الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / فضيحة فساد جديدة تحاصر حكومة الاحتلال الاسرائيلي
فضيحة فساد جديدة تحاصر حكومة الاحتلال الاسرائيلي

فضيحة فساد جديدة تحاصر حكومة الاحتلال الاسرائيلي

تل أبيب ـ ا.ف.ب: اقر رئيس وزراء حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الاثنين في بيان بانه تلقى مبلغا من المال من رجل اعمال فرنسي يحاكم في باريس في قضية فساد كبيرة، نافيا ان يكون في الامر مخالفة للقانون.
واعلن القضاء الاسرائيلي انه “سيدرس” المسالة.
وتتعلق القضية بتبرعات قدمها رجل الاعمال الفرنسي ارنو ميمران لنتنياهو في فترة لم يكن فيها رئيسا للوزراء.
ويعد ميمران احد المتهمين الرئيسيين في قضية تتعلق بالاحتيال في ضريبة الكربون ينظر فيها القضاء الفرنسي. ويقدر الاحتيال ب 283 مليون يورو ويتعلق بشراء حصص من انبعاثات ثاني اكسيد الكربون من بلد اجنبي دون ضرائب، قبل بيعها مرة اخرى في فرنسا بعد فرض ضريبة القيمة المضافة ثم استثمار الاموال في عملية جديدة. لكن دون دفع ضريبة القيمة المضافة الى الدولة.
وخلال جلسة استماع، اكد ارنو ميمران انه قام في عام 2001، وبشكل قانوني بتقديم مبلغ مليون يورو لحملة نتنياهو.
وبحسب ميمران فانه قدم التبرعات “بصفة شخصية” الى “الحساب الشخصي” لرئيس الوزراء الاسرائيلي.
وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان ان نتنياهو وقت تقديم التبرعات كان منسحبا من الحياة السياسية، عقب خسارته الانتخابات التشريعية عام 1999، ولكنه كان يقوم “بمداخلات اعلامية وعدة رحلات الى الخارج لصالح دولة اسرائيل”.
واضاف البيان ان “ميمران ساهم في هذه النشاطات العامة المتعلقة بنتنياهو في بداية الالفية عندما كان نتنياهو شخصا عاديا ولم يشغل اي منصب سياسي”.
واكد مكتب نتنياهو ان ميمران “يسعى لتحويل الانتباه” عبر توريط نتنياهو.
ولم يوضح البيان قيمة المبلغ الذي تلقاه نتنياهو ولا تواريخ او شروط تحويل الاموال.
واكدت متحدثة باسم وزارة العدل الاسرائيلية ان المدعي العام للحكومة افيخاي ماندلبيت امر بالنظر في شهادة ميمران “فورا بعدما علم بها”.
ولم يتم فتح اي تحقيق رسمي حتى الان، بحسب المتحدثة.

إلى الأعلى