الأربعاء 22 نوفمبر 2017 م - ٤ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الأسيرات في (هشارون) يشتكين انتشار الصراصير في السّجن والاحتلال يفرض غرامات على أسرى أطفال
الأسيرات في (هشارون) يشتكين انتشار الصراصير في السّجن والاحتلال يفرض غرامات على أسرى أطفال

الأسيرات في (هشارون) يشتكين انتشار الصراصير في السّجن والاحتلال يفرض غرامات على أسرى أطفال

7000 أسير في السجون الإسرائيلية
القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
قالت وزارة شؤون الأسرى والمحررين، امس الأحد، في بيان أصدرته بخصوص الأسرى في شهر رمضان، إنه لا يزال 7000 أسير يقبعون داخل سجون الاحتلال. وأضافت أن الأسرى سيعيشون في شهر رمضان معاناة مزدوجة، يتقاسموها مع عائلاتهم، “كلها لوعة فراق ومرارة حرمان، بفعل البعد القصري الناتج عن غطرسة هذا الاحتلال وحقده، وتشتيته للأسر وانتزاع جو الجماعة الدافئ خلال الشهر الفضيل”. وقالت الوزارة إنها خلال كل عام تحاول أن تخفف من هذه الآلام والأوجاع، من خلال خلق مساحة للتواصل وشبك الأسرى وعائلاتهم بتنظيم الزيارات والبرامج الخاصة بالشهر الفضيل، ومشاركة العائلات في الإفطارات داخل بيوتهم، “بهدف التأكيد لهذا المحتل بأننا سنسعى دوما لكسر كل مخططاته المبنية على الحقد والانتقام واللا إنسانية”. وبينت الهيئة أنه لا يوجد هناك أي خصوصية أو تسهيلات من قبل إدارة السجون في التعامل مع الأسرى خلال الشهر الفضيل، “بل على العكس يتم فرض صعوبات وعقوبات على الحياة اليومية، والعمل بإصدار التعليمات بهدف حرمانهم من ممارسة الشعائر الدينية الخاصة، والتي ينتظرها المسلمون في كل بقاع الأرض، ودائما يصفون هذه الأيام بالقاسية والمريرة، خصوصا في لحظات الإفطار والسحور التي تكون الأصعب، ففيها يستذكرون أبناءهم في الخارج وإخوانهم وأخواتهم وعائلاتهم”. وطالبت الهيئة كل أبناء الشعب الفلسطيني ومكوناته السياسية والمدنية القيام بواجبهم تجاه الأسرى وعائلاتهم، و”أن يزداد الدعاء والصلوات من أجل التخفيف عنهم وأن يمن الله عليهم بالفرج القريب”. يذكر أن حوالي (7000) فلسطيني يقبعون في سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي، بينهم (41) أسيراً مضى على اعتقالهم أكثر من عشرين عاما وأقدمهم الأسير كريم يونس المعتقل منذ يناير1983، و(70) أسيرة أقدمهن الأسيرة لينا الجربوني المعتقلة منذ ابريل 2002، وأكثر من (450) طفلا، و(7) نواب في المجلس التشريعي، بالإضافة الى وزيرين سابقين، وأكثر من (1500) حالة مرضية في صفوفهم. من جهة اخرى فرضت محاكم الاحتلال أحكاماً بالسّجن الفعلي وغرامات مالية، وصل مجموعها لـ (88 ألف شيكل) بحقّ عدد من الأسرى الأطفال في سجن “عوفر” خلال شهر مايو المنصرم. ونقل محامي نادي الأسير عن ممثل الأسرى الأسير عبد الفتاح دولة، أن عدد الأسرى الأطفال المحكومين خلال شهر أيّار بلغ (48) أسيراً، وتراوحت الأحكام بالسّجن بين ثلاثة شهور و(30) شهراً. يذكر أن (183) أسيراً قاصراً يقبعون في سجن “عوفر”، علاوة على (81) يقبعون في سجن “مجدو”، وقرابة (50) أسيراً في مراكز التوقيف والتحقيق وقيد الحبس المنزلي وفي مراكز إسرائيلية يُحتجز فيها الأسرى الجنائيين. كما أفادت إذاعة صوت الأسرى أن أسيرين دخلا امس الخامس من يونيو أعواما جديدة داخل سجون الاحتلال، وهما:
الأسير عصام إسماعيل محمد حامد (33 عاما) من مدينة رام الله المحكوم بالسجن 20 عاما، قضى منها 12 عاما. والأسير محمود شفيق توفيق خفش (32 عاما) من سلفيت المحكوم بالسجن 20 عاما، قضى منها 12 عاما. من جهة اخرى أفاد نادي الأسير، امس الأحد، بأن الأسيرات في سجن “هشارون” اشتكين من انتشار الصراصير داخل القسم الذي يقبعن فيه.
وأضافت الأسيرات للمحامي الذي قام بزيارتهن” أنهن يعانين من الاكتظاظ الشديد، ونقص الأسرّة”، علماً أن عددهن وصل إلى 42 أسيرة، علاوة على معاناتهن من نقل الأسيرات المريضات والجريحات عبر عربة “البوسطة”، والتي تزيد من أوجاعهن. كما وأشارت الأسيرات إلى أن إدارة السجن لا تسمح لهنّ بإدخال الكتب عن طريق زيارات الأهالي. يذكر أن 70 أسيرة يقبعن في سجني “هشارون”، و”الدامون”.

إلى الأعلى