الجمعة 31 مارس 2017 م - ٢ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / المؤتمر الصحفي لمدربي النجمة اللبناني وفنجاء
المؤتمر الصحفي لمدربي النجمة اللبناني وفنجاء

المؤتمر الصحفي لمدربي النجمة اللبناني وفنجاء

تيدور بوكر: ما حققناه من نتائج إيجابية ضد فنجاء يعتبر شيئا مثاليا
هشام جدران : فنجاء لن يصاب بالإحباط وسنعود إلى سكة الانتصارات
متابعة ـ عبدالعزيز الزدجالي:
قال تيدور بوكر مدرب نادي النجمة اللبناني إن فريقه لا يزال يافعا فلاعبو الفريق لا زالوا صغار السن معدل أعمارهم لا يتعدى ال 22 سنة مما جعلهم مندهشين للمشاركة خارج الديار وتخطي هذه المسألة لن يزول في عشر دقائق بل بحاجة الى وقت أطول وما حققناه من نتائج إيجابية ضد فنجاء يعتبر شيئا مثاليا وخير مثال على حداثة اللاعبين وقلة خبرتهم هو المشاركة الأولى للظهير الأيمن للفريق علي حمدان لذلك يمكنني القول بأنني سعيد بأداء الفريق لأنه يتطور يوما بعد يوم.
اضاف بوكر بأنه تولى مهمة تدريب الفريق والفريق يحتل المركز السادس في الدوري المحلي ولم يتعرض من حينها الى اي هزيمة عدا الهزيمة التي تعرض لها الفريق امام نادي الكويت الكويتي بنتيجة 2/1 في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي ولا ننكر تخوفنا من نادي فنجاء في المواجهة الاولى التي جمعتنا وذلك عطفا على السمعة الطيبة التي يتمتع بها النادي ولكنها في الوقت ذاته أعطت لنا دافعا أكثر للاستعداد له بشكل اكبر وأمثل وقد كنا مبهورين بالتغلب عليهم كما أن هذه المجموعة تعتبر المجموعة الحديدية لذلك رفعنا مستوى استعداداتنا. فيما ألقى هشام جدران باللوم على الاتحاد العماني على نتيجة التعادل المخيب للامال التي خرج بها فريقه وكذلك الهزيمة التي تعرض لها النادي في مباراة الذهاب بين الفريقين حيث يرى أن فريقه يعاني من الارهاق لجدول المباريات المزحوم (الجدير بالذكران نادي فنجاء يشارك في مسابقات الدوري والكأس وكذلك كأس الاتحاد الآسيوي) ومن عوامل الأرهاق والذي وصفه جدران بأن “العدو اللدود” للفريق إصابة قائد فريقه أحمد حديد بشد عضلي وكذلك تعرض مهاجم الفريق سيسيه لوعكة صحية واكتفى جدران بالاجابة عن إخفاق عبدالعزيز المقبالي في إنهاء الهجمات وخاصة في داخل الصندوق بأنه “لاعب منتخب ” في إشارة إلى أنه لا يستطيع الحديث عنه. وحول المباراة قال هشام بأن سيناريو مباراة الذهاب تكرر مرة اخرى والذي تلخص في أن فنجاء يحمل نية التسجيل والفوز وحصد نقاط المباراة الثلاث فقمت بكافة التغيرات الكفيلة لذلك حيث أخرجت لاعبي خط الوسط وقمت بالزج بالمهاجمين مما أتاح لنا السيطرة والاستحواذ وخلق الفرص الا ان التركيز في إنهاء الهجمات كان مفقودا ولا استطيع أن أطلب من اللاعبين أكثر من ذلك لانهم قدموا كل ما لديهم وفق ما يتوفر لديهم من طاقة وأكد جدران بأن الاحباط لن يطال فريقه وسيعود لسكة الانتصارات

إلى الأعلى