الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: الجيش يقترب من (الطبقة) .. وموسكو تعلن انتهاء (مهلة المعتدلة)
سوريا: الجيش يقترب من (الطبقة) .. وموسكو تعلن انتهاء (مهلة المعتدلة)

سوريا: الجيش يقترب من (الطبقة) .. وموسكو تعلن انتهاء (مهلة المعتدلة)

البرلمان يبدأ دورته ويختار رئيسته
دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
استمر الجيش السوري في تقدمه داخل محافظة الرقة، حيث اقترب من موقع مطار الطبقة العسكري، فيما أعلنت روسيا انتهاء المهلة الممنوحة لما يسمى جماعات المعارضة المعتدلة للانفصال عن الجماعات الإرهابية في الوقت الذي بدأ فيه مجلس الشعب السوري (البرلمان) دورة جديدة، حيث تم اختيار هدية عباس كأول امرأة تتولى رئاسة المجلس.
وأفادت الأنباء بأن قوات الجيش السوري تبعد في الوقت الراهن 40 كلم تقريبا عن مطار الطبقة العسكري، ونحو25 كيلومترا عن بحيرة الفرات.
وعلى جبهة أخرى في شمال سوريا، تشن قوات سوريا الديمقراطية التي يشكل الأكراد غالبيتها وتحظى بدعم أميركي هجوما للسيطرة على مدينة منبج، أحد أبرز معاقل داعش في محافظة حلب.
ويخوض الطرفان اشتباكات عنيفة عند المدخل الجنوبي الشرقي للمدينة التي باتت قوات سوريا الديمقراطية على بعد خمسة كلم عنها.
يأتي ذلك، فيما قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن المهلة الزمنية المعطاة للمجموعات المسلحة التي تدعمها واشنطن وتسميها بـ”المعارضة المعتدلة” للتنصل من الإرهابيين كانت كافية وأن الولايات المتحدة الأميركية لم تلتزم بوعودها.
وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الفنلندي في موسكو”نحن نرى أن الوقت كي تنفصل ما تسمى “المعارضة المعتدلة” عن تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي كان كافيا منذ فبراير الماضي وعلى أولئك الذين بقوا مع الإرهابيين أن يلوموا أنفسهم .. ولقد قلت ذلك بمنتهى الوضوح لوزير الخارجية الأميركي جون كيري وشددت على ضرورة اتخاذ إجراءات للحيلولة دون تسلل الإرهابيين والأسلحة من تركيا إلى سوريا”.
وبين لافروف أن الولايات المتحدة لا تقوم بتنفيذ ما أخذت على عاتقها من التزامات بهذا الخصوص وتطلب من روسيا ومن سوريا تأجيل توجيه غارات على مواقع الإرهابيين في سوريا لأن المواقع الجغرافية للمجموعات المسلحة التي تدعمها واشنطن والتنظيمات الإرهابية مختلطة.
وأوضح وزير الخارجية الروسي أن موسكو ستتخذ القرارات بشأن العمل المستقبلي للقوات الجوية والفضائية الروسية في سوريا انطلاقا من رؤيتها للوضع وقال ..”نحن نبلغ الشركاء الأميركيين بهذه الرؤية خلال المشاورات اليومية عبر دائرة الاتصال المغلقة بين مركز حميميم ومركز
القيادة الأميركي في العاصمة الأردنية عمّان ولذلك لن تكون هناك أي مفاجآت بالنسبة للأميركيين”.
وفي الوقت نفسه أكد لافروف أن موسكو ما زالت مستعدة لتنسيق العمليات القتالية بين الطيران الروسي والطيران الأميركي ضد الإرهابيين في سوريا لكنها لن تقبل محاولات إبطاء عملية وضع آلية لمثل هذا التنسيق الهادفة إلى إعطاء المجموعات المسلحة التي تدعمها واشنطن وقتا لاستعادة قدراتها واستئناف الهجمات
وفيما يخص التطورات في حلب قال لافروف.. “لقد أبلغنا الأميركيين مسبقا وهم على علم بأننا سنعمل بمنتهى الفعالية لدعم الجيش السوري من الجو من أجل منع استيلاء الإرهابيين على الأراضي”.

إلى الأعلى