السبت 19 أغسطس 2017 م - ٢٦ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / كعادتها في كل عام (الوطن).. تبدأ نشر مسابقتيها الرمضانيتين

كعادتها في كل عام (الوطن).. تبدأ نشر مسابقتيها الرمضانيتين

بدأت “الوطن” كعادتها في كل عام في نشر كل من مسابقة جوائز “الوطن” الرمضانية ومسابقة “الوطن” الرمضانية للأطفال التي تنشرها بملحقها الديني (رمضانيات) يوميا طوال شهر رمضان وتستمر حتى نهاية الشهر.
وحظيت المسابقتان في العام الماضي بإقبال كبير من القراء من مختلف الأعمار، وذلك لما في محتواهما من فوائد دينية وثقافية وعلمية للقراء، حيث يشكل الطلب اليومي المتزايد على أعداد “الوطن” طلبا للحصول على قسائم المسابقتين عبر مؤسسة العطاء للتوزيع الشركة الموزعة
لـ “الوطن” ، حجم الإقبال على المسابقتين.
ومنذ البدايات تحرص “الوطن” في كل عام على تعميم الاستفادة من الشهر الفضيل عبر التوسع في نشر كل ما يفيد القراء في أمور الدين الحنيف، وتوجت ذلك بإضافة مسابقتها للأطفال بملحقها الديني اليومي “رمضانيات ” ـ حيث تسلط من خلالها الضوء على القيم والأخلاق الإسلامية والمعلومة الدينية من أجل تعزيز تنشئة الطفل .
ورصدت “الوطن” للمسابقتين جوائز نقدية قيمة وقسائم مشتريات وهدايا عينية أخرى تلبي متطلبات القراء والمشاركين في المسابقتين معا من مختلف الفئات العمرية ‘ فيما تتنوع جوائز مسابقتها الرمضانية لكي تتناسب مع احتياجات المشاركين المتنوعين من حيث الفئات العمرية.
فيما عمدت على تخصيص جوائز تتناسب مع الأطفال في مسابقة “رمضانيات ”بهدف تشجيع أكبر عدد من الأطفال على المشاركة ، لتكون المسابقة حافزا لهم يمكنهم من الاطلاع على الملحق الديني والاستفادة من مادته العلمية ، مما يعمم الفائدة المرجوة‘ كما تتيح المسابقة للأطفال المشاركة بأي عدد من القسائم دون تحديد وذلك لتوسيع فرص الفوز بالجوائز المخصصة لأكبر عدد من الأطفال قراء اليوم والغد .
وتأتي المسابقتان برعاية مجموعة كبيرة من الشركات التي درجت على المشاركة في دعم نجاح هذه المسابقات في كل عام، وذلك جنبا إلى جنب (الوطن) التي تساهم فيهما بتقديم الجوائز الثلاث الأولى وهي عبارة عن جوائز نقدية بمبالغ 2000 ر.ع للجائزة الأولى و1500 ر.ع للجائزة الثانية و 1000 ريال عماني للجائزة الثالثة.
وإذ ترحب “الوطن” بمشاركة قرائها الكرام في مسابقتيها خلال شهر رمضان المبارك ، يسرها أن تستفيد من هذه السانحة لتتوجه بالشكر الجزيل لكافة الشركات الراعية
للمسابقتين، حيث أسهمت مشاركتها في بث روح التنافس والبحث عن المعلومة والمعرفة لدى القراء الكرام .
وكل عام وأنتم بخير

إلى الأعلى