقابلها تتويج ينسيك تعب الأيام ، وهذا الفوز جاء بعد تضافر جهود الجميع وهو باكورة تميزنا ، وكلمات شكري لا أعلم كيف أصيغها لأسرتي ولفرقة مسرح شباب عمان الذين كانوا سند تألقي ، وحقيقة شعوري اليوم يزيدني اكثر دافعية لأقدم الافضل ، وهذا الحفل كان بمثابة الشرارة التي أشعلت فتيل الهمة والعزيمة لتقديم الأفضل خلال الاعمال القادمة ، وقد اكتسبت الخبرة من الزملاء المجيدين الذين التقيت بهم وكرموا لذات السبب حيث تواجدت مع نخبة من المتميزين وتشرفت أنني مثلت فرقتي خير تمثيل وكلمات شكري أوجهها لإدارة نادي الرستاق واللجنة الشبابية ، وأقول شكرا لكل من كان له بصمة في حياة خالد الشقصي وخلينا نعبر هي القصة الأولى رويناها والقطار يمضي نحو التألق.
وأشار أحمد بن سعيد الجابري الفائز بالمركز الثاني في الإخراج السينمائي بأن الأندية الشبابية هي الحاضن الأول للشباب لتفريغ طاقاتهم الابداعية في المجالات الثقافية والرياضية ، وتأتي مسابقات الابداع الشبابي ضمن اهتمام وزارة الشؤون الرياضية بالشباب كلاً في مجاله واختصاصه ضمن مجالات مختلفة وفئات عمرية محددة مما يتيح للشباب التنافس بكل حيادية ، ولله الحمد حصلت على المستوى الثاني في الاخراج السينمائي على مستوى النادي ، وإني أتطلع لبذل المزيد من الجهود في السنوات القادم للمنافسة على مستوى السلطنة ، ومثل هذه المسابقات تزرع في الشباب روح المنافسة من جهة وتفريغ طاقاتهم الابداعية من جهة اخرى ، ونأمل من القائمين على المسابقات إقامة دورات تعليمية وعملية في مجالات المسابقة لتطوير وتهيئة المشاركين لمختلف المسابقات ، والتنسيق مع المؤسسات الخاصة أو الحكومية لاحتضان الاوائل منهم كل في مجاله ، ونتمنى من الأندية توسيع مجالاتها في دعم مواهب الشباب وتوفير الأدوات والحلقات والمكان المناسب لهم لتشمل جميع أقسام المسابقات.
أما سليمان بن سعيد الغشري الفائز بالمركز الثالث في مجال الإلقاء الشعري فقال: لقد سعدتُ كثيرا بحصولي على المركز الثالث ، وهذه المسابقات تساهم بشكل كبير في تنمية وصقل مواهب الشباب ، وتغرس في نفوسهم الثقة وحب المنافسة وتقديم ما هو أفضل لديهم ونشكر نادي الرستاق على هذا الاهتمام واحتواء الشباب بمختلف فئاتهم العمرية.
وأكد عبدالمنعم بن يوسف الفوري الفائز بالمركز الأول في مسابقة التعليق الرياضي بأن المسابقة أكسبته مهارات جديدة في مجال التعليق الرياضي الذي بدأ فيه من خلال التعليق على مباريات الفرق الأهلية بوادي الحيملي والحوقين وعلى مستوى فرق أندية المصنعة والسويق ، وقال: شعوري لا يوصف بهذا التكريم الذي يعطيني حافزل لمواصلة المشوار وتحقيق طموحي في الحصول على أحد المراكز الأولى في هذه المسابقة على مستوى السلطنة.
وقال اليقظان بن مبارك الغفيلي: المشاركة في مختلف المسابقات الرياضية والثقافية والشبابية لها دور كبير في صقل مهارات الشباب ، وخاصة في مجال الخدمة العامة والعمل التطوعي لتقديم أعمال خدمية للولاية ، وجهود النادي واضحة للجميع ونشكر إدارة النادي على الاهتمام والتسهيلات التي يقدمها لشباب الولاية.
ويقول محمود بن سعيد الغشري الفائز بالمركز الثاني في المسابقة الثقافية على مستوى محافظة جنوب الباطنة: شاركت في المسابقة الثقافية ، واستفدت كثيرا من خلال الأسئلة التي تناولتها المسابقة حول تاريخ السلطنة والمعالم التاريخية والأثرية ومنجزات النهضة المباركة ، وأشار إلى أن مسابقة الإبداع الشبابي تساهم في إظهار إبداعات الشباب ومواهبهم المختلفة وتغرس لديهم مبدأ التنافس الشريف.
أما شريفة بنت خميس الخايفية ورشيدة بنت علي البسامية فقالتا: نشكر نادي الرستاق على إتاحة الفرصة لنا للمشاركة في هذه مثل المسابقات لما لها من دور في تنمية الابداعات الشبابية وصقل مواهب الشباب العماني وتنمية قدراته وتعريفه على ذاته ، وننصح إخواننا وأخواتنا باستغلال الفرصة والمشاركة في مسابقات النادي لصقل شخصياتهم وإبراز دورهم في المجتمع.
وأكدت ديماء بنت خميس الهنوية على أهمية هذا التكريم والذي يعد دافعا لبذل المزيد من العطاء ، مشيرة إلى أن المسابقات بشكل عام أضافت لنا نحن كشباب معلومات قيمة ومفيدة في حياتنا ، فهي تساهم في اعداد جيل من الشباب الواعي الذي يعتمد عليه في بناء الوطن ، ونشكر اللجنة الثقافية والشبابية بنادي الرستاق على هذه الجهود والفعاليات التي تقام بالولاية بشتى أنواعها ومجالاتها.
وقالت أساور بنت سليمان الخايفية: إن هذا التكريم يعد حافزا كبيرا لنا لبذل المزيد من الجهد والعطاء ونشكر إدارة النادي على هذا الاهتمام وتقديم الدعم المادي والمعنوي للشباب ، ومثل هذه المسابقات لها دور في تنمية فكر ومهارات الشباب وتشجيعهم على إبراز مواهبهم ، وتغرس لديهم مبدأ التنافس الشريف.

إلى الأعلى