السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / رمضان هذا العام

رمضان هذا العام

يأتي رمضان هذا العام بعد شوق وحنين شاكرين الله تعالى أن بلغنا إياه لا فاقدين ولا مفقودين، وكان يعيش من بيننا من أدرك رمضان الماضي ولم يدرك رمضان هذا العام، يأتي رمضان هذا العام والأمة الإسلامية أحسن حالا مما سبق وأجمل صورة مما مضى، ولا يزال صوت الحق صادعًا فيها، ومساعي الخير لا تزال قائمة فيها، وبكل ما فيه من جراح وآلام تبقى هي خير الأمم، يأتي رمضان هذا العام وعسى أن يجدد أمالها ويبعث اليقظة فيها مقربًا لها بين أبنائها موحدًا للصف جامعًا للكلمة يؤمنون برب واحد يأتمرون بأمره ويجتنبون نواهيه، كما نتذكر إخواننا المسلمين التي شردتهم الحروب فلا مأوى يأويهم ولا طاعم يطعمهم إلا الله تعالى عسى الله تعالى أن ينصرهم ويكشف الكرب عنهم.
يأتي رمضان على مجتمع في موسم الحر والصيف لينطبق اسم الشهر على الواقع، يأتي رمضان هذا العام بعد انتهاء المدارس في فترة الصيف فترة العطلة الصيف فترة الإجازة والراحة، فلا ارتباط بعمل رسمي ولا التزامات أخرى فهنيئًا لمع أعد العدة لاستغلال أفضل استغلال، وهي فرصة كبرى للحصول على الأجر الكبير من الله تعالى، فكل ما يقوم به الإنسان من أعمال شتى حتى الترفيه ويقصد به وجه تعالى وتعبدًا له تكون عبادة يؤجر عليها وفي رمضان تضاعف له أضعاف كثيرة.

يحيى بن أحمد بين عرابة

إلى الأعلى