السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مشاركة ايجابية للسلطنة فـي مهرجان الأدب والفن لشباب مجلس التعاون فـي دورته الخامسة بالإمارات
مشاركة ايجابية للسلطنة فـي مهرجان الأدب والفن لشباب مجلس التعاون فـي دورته الخامسة بالإمارات

مشاركة ايجابية للسلطنة فـي مهرجان الأدب والفن لشباب مجلس التعاون فـي دورته الخامسة بالإمارات

الشارقة ـ «الوطن» :
شاركت السلطنة ممثلة في وزارتي الشؤون الرياضية والتراث والثقافة في مهرجان الادب والفن الخامس لشباب مجلس التعاون الذي أقيم في إمارة الشارقة بدولة الامارات العربية المتحدة، وشمل المهرجان فعاليتين رئيسيتين، الأولى تمثلت في مهرجان الشعر والقصة للشباب في حين كانت الفعالية الثانية عن معرض الفنون التشكلية والتصوير الضوئي للشباب، وشارك وفد السلطنة في جميع فعاليات المهرجان وكانت لهم بصمة مما تساعدهم في صقل مواهبهم والاستفادة من خبرات المشاركين من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. واشتمل المهرجان على العديد من الأنشطة والفعاليات ومعرض للفنون التشكيلية والصور الفوتوغرافية، إضافة إلى تقديم نصوص سردية وأمسيات شعرية بهدف إبراز مواهب الشباب الخليجي في مجالات الشعر والسرد والفن التشكيلي مما يعزز التلاقي الثقافي بين الدول، وكذلك عرض أهم الوسائل التي تساعد الشباب وتمكنهم من تطوير مواهبهم، ومواكبة مستقبل الثقافة والفن في دول الخليج. الجدير بالذكر بأن مهرجان الأدب والفن لشباب دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية يقام كل سنتين في إحدى دول مجلس التعاون. وكانت السلطنة قد شاركت بوفد مكون من داوود بن سليمان البلوشي رئيسا وزايد بن صالح البلوشي إداريا ، أما المشاركون فهم : احمد بن حسين الفارسي وناصر بن سعيد الغساني وحمود بن عبدالله المخيني وعبدالله بن حمدان الكعبي وخديجة بنت عبدالله الشبلية وأمل بنت عامر السعيدية وهزاع بن حمد الراشدي. مشاركة متميزة وقد أوضح داوود بن سليمان البلوشي رئيس وفد السلطنة المشاركة في مهرجان الأدب والفن الخامس بأن المهرجان هدف إلى إبراز مواهب الشباب الخليجي في مجالات الشعر والسرد والفن التشكيلي والتصوير مما يعزز التلاقي الثقافي بين دول الخليج العربية وعرض أهم الوسائل التي تساعدهم وتمكنهم من تطوير مواهبهم ومواكبة مستقبل الثقافة والفن في دول الخليج. وأضاف «البلوشي» بأن مشاركة السلطنة في هذا المهرجان كانت ايجابية ومتميزة بكل ما تحملها الكلمة من معنى وذلك بسبب الحضور الكبير والمشاركات المتميزة التي قدمها وفد السلطنة في المهرجان ، إضافة إلى الحضور الكبير للشاب العماني وما يحمله من مواهب ومهارات تجعله يختلف ويتفرد عن باقي أبناء دول الخليج، كما أن المهرجان كان فرصة للتعارف وتقريب وجهات النظر بين الأشقاء بدول الخليج، إضافة إلى تبادل الخبرات والمهارات بين المشاركين والمشاركات مما يضمن لهم فرصة للتبادل وتطوير مهاراتهم لما يفيدهم في مسيرتهم العملية والعلمية. احتفاء بالموهوبين فيما قالت خديجة بنت عبدالله الشبلية احدى المشاركات في المهرجان والتي فازت بالمركز الثاني في مسابقة الاندية للإبداع الشبابي على مستوى السلطنة «إن مهرجان الفن والادب الخليجي الخامس في امارة الشارقة كان قائما على مبدأ الوحدة الخليجية والترابط الواحد التقى فيها صخب اللون بمهابة الحرف وتمازجا في منصة واحدة وخرجا معاً بجمال آسر للجميع، كلاهما احتفى بموهوبين ومبدعين من مختلف الدول الخليجية أثروا المهرجان واكسبوه قيمة حقيقية مضافة. وأضافت «الشبلية»: ما التمسته في هذا المهرجان هو كمية الابداع بمختلف فروعه ممثل في ابداع شبابي حقيقي وتعدد الافكار والثقافات والاساليب الفنية إضافة الى ذلك هو حسن انتقاء الامارة حيث ان امارة الشارقة معروفة بالامارة الثقافية والوجهة العلمية في المنطقة، هذه الامارة اعطت المهرجان جوا ثقافيا وابداعيا كبيرا، واختتمت الشبلية حديثها بقولها» اشكر جميع المنظمين والمعدين لهذا المهرجان لحسن التنظيم والاخراج اضافة الى كرمهم واشكر كل الوفود المشاركة التي استمتعنا بوجودها وحظينا بشرف التعرف عليها وتبادل الخبرات فيما بيننا واخص شكري للوفد العماني الذي كان مثالا حقيقيا للشباب العماني، كما اتمنى ان اكون مثلت الفن التشكيلي العماني خير تمثيل واخرجت صورته بشكل جميل ولائق. مهرجان رائع أما عبدالله بن حمدان الكعبي فقد قال «مهرجان الاداب والفنون الخليجي المقام على ارض دولة الامارات العربيه الشقيقه كان غاية في الروعه من حيث التنظيم والاحتفاء بالوفود وتوفير جميع سبل الراحة ومن الجانب الاخر كانت الاعمال المرافقه له في منتهى الجمال والرقي حيث شاركت السلطنة مشاركة مميزة اثنى عليها الجميع وشدت انتباه المتذوقين والمتابعين والزوار وكوني احد الاشخاص المشاركين لا يسعني الا ان اتقدم بالشكر لدولة الامارات العربيه المتحدة بشكل عام وإمارة الشارقه بشكل خاص على سعة الصدر والتنظيم المثالي لهذا المهرجان الجميل». برنامج حافل اللجنة المنظمة للمهرجان حرصت على وضع برنامج حافل ضم العديد من الأنشطة والفعاليات التي توزعت على الفترتين الصباحية والمسائية، وتخللها معرض للفنون التشكيلية بكلية الفنون الجميلة بالشارقة، ومعرض للصور الفوتوغرافية في منطقة الفهيدي التاريخية بدبي وأصبوحة قصصية بعنوان «عن الكلمة التي» تم فيها تقديم نصوص سردية بمحاكاة مسرحية في رؤية فريدة من نوعها ، وذلك على مسرح القصباء بالشارقة، إلى جانب الأمسية الشعرية التي خصصت للشعر الشعبي بعنوان «آفاق القافية».

إلى الأعلى