السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / منافسات بطولة كأس العالم لالتقاط الأوتاد مسقط 2014 تدخل يومها الرابع
منافسات بطولة كأس العالم لالتقاط الأوتاد مسقط 2014 تدخل يومها الرابع

منافسات بطولة كأس العالم لالتقاط الأوتاد مسقط 2014 تدخل يومها الرابع

برعاية الوطن إعلاميا
اليوم موعدنا يتجدد مع الإثارة والتشويق
صراع منتظر للفرق المشاركة على ميداليات مسابقات فرق وزوجى الرمح
منتخبنا الوطنى بمركز الوصافة والجنوب أفريقى فى الصدارة والسودان ثالثا

متابعة بدر الزدجالي:
برعاية الوطن إعلاميا..تعود الإثارة من جديد اليوم في منافسات كأس العالم لالتقاط الأوتاد مسقط 2014م بعد الراحة التي قضتها جميع المنتخبات العشرة المشاركة في منافسات البطولة بضيافة السلطنة عبر الاتحاد العماني للفروسية وإشراف من قبل الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد التي تقام احداثها بمدينة الفروسية بولاية بركاء بتنظيم من الاتحاد العماني للفروسية واشراف الاتحاد الدولي لالتقاط الاوتاد ويشهد اليوم الرابع من منافسات البطولة إقامة عدد من المسابقات للتنافس على الميداليات الثلاث الملونة في مسابقتي الفرق للرمح وجولة الزوجي للرمح.
وبعد الجولات الأربع من منافسات كأس العالم لالتقاط الأوتاد يحتل المنتخب الوطني المركز الثاني في الترتيب العام فيما يتحل المركز الاول المنتخب الجنوب أفريقي حيث نجح فرسان المنتخب من جمع ثلاث ميداليات منوعة مما ساهم في وضع المنتخب في المركز الثاني على أمل أن تزيد حصيلة المنتخب في الجولات المتبقية من المسابقة والتي ستشمل مسابقات الزوجي والفرق .

الترتيب العام للمنتخبات
يتصدر المنتخب الجنوب أفريقي الترتيب العام للمنتخب بعد ختام الجولات الأربع من منافسات كأس العالم لالتقاط الأوتاد حيث تمكن المنتخب الجنوب أفريقي من جمع عدد 468 نقطة ويأتي في المركز الثاني المنتخب الوطني لالتقاط الأوتاد برصيد 447 نقطة فيما احتل المنتخب السوداني المركز الثالث برصيد 442 نقطة وجاء في المركز الرابع المنتخب العراقي برصيد 404 نقطة وفي المركز الخامس المنتخب المصري برصيد 378 نقطة وفي المركز السادس جاء المنتخب الاسترالي برصيد 377.5 نقطة وفي المركز السابع المنتخب اليمني برصيد 373 نقطة وفي المركز الثامن المنتخب القطري برصيد 338 نقطة وفي المركز التاسع المنتخب الباكستاني برصيد 287,5 نقطة وفي المركز العاشر والأخير المنتخب البريطاني برصيد 282.5 نقطة.
توزيع الميداليات
توزعت الميداليات المولونة بين ستة منتخبات من أصل عشرة منتخبات وهي المنتخبات التي برزت بشكل جيد في الجولات الأربع الماضية من منافسات كأس العالم لالتقاط الاوتاد حيث يتصدر الترتيب العام في ترتيب الميداليات المنتخب السوداني الذي نجح في جميع ثلاث ميداليات منها ذهبيتان وفضية واحدة فيما يحتل المركز الثاني المنتخب الوطني برصيد ثلاث ميداليات جمعها الفارس حمود الدغيشي وهي ذهبية وفضية وبرونزية وفي المركز الثالث المنتخب الجنوب أفريقي الذي تمكن من جمع ميداليتين ذهبية وبرونزية وفي المركز الرابع المنتخب المصري برصيد ميداليتين فضيتين وتساوى المنتخبان العراقي والباكستاني في رصيد الميداليات بالحصول على ميدالية برونزية لكل منهما.

عودة المنتخب من جديد
يسعى منتخبنا الوطني لالتقاط الأوتاد اليوم الى التعويض عما فقده من حصد الميداليات في الايام الماضية من منافسات البطولة بعد ان اكتفى المنتخب بثلاث ميداليات عبر فارس وحيد نجح في حصدها وهو الفارس حمود الدغيشي الذي تمكن من حصد ذهبية في مسابقة التقاط الوتد بالرمح وفضية في مسابقة التقاط الوتد بالسيف وبرونزية في مسابقة قطع الليمونتين والتقاط الوتد بالسيف في حين كان التراجع واضحا لدى فرسان المنتخب في حصد ميداليات في الأيام الماضية الا ان الوضع سوف يختلف اليوم من خلال اقامة مسابقات الفرق والزوجي حيث يتميز منتخبنا بتشكيلة جيدة في المنافسة على إحدى الميداليات في المسابقتين من واقع الخبرة والامكانيات التي يمتلكها فرساننا وستكون اليوم فرصة كبيرة للفرسان للتعويض والمنافسة على صدارة الترتيب العام قبل يوم من ختام منافسات البطولة وكان المنتخب قد أعد العدة لهذا اليوم بعد الجلوس مع الفرسان والجهاز الفني من أجل تهيئة الجميع لتقديم الأفضل لمسابقات اليوم ووعد الجميع بتقديم الأفضل من خلال ما تبقى من مسابقات كأس العالم من أجل المنافسة على كأس العالم في النسخة الأولى لها والسعي لحصد مزيد من الميداليات.

ــــــــــ
الجولة السياحية البحرية تبهر الوفود
أقامت اللجنة المنظمة لكأس العالم لالتقاط الأوتاد يوم أمس جولة سياحية بحرية من خلال العبارة شناص التابعة للشركة العمانية للعبارات وذلك لجميع الوفود المشاركة في هذه البطولة عبر إحدى عبارات الشركة العمانية للعبارات إحدى الشركات الراعية للحدث وشملت تلك الجولة التجول بمياه العاصمة مسقط عبر عدد من المواقع السياحية الجميلة التي تتميز بها السلطنة وأبدى الجميع عن سعادته لهذه الجولة التي أقامتها اللجنة المنظمة والذين استمتعوا بالمناظر الخلابة بالاضافة الى حسن التنظيم والضيافة في هذه البطولة وقضى الجميع فترة طويلة في التجوال في العبارة مع تناول وجبة الغداء والتي كانت بمثابة الفرصة الجيدة لالتقاء الوفود مع بعضها البعض وكذلك تواجد اعضاء مجلس ادارة اتحاد العماني للفروسية و مجلس ادارة الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد واللجنة المنظمة للبطولة وتم خلالها تبادل الآراء والأفكار حول تطوير اللعبة في المستقبل ، كما حضر كذلك الوفود الاعلامية المرافقة للمنتخبات والمشاركة بالبطولة.

ــــــــــــــ
حيدر الجمالي:
وتحقق حلم كأس العالم لالتقاط الأوتاد
قال رئيس الوفد العراقي حيدر الجمالي بأنه وبعد سنوات من الجهد والعمل الجاد لتحقيق حلم أهل التقاط الاوتاد ليتحقق هذا الحلم على ارض السلطنة باستضافة النسخة الاولى من كأس العالم لالتقاط الاوتاد لتعلن عن مولد جديد لاحدى رياضات الفروسية الشيقة وقد شهدنا تنظيما جيدا لهذا الحدث من حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة وكذلك التهيئة الجيدة لهذه البطولة وتشهد البطولة تطورا كبيرا في مستويات المنتخبات المشاركة وهو دليل على السعي لتطوير هذه الرياضة من قبل الدول المشاركة وهي رياضة غير مكلفة وتساهم في الانتشار السريع لها.
وأضاف من الممكن ممارسة هذه الرياضة في مختلف المواقع وتستقطب الجنسين ومختلف الأعمار السنية كما شاهدنا في هذه البطولة بتواجد عناصر نسائية مع المنتخبات المشاركة بالإضافة الى اعمار كبيرة تشارك في البطولة ونحن سعداء بانضمام دول جديدة لهذه الرياضة في الاتحاد الدولي لالتقاط الاوتاد الذي بذل جهودا كبيرة لنشر اللعبة بالاضافة الى تطويرها حيث شهدنا انضمام روسيا وايران وامريكا في الاتحاد الدولي لالتقاط الاوتاد وهذه بادرة طيبة تبشر بانضمام دول اخرى واقدم شكري الى اهلي السلطنة على هذا التنظيم الجيد بالاضافة الى الاهتمام الكبير لهذه الرياضة التي تلاقي الرواج الجيد في السلطنة.

ـــــــــــــــ
آمال كبيرة بمزيد من الميداليات
تحدث مدير المنتخب الوطني الرائد حمد بن سالم البلوشي عن أمله الكبير أن تحمل منافسات اليوم والغد مزيدا من الميداليات المختلفة لفرسان السلطنة مؤكدا في الوقت نفسه على أن طموح المنتخب الوطني هو التربع على صدارة المنتخبات العشرة مع نهاية البطولة نظير خبرة المنتخب في البطولات السابقة والتي دائما ما يكون الطرف الأفضل فيها. وأضاف بأنه على قناعة تامة بأن المنافسة هذه المرة أصبحت قوية جدا حيث أعتبر بأن جميع المنتخبات جاءت للمنافسة وليس المشاركة فقط. وناشد مدير المنتخب جماهير السلطنة في التواجد في منافسة هذا اليوم وذالك لزيادة حماس فرسان المنتخب الذي طالما تربعوا في صدارة لعبة التقاط الاوتاد.

ــــــــــــــ
طموحات للانضمام الى الاولمبياد
وتحدث خالد بن سفر الهاجري النائب الثالث لرئيس الإتحاد الدولي لإلتقاط الأوتاد حول سؤاله فيما إذا كانت اللعبة ستصبح ضمن الأولمبياد العالمي في البطولات القادمة حيث اوضح بان في الفترة الحالية يبقى من الصعوبة أن تدرج اللعبة ضمن الأولمبياد حيث أوضح بان لعبة التقاط الأوتاد يجب أن تخضع للتجربة أولا وذلك لا يأتي إلا بعد عديد البطولات كما يجب زيادة عدد المنافسين وزيادة عدد الدول الممارسة للعبة التقاط الأوتاد. واستدل بذلك على عديد اللعبات التي ادرجت في الأولمبياد في البطولات الأخيرة حيث خضعت للتجربة كثيرا قبل ان تشهد اعتراف اللجنة الأولمبية الدولية. واضاف بأن ما يحسب للسلطنة هو أن تسجل اللعبة باسم عمان كونها تبنت الفكرة ولها الفضل في تطوير اللعبة وهو ما يدل على عراقة الإنسان العماني مع الخيل العربية الأصيلة. واختتم حديثه حول تمنياته في أن تشهد الدول الخليجية تطورا كبيرا في اللعبة وأن تبادر في استضافة البطولة مستقبلا خصوصا كما قال عن علاقة واهتمام الإنسان الخليجي برياضات الخيل.

ــــــــــــــــــ
عاطف:رياضة التقاط الأوتاد تطورت بشكل كبير
وأوضح اللواء متقاعد عاطف رئيس لجنة التحكيم في الاتحاد الدولي بأن المنافسة تطورت بشكل كبير في هذه البطولة مستدلا بذلك على مستوى فرق البطولة الذي وصفه بالمرتفع جدا خصوصا تطور منتخبات قطر والسودان وهو ما لفت انتباهه على حد وصفه خصوصا مع خبرته الكبيرة في حضور عديد البطولات في رياضة التقاط الأوتاد. وحول منتخب بلاده أضاف بأن مستوى المنتخب المصري حتى الآن لا يلبي طموحات فرسان بلاده حيث توقع مستوى أفضل وأقوى معللا ذلك بان منتخب مصر لم يستعد مثل بقية المنتخبات من جهة وتغيير الخيول من جهة أخرى. وتوقع أن تكون البطولة خلال اليومين الأخيرين في قمة ذروتها خصوصا مع قوة جنوب افريقيا ومنتخب السلطنة التي رشحها في التربع على قمة الترتيب مع نهاية البطولة.

ـــــــــ
الإعلام العربي والخليجي:
نبارك للسلطنة الاستضافة للحدث وترؤس الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد
أعرب ممثلو وسائل الاعلام العربية والخليجية التي تشارك في متابعة كأس العالم لالتقاط الأوتاد المقامة فعالياتها في السلطنة في نسختها الاولى عن سعادتهم الكبيرة لهذه الاستضافة التي تقام للمرة الاولى ومشاركتهم في هذه الفعالية التي تعد من مسابقات الفروسية الجميلة والتي لفتت انتباه الجميع من حيث نوعية المسابقة المنوعة والتنافس المثير والجميل في مختلف المسابقات وكذلك التنظيم الجيد للحدث والإشادة الكبيرة بترؤس السلطنة للاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد الذي اتخذ من السلطنة مقرا له.
ووصف محمد الجوكر نائب رئيس تحرير جريدة البيان الاماراتية الاجواء الرائعة التي ترافق أجواء المنافسات حيث وصف مثل هذه الاجواء والتجمعات وعلى غرار البطولات السابقة بأنها ليست غريبة بالنسبة للشعب العماني خصوصا بعد أن أصبح الإنسان العماني يملك الخبرة الكافية والدراية التامة في تنظيم مثل هذه الأحداث وأصبح يدرك مسؤولية تنظيم مثل هذه التظاهرات حيث تسلحوا كما قال بخبرتهم في تنظيم أحداث رياضية سابقة وأصبحت السلطنة بوابة لانطلاق المبادرات التي تخدم واقع الشباب الرياضي حيث استدل على ذالك بفكرة ولادة الإتحاد الخليجي في مسقط.
وأضاف بان لعبة التقاط الأوتاد ولدت فكرتها في مسقط ورأت النور بفضل الجهود التي بذلت في السلطنة وهو ليس بغريب كما قال على أبناء قابوس الخير في إيجاد روح التحدي وإثبات الوجود في مثل هذه البطولات العالمية خصوصا وأن هذه المرة في إحدى الرياضات العريقة حث عليها الدين الحنيف مستدلا بذلك على مقولة عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي حث على تعليم ركوب الخيل. وحول مستقبل اللعبة في الأمارات أضاف بأن الإمارات من الدول البارزة في الفروسية بعد أن أصبحت الرياضة صناعة وليس تسلية وهواية واصفا النهج الذي تنتهجه الإمارات في رياضة الفروسية بالمثالي. وأضاف بان دولة الامارات الشقيقة لديها من المواهب والعناصر ما يؤهلها في المشاركة والتنافس على البطولات القادمة. ويرى الجوكر أن حضور الدكتور الشيخ سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الاتحاد الإماراتي للفروسية هو تأكيد على أهمية الفروسية ودخول الإمارت كطرف ليس فقط في المشاركة وانما في تنظيم البطولة ايضا.
وقال محمد القيداني المسئول الإعلامي للاتحاد اليمني للفروسية : حقيقة استضافة سلطنة عمان لمنافسات كأس العالم لالتقاط الأوتاد رصيد يضاف إلى رصيد السلطنة الرياضي من ناحية التميز والتألق في الاستضافة والتطور الملموس للفرق والمنتخبات الرياضية في عمان الشقيق وهو مدعاة فخر لنا نحن كيمنيين على وجه الخصوص والعرب عموما .
وللإنصاف نؤكد على أن السلطنة نجحت بكل المقاييس في استضافة مونديال العالم لالتقاط الأوتاد سواء في كرم الضيافة أو من ناحية التنظيم أو المسابقة في الميدان من خلال تقديم مونديال العالم بشكل يشرف السلطنة ويشرف كافة المنتخبات المشاركة في هذا المونديال الذي يعكس قيمة رياضية أصيلة مرتبطة بتاريخنا العربي المعروف بفرسان لا يشق لهم غبار على امتداد العصور .
وهنا لا يفوتني أن أبارك للاتحاد العماني للفروسية والذي قدم منتخبا عمانيا قويا ومنافسا وهذا ما لمسته سواء من خلال تواجدي مع المنتخب العماني قبل كأس العالم في بطولة باكستان الدولية التي أقيمت في شهر فبراير المنصرم في مدينة فيصل أباد وتواصل التألق لفرسان السلطنة في مونديال كأس العالم وهم يستهلون المنافسة بأول لقب عالمي عبر الفارس حمود الدغيشي الذي يواصل حصد الميداليات للمنتخب العماني في المونديال
كما لا يفوتني أن أشيد بالدور الذي يقدمه الاتحاد الدولي بقيادة محمد بن عيسى الفيروز والذي استطاع أن يحقق نقلات هامة في أول أشهار لهذا الاتحاد من خلال تنظيمه لأول كأس عالم يشرف على تنظيمها الاتحاد الدولي للعبة وهو رصيد يحسب لرياضيي السلطنة وفرسانها أيضا .
في الأخير نتمنى لجميع المنتخبات النجاح والتوفيق في هذا المونديال الممتع الذي عكس مدى أصالة الاشقاء في سلطنة عمان ومعدنهم الأصيل تحياتي لكم ولصحيفتكم ولكافة الزملاء العاملين على تغطية المونديال .
رياضة الحضارات
قدم الزميل الإعلامي عبدالله الحرازي من جريدة المدينة السعودية نبذة عما لمسه وشاهده في اولى بطولات كأس العالم لالتقاط الأوتاد حيث عبر عن سعادته لتواجده على أرض السلطنة أرض الحضارات والتراث والتاريخ العريق ورياضة التقاط الاوتاد للفروسية تربط الحاضر المجيد لعمان بالماضي التليد واشار إلى أنها بطولة توارثتها الامم عبر التاريخ والشعوب والقبائل وهذه البطولة لكأس العالم لالتقاط الاوتاد هي متزامنة مع اشهار الاتحاد الدولي لالتقاط الاوتاد على أرض السلطنة لهي شهادة على بعد نظر الجيل الحالي من شباب السلطنة على الارتباط بالماضي وحفظ تراث الآباء والأجداد من الاندثار وسط هيمنة الآلة الحديثة بكل أنواعها وهنا لابد من تقديم التحية لكل الرجال الذين انبعثت منهم فكرة الاتحاد الدولي لالتقاط الاوتاد وعملوا على تحويله الى مشروع عالمي ولد على أرض السلطنة أرض العطاء والخير.

بطولة ناجحة ومميزة
وقال الزميل محمد قاسم رئيس لجنة الاعلام الرياضي بمملكة البحرين بداية اتوجه بالشكر الى الاتحاد العماني للفروسية والاتحاد الدولي لالتقاط الاوتاد على توجيه الدعوة لي لحضور فعاليات كأس العالم لالتقاط الاوتاد والتي تستضيفها سلطنة عمان ، التي نجحت منذ اليوم الاول بالاستضافة وحسن التنظيم وهذا ليس بغريب على اهل السلطنة ، واليوم نعيش هذا الحدث على مستوى العالم ليس بالأمر السهل ان تستضيف بطولة عالم وتحقيق انجاز وأنا للأمانة معجب بالمنتخب العماني لالتقاط الأوتاد والذي حقق الى الآن ثلاث ميداليات وأبارك لهم.

كما لفت انتباهي المنافسة القوية بين الفرسان والفرق وهو ما يميز هذه الرياضة ، التي تحتاج تجهيزات خاصة من خيل وعدة السباق ايضا اقام الاتحاد الدولي دوره مواكبة لبطولة العالم وهذا امر ايجابي وحاليا من خلال متابعتي للاعلام وجدت هذه الرياضة بدأت بالانطلاقة من خلال هذه البطولة بسلطنة عمان التي ايضا يتواجد بها مقر الاتحاد الدولي وهناك عمل جاد لتطوير هذه الرياضة وللأمانة اثلج صدري ان هناك اتفاقا بين الدول الاعضاء على اعتماد نظام اساسي موحد للجميع حتى تستمر وتنتشر هذه الرياضة.
تنافس شريف
وقالت هبة الصباغ سكرتير تحرير القسم الرياضي جريدة الرأي الأردنية : نجحت سلطنة عمان بامتياز في تنظيم النسخة الاولى من كأس العالم لالتقاط الأوتاد والتي شهدت مشاركة عربية ودولية اعطى البطولة زخما إعلاميا وتنافسيا .
كما نجح الاتحاد الدولي الذي يتخذ من مسقط مقرا له أن يجمع فرسان العرب والعالم في مسقط عاصمة التنافس الشريف حيث تعكس هذه اللعبة وهي أحد فنون الفروسية القيم السامية بأخلاق الفرسان كما قدم المنتخب العماني أداء تنافسيا متميزا بعدما نالت عمان ميداليات بمختلف الالوان ..

إلى الأعلى