الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تركيا: تفجير يضرب اسطنبول ويسقط قتلى وجرحى .. أردوغان يحمل (الكردستاني) مسؤوليته
تركيا: تفجير يضرب اسطنبول ويسقط قتلى وجرحى .. أردوغان يحمل (الكردستاني) مسؤوليته

تركيا: تفجير يضرب اسطنبول ويسقط قتلى وجرحى .. أردوغان يحمل (الكردستاني) مسؤوليته

اسطنبول ــ وكالات: لقي 11 شخصا مصرعهم وأصيب 36 آخرون، بتفجير سيارة مفخخة في منطقة بايزيد التاريخية بوسط اسطنبول، صباح امس الثلاثاء. وحمل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان عناصر حزب العمال الكردستاني مسؤولية الاعتداء.
وصرح حاكم اسطنبول واصب شاهين امام صحافيين في مكان الاعتداء “قتل سبعة شرطيين واربعة مواطنين في اعتداء بالسيارة المفخخة استهدف شرطة مكافحة الشغب”. واوقع الاعتداء الذي تم في حي بيازيد الذي يقصده عشرات الاف الاشخاص كل يوم 36 جريحا، ثلاثة منهم في حالة جرحى، بحسب شاهين. وتابع ان القنبلة التي يتم التحكم بها عن بعد انفجرت عند مرور حافلة تنقل عناصر من شرطة مكافحة الشغب. ووقع الاعتداء في ثاني ايام رمضان. وهرعت عدة سيارات اسعاف واطفاء الى المكان مطلقة صفارات الانذار. ووقع التفجير العنيف بالقرب من محطة الترامواي في وزنجيلر القريبة من المواقع السياحية الشهيرة في وسط المدينة من بينها مسجد السليمانية، واغلقت السلطات محطة الترامواي بعدها. وهذه المنطقة قريبة ايضا من البازار الكبير ومن جامعة اسطنبول. وتم ارجاء الامتحانات في هذه الجامعة التي اصيبت باضرار. واعلن وزير الخارجية مولود جاوش اوغلو بعد الاعتداء ان “تركيا ستواصل مكافحة الارهابيين (التعبير الذي تستخدمه السلطات للاشارة الى حزب العمال الكردستاني) وداعش بقوة”. وقال لشبكة “تي ار تي” الرسمية “نرى ان هؤلاء الارهابيين لا ضمير لهم ويستهدفون الابرياء خلال شهر رمضان”. واظهرت صور ان الانفجار ادى الى تحطم الواجهات الزجاجية للمتاجر القريبة والى الحاق اضرار بالعديد من السيارات.
وقال شاهد لشبكة “سي ان ان تورك” ان “الامر كان اشبه بزلزال”.
من جانبه، قال الرئيس التركي امام الصحافيين بعد تفقده جرحى يعالجون في مستشفى باسطنبول “ليس امرا جديدا ان تنفذ المنظمة الارهابية (في اشارة الى حزب العمال الكردستاني) هجمات في المدن”. واضاف اردوغان ان “مكافحتنا للارهاب ستتواصل حتى النهاية، حتى يوم القيامة”. وتابع “هذا الهجوم لا يمكن التسامح معه” مؤكدا ان كل الاجراءات اتخذت “لانه يجب ان نكون جاهزين لمواجهة اي عمل (ارهابي) محتمل”. وفي السياق، أفاد المجلس الأعلى للإذاعة والتليفزيون التركي بأنه تم، بحكم قضائي، فرض حظر جزئي للنشر في التفجير الذي وقع في اسطنبول.
هذا، وأعرب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية عن إدانة مصر للهجوم الإرهابي وأكد المتحدث ، في بيان صحفي وقوف مصر بجانب الشعب التركي في هذه اللحظة الحرجة، ومعربا عن تعازي جمهورية مصر العربية لأسر الضحايا وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين.
وتعيش تركيا منذ اشهر عدة في حالة انذار بسبب سلسلة غير مسبوقة من الاعتداءات المنسوبة الى “داعش” او الى ناشطين اكراد مما ادى الى تراجع السياحة بشكل كبير. واستهدف اعتداءان انتحاريان مناطق سياحية في اسطنبول ونسبا الى “داعش” ففي 19 مارس، فجر انتحاري نفسه في شارع رئيسي في قلب اسطنبول مما ادى الى مقتل اربعة سياح اجانب هم ثلاثة اسرائيليين وايراني.
وفي يناير، اسفر اعتداء انتحاري نسب ايضا الى “داعش” عن مقتل 12 سائحا المانيا في الوسط التاريخي لاكبر مدينة في تركيا. الا ان السلطات تشتبه في الاعتداءات التي تستهدف الشرطة بتورط حزب العمال الكردستاني الاكراد الذين يخوضون نزاعا مسلحا ضد الجيش في جنوب شرق البلاد ذي الغالبية من الاكراد.
في 12 مايو، اصيب ثمانية أشخاص من بينهم عسكريون عند انفجار سيارة مفخخة بالقرب من ثكنة عسكرية في الشق الآسيوي من اسطنبول. واعلن حزب العمال الكردستاني مسؤوليته عن الهجوم. ويقول خبراء ان اسلوب تنفيذ اعتداء الثلاثاء في بيازيد شبيه باسلوب حزب العمال الكردستاني. ونفذ اعتداءان اخران بالسيارة المفخخة في فبراير ومارس في انقرة واوقعا نحو ستين جريحا وتبنتهما حركة “صقور حرية كردستان” المتطرفة المنشقة عن حزب العمال الكردستاني الذي يخوض نزاعا مسلحا منذ العام 1984 اوقع اكثر من 40 الف قتيل. ويشن الطيران التركي باستمرار غارات على القواعد الخلفية لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق. واستهدفت مقاتلات اف-16 هذه القواعد في وقت متاخر الاثنين، حسبما اعلنت هيئة الاركان التركية في بيان.
وكان بيان صادر عن رئاسة الأركان التركية أمس الثلاثاء أفاد بأن طائرات حربية شنت الليلة الماضية غارات جوية على أهداف لمنظمة حزب العمال الكردستاني في منطقة “هاكورك” شمالي العراق. وأضاف البيان، الذي نقلته وكالة “الأناضول” التركية للأنباء، أنه تم تدمير المواقع المستهدفة، وجاري العمل من أجل حصر ضحايا وخسائر المنظمة.

إلى الأعلى